أفضل 13 مهاجم وهمي في تاريخ كرة القدم

أفضل 13 مهاجم وهمي في تاريخ كرة القدم
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

مع التغيرات التكتيكية التي تشهدها كرة القدم عاما تلو الأخر، لن تتفاجئ عندما تدرك أن أدوار المهاجمين في كرة القدم قد تغيرت كثيرا بمرور الوقت. يعتبر مركز المهاجم الوهمي معقدا للغاية للدرجة التي قد يختلف فيها الناس مع بعضهم البعض حول المهام المطلوبة من هؤلاء اللاعبين.

لكن على الرغم من كل هذه التعقيدات، إلا أن يظل واحد من أكثر المراكز روعة واهمية داخل الملعب بالإضافة إلى تشكيله لخطورة كبيرة للغاية على المدافعين ومرمى الخصوم. يتمركزالمهاجم الثاني في المساحات الفارغة مما يعطيه القدرة على قلب مجريات المباريات في لحظات سواء بإنطلاقات سريعة أو بتمريرة سحرية كاشفة للخط الخلفي للخصم أو بتسديدة قوية تسكن الشباك

تظهر قيمة وروعة هذا المركز بإرتباطه بأعظم لاعبي كرة قدم في التاريخ، لذلك ستعرض لكم واتس كورة أفضل 13 مهاجم وهمي في تاريخ كرة القدم.

1- ليونيل ميسي

MESSI

لا يوجد كلام يقال أكثر مما قيل عن هذا الرجل، فهو إستثنائي في كل شئ. دائما ما يتقدم ميسي على الجميع بخطوتين أو ثلاث مما يجعله يتحكم في المباريات بإيقاعه الخاص. يمكن للأسطورة الأرجنتيني أن يبطئ إيقاع اللعب بالتمشية بالكرة في الملعب، ومن ثم ينطلق في لمح البصر إلى قلب الدفاع ويمر منهم ليصل إلى الحارس ويسدد الكرة من فوق رأسه بمنتهى الهدوء، لذلك يمكن القول أن ميسي هو موسيقار كرة القدم الأفضل على الإطلاق.

2- واين روني

الإختلافات الكبيرة بين ميسي وروني تبرز جمال وقيمة مركز المهاجم الثاني وهي تعطي مثال حي للإختلافات التي ذكرناها مسبقا. إمتلك روني قدرات إستثنائية في ربط الخطوط نظرا لقدرته على خلق المساحة المناسبة له قبل أن يمرر الكرة بمنتهى الدقة لزملاءه المهاجمين. كان بمقدور الإنجليزي أن يكون أول خط ضغط على الخصم للحصول على الكرة بإصراره في التحرك والركض والضغط على اللاعبين لخطف الكرة وإجبارهم على إرتكاب الأخطاء. لكن تكمن عبقريته في أنه بمجرد أن يحصل عليها كان يتخذ القرار الصحيح، لأنه حضر في عقله ماذا سيفعل بالكرة من قبل أن يستحوذ عليها. سجل روني 253 هدفا ليصبح الهداف التاريخي لمانشستر يونايتيد وصنع 146 في 559 مباراة.

3- إيريك كانتونا

العامل المشترك الذي يتواجد بين جميع المهاجمين هو قدرتهم المميزة على تغير المباريات وحجم تأثيرهم في هذه اللقاءات أيضا. يعتبر كانتونا واحد من اعظم اللاعبين في تاريخ الدوري الإنجليزي حيث كان لاعبا متكامل يمتلك المهارة والقوة والطول المناسب والقدرة التهديفية، لذلك كان يشكل تهديدا خطيرا في جميع أنحاء الملعب. كان خصوم كانتونا يعانون للإقتراب منهم، ولكن إذا نجح منهم في هذا الأمر فتأكد أنه سيتعرض للإحراج الكبير في الملعب بسبب موهبة اللاعب الفرنسي.

4- كيني دالجليش

كيني دالجليش

سنتحدث عن ملك أخر لكرة القدم والذي إنتقل إلى ليفربول عام 1977 بعد أن سجل 112 هدفا مع فريق سيلتك في 204 مباراة. نجح دالجليش في أن يصبح واحد من أفضل المهاجمين في العالم أثناء تواجده مع الريدز ونجح في قيادتهم للهيمنة على البطولات المحلية والأوروبية. فاز كيني ب7 ألقاب دوري بالإضافة إلى 3 بطولات دوري أبطال.

5- راؤول

يعظم الكثير راؤول بسبب قدراته التهديفية الحاسمة التي إمتلكها، ولكن ننصح هؤلاء بالنظر والإستمتاع بأداءه الكبير داخل الملعب. إمتلك الأسباني قدرة كبيرة على تسجيل الأهداف سواء من داخل أو خارج الصندوق ولكنه كان يمتلك نفس الدقة في نقل الكرة وتمريرها لزملاءه داخل الملعب حيث كان يمتلك ذكاء فنيا كبيرا للغاية. فاز راؤول أفضل لاعب العالم في ريال مدريد ل5 مرات وفاز معهم أيضا ب6 ألقاب دوري وبدوري ابطال أوروبا ل3 مرات أيضا.

6- جوزيبي مياتزا

رفض فريق ميلان ضم مياتزا عندما كان ناشئا، ولكن كان هذا الخطأ الكبير بمثابة كنزر ثمينا للإنتر حيث تألق معهم وسجل 242 هدفا في 265 مباراة ليصبح الهداف التاريخي للفريق. إمتلك مياتزا مسيرة كبيرة وحافلة بالإنجازات للدرجة التي جعلت إسمه يوضع على الملعب المشترك بين إنتر وميلان. كان اللاعب الإيطالي ساحرا بالكرة للدرجة التي ذكر فيها البعض أنه إستلم كرة عن طريق تنفيذ المقصية ولكنه لم يسدد، بل قام بالسيطرة على الكرة تحت قدميه وركض بها من بين الدفاع ليسجل الهدف.

7- كيفين كيجان

إنتقل كيجان لصفوف ليفربول في البداية كمحاولة لتقوية وسط الملعب ولكنه نجح فيما بعد في تكوين شراكة هجومية مميزة للغاية مع اللاعب جون توشاك. ساهم كيجان في تتويج ليفربول بأول بطولة دوري بعد غياب 7 سنوات بموسم 1973 بالإضافة إلى الدوري الأوروبي. تمتع اللاعب بقدرة كبيرة على السقوط للخلف وربط خطوط اللعب ببعضها مما تسبب في كابوسا مرعبا للمدافعين.

8- ماريو كيمبيس

قد يكون كيمبيس سجل الكثير من الأهداف خلال مسيرته ولكنه لم يكن يوما رأس حربة صريح الذي ينتظر الكرة داخل الصندوق ليضعها في الشبكة. إذا ما ذكرنا هذا الأسطورة، فستعود الذاكرة بنا تلقائيا إلى بطولة كأس العالم 1978حينما سجل 6 أهداف منهم إثنين في النهائي في شباك هولندا ليقود الأرجنتين للفوز بأول لقب لكأس العالم في تاريخهم وفاز ايضا بلقب هداف البطولة.

9- دينيس بيركامب

قد يتحدث البعض على أن إحصائيات بيركامب مع أرسنال لم تكن مثالية أو كبيرة للغاية حيث سجل 109 هدف وصنع 74 في 402 مباراة، لكن لا تحكم على الكتاب من مجرد عناونه وكما نعلم جميعا أن الأرقام خداعة في عالم كرة القدم. إعتمد بيركامب في أسلوبه على المهارة والرقي في اللعب فدائما ما ستجده في الخطوط الأمامية وهو يركض بالكرة التي إلتصقت في قدميه. سجل الهولندي العديد من الأهداف الرائعة والتي تستوجب مهارة فنية كبيرة للغاية ويمكن القول أن أفضلهم كان في شباك منتخب الأرجنتين ببطولة كأس العالم عام 1998.

10- عمر سيفوري

لم يتمتع سيفوري بالطول الفارع ولكن ما كان ينقصه من طول عوضه اللاعب بالسرعة والمهارة والإبداع. إمتلك أيضا قدرات تهديفية كبيرة للغاية حيث كان بمثابة قناص لذلك إعتبر سيفوري واحد من أعظم اللاعبين من جيله.

11- لازلو كوبالا

نجحت برشلونة في خطف كوبالا من ريال مدريد في عام 1950 ولكن إحتاجت الجماهير الإنتظار لبعض الوقت نظرا لتعرضه لللإيقاف بعد هروبه من منتخب المجر. لكنه إستحق كل هذا الإنتظار حيث سجل في موسمه الأول مع البلوجرانا 26 هدف في 19 مباراة بالدوري من ضمنهم 7أهداف في مباراة واحدة فقط.  كان كوبالا جيدا للدرجة التي جعلت الملعب الذي يتسع ل60 ألف مشجع لا يكفي كم الأعداد الكبيرة التي كانت تأتي لمشاهدته والإستمتاع بموهبته مما حث الإدارة في التسريع بعملية بناء الكامب نو.

12- توساتو

لم يلعب الكثير من اللاعبين بنفس الطريقة التي قام بها توساتو، حيث إمتلك البرازيلي موهبة رائعة سمحت له بمعرفة متى يضغط للأمام ومتى يعود للخلف بالإضافة إلى قراءته الرائعة لمجريات المباريات. كان توساتو غير أنانيا تماما وتمتع بالمرونة التكتيكية التي سمحت له باللعب بالعديد من المراكز داخل الملعب. لكن كان المركز الأفضل له هو المهاجم الثاني حيث ظهرت طبيعة موهبته الكبيرة في هذا المركز وبرزت بالشكل المناسب في كاس العالم 1970 حيث ساهم في تتويج البرازيل باللقب.

13- فرانشيسكو توتي

لم يكن توتي مجرد لاعبا هدافا فقط، بل كان صانع ألعاب إستثنائي بالإضافة إلى قدرته على تغير مجريات المباريات وقراءته لمجريات اللعب. تميز توتي أيضا بإنتماءه الشديد لروما حيث إستمر معهم طوال مسيرته ليصبح أسطورة خالدة لعشاق الفريق وقد سجل ملك روما 307 هدف وصنع 109 في 785 مباراة طوال مسيرته.

موضوعات أخرى:

بيولي : نحن بحاجة إلى التفوق في كل شيء ضد يوفنتوس لأننا سنواجه الأفضل

ريتشارليسون يحقق رقم قياسي جديد للاعبين البرازيليين في الدوري الإنجليزي

أفضل 5 لاعبين مرشحين للعب في مانشستر يونايتد للمنافسة على الدوري الإنجليزي