أفضل 11 لاعبًا فى تاريخ ديربى إيطاليا


يمتلك كلا من اى سى ميلان وانتر ميلان تاريخا طويلا من المنافسات، حيث شهد الديربى بينهما العديد من اللحظات الكبيرة والمميزة فى تاريخ كرة القدم، كما شارك الكثير من اللاعبين الكبار بقميص الناديين وتالقوا بشكل رائع للغاية طوال مسيرتهم.

لذلك ستقدم وات ذا سبورت أفضل 11 لاعبًا فى ديربى ايطاليا من تشكيلة الفريقين.

حارس المرمى والتر زينجا

استحق حارس الانتر التاريخى التواجد فى هذه التشكيلة حيث ظل متواجدا لمدة 16 عام وشارك بقميص النياروزى فى 300 مباراة.

يمكن القول انه احد افضل حراس المرمى فى تاريخ كرة القدم وقد وصل الى قمة مستواه فى موسم 1989 حيث فاز بجائزة افضل حارس ايطالى لمدة 3 سنوات على التوالى. فاز اللاعب ايضا بجائزة افضل لاعب فى الدورى الايطالى فى موسم 1987 وافضل حارس فى اوروبا لموسم 1990.

الظهير الأيمن خافيير زانيتى

حقق زانيتى رقما قياسيا كبيرا كونه اكثر لاعب شارك بقميص انتر ميلان فى التاريخ حيث لعب زانيتى فى 858 مباراة طوال مسيرته.

شارك اللاعب لاول مرة مع الفريق لمدة 19 عام وفاز ب16 بطولة من ضمنهم 5 القاب دورى و 4 كؤوس ايطاليا بالاضافة الى بطولة دورى ابطال اوروبا.

قلب الدفاع فرانكو باريزي

يعتبر باريزى احد افضل المدافعين فى التاريخ حيث امضى اللاعب 20 عام فى صفوف الميلان وتالق بشكل كبير خلالهم حيث ظل قائد للفريق لمدة 15 عام على التوالى.

تمتع باريزى بمقومات قيادية كبيرة بالاضافة الى صلابته الدفاعية حيث توج ب6 القاب دورى بالاضافة الى 3 بطولات دورى ابطال اوروبا وقام فريق الميلان بحجب رقم 6 بعد اعتزاله تقديرا لمجهوداته.

قلب الدفاع جيسيبى بيرجومى

ظل بيرجومى اكثر لاعب شارك بقميص الانتر لفترة طويلة حتى انتزع منه زانيتى اللقب بعد ذلك. شارك بيرجومى فى 756 مباراة وفاز ب6 القاب وهو احد ابرز المدافعين فى تاريخ الكرة الايطالية وقد شكل ثنائية قوية مع باريزى فى المنتخب الايطالى لسنوات طويلة.

الظهير الأيسر باولو مالدينى

يمتلك مالدينى العديد من الارقام القياسية الكبيرة فى مسيرته حيث ظل متواجدا فى الملاعب لمدة 25 عام وهو بكل تاكيد احد اعظم الاساطير فى تاريخ الكرة.

فاز مالدينى ب25 لقب مع اى سى ميلان من ضمنهم 5 القاب دورى ابطال اوروبا و7 بطولات دورى ايطالى.

قامت ادارة الفريق بحجب القميص رقم 3 بعد اعتزاله تقديرا منهم لمجهوداته حيث شارك اللاعب معهم فى 902 مباراة على مدار تاريخه.

وسط الملعب كلارنس سيدورف

لعب سيدورف فى صفوف كلا من الانتر والميلان، ولكنه تالق بشكل كبير مع الروسينورى حيث نسى البعض انه قد تواجد فى صفوف اياكس وريال مدريد وانتر ميلان ايضا.

انضم اللاعب لصفوف الفريق فى موسم 2002 وشاراك فى 431 مباراة بقميص الميلان ونجح الهولندى فى الفوزز ببطولتى دورى ابطال ولقبى دورى بالاضافة الى لقب كاس فهو من ضمن الاساطير العظيمة للميلان.

وسط الملعب جيانى ريفيرا

يمكن وصف ريفيرا بكونه الفتى الذهبى للانتر والكرة الايطالية بشكل عام حيث تالق وقدم مستويات كبيرة للغاية ونجح فى الفوز بجائزة البالون دور فى عام 1969.

شارك ريفيرا فى 658 مباراة بقميص الانتر طوال 19 عام وفاز ب3 القاب دورى بالاضافة الى 5 القاب كاس و4 بطولات اوروبة.

وسط الملعب كاكا

انضم كاكا لصفوف الميلان فى موسم 2003 وكان من احد ابرز المواهب الهجومية البرازيلية المميزة حينها. تالق اللاعب بشكل كبير ليصبح احد اهم الركائز التى اعتمد عليها الميلان لتحقيق البطولات فى بداية الالفينيات نظرا لمساهمته بشكل كبير فى الفوز ببطولة الدورى الايطالى موسم 2004 وايضا ببطولة دورى ابطال اوروبا فى موسم 2007 حيث توج بعدها بجائزة البالون دور وجائزة افضل لاعب فى العالم.

رأس الحربة رونالدو

لا يمكن اخراج الظاهرة البرازيلية من اى تشكيلة تضم اساطير كرة القدم فهو احد اعظم وابرز اللاعبين فى تاريخ الساحرة المستديرة.

لعب رونالدو لصفوف الناديين حيث انضم للانتر فى موسم 1997 وتوج بجائزة افضل لاعب فى الدورى الايطالى فى موسمه الاول بعد تسجيله 25 هدفا.

فاز اللاعب فيما بعد بجائزة البالون دور وافضل لاعب فى العالم ايضا نظرا لقدراته الكبيرة وموهبته الاستثنائية المميزة.

رأس الحربة ماركو فان باستن

تمتع فان باستن بموهبة كبيرة للغاية حيث فاز ب 3 كرات ذهبية بالاضافة الى جائزة افضل لاعب فى العالم حيث كان افضل مهاجم ولاعب فى اوروبا خلال منتصف الثمانينيات وبداية التسعينيات.

سجل اللاعب 125 هدف فى 201 مشاركة للميلان ولكنه فشل فى استكمال مصيرته بكل اسف نظرا لتعرضه لاصابة قوية ارغمته على الاعتزال.

اندريه شفينشينكو

يعتبر شفينشينكو افضل لاعب اوكرانى فى التاريخ حيث تالق اللاعب بقميص اى سى ميلان للعديد من المواسم نظرا لتسجيله 175 هدفا فى 296 مباراة ونجح فى تتويج الفريق ببطولة دورى ابطال اوروبا ولقبى دورى فى موسمى 2003 و2004.

اصبح شفينشينكو الهداف التاريخى لهذا الديربى بعد ان سجل 14 هدفا ولا يزال يحتفظ بهذا اللقب حتى يومنا هذا.