أفضل تشكيلة لمنتخب كولومبيا آخر 20 عاماً Colombia


حقق المنتخب الكولومبى العديد من الإنجازات على مدار تاريخه، حيث نجح فى الفوز ببطولة كوبا أميركا فى عام 2001  كما تأهل للمشاركة فى كأس العالم لعام 2002 و2006 و2010، لكن تظل أفضل مشاركة لهم فى المونديال هى عام 2014 حيث نجحوا فى الصعود للدور ربع النهائى للمرة الأولى فى تاريخهم بفضل أسلوب لعبهم الهجومى والجماعى المميز.

 

تغيرت الاحوال كثيرا بعد هذه البطولة حيث فشل المنتخب الكولومبى عن الصعود من دور ال16 فى بطولة 2018 بعد الخسارة من منتخب انجلترا، لذلك قررت وات ذا سبورت ان تقدم أفضل تشكيلة لاعبين ساهموا فى تحقيق الانجازات مع كولومبيا فى الفترة بين عامى 2000 و2020.

حارس المرمى فريد موندراجون

تألق اللاعب بشكل كبير مع منتخب بلاده أمام انجلترا فى بطولة كأس العالم 1998، و استمر فى التواجد معهم لمدة 21 عام حيث شارك فى 5 تصفيات مؤهلة لبطولة كاس العالم، وشارك فى آخر 5 دقائق مع الفريق فى عام 2014 وعمره 43 عام ليصبح اكبر لاعب فى تاريخ بطولة كاس العالم.

الظهير الأيمن ايفان كوردوبا

اصبح المدافع الكولومبى احد ابرز لاعبى المنتخب نظرا لقدراته الدفاعية الكبيرة بالاضافة الى مساهمته بشكل كبير فى تحقيق لقب كوبا اميركا فى عام 2001، و سجل اللاعب هدف الفوز فى النهائى من راسية مميزة للغاية فى شباك المنتخب المكسيكيى ليهدى اللقب بعدها الى ابناء بلده.

قلب الدفاع ماريو يبيس

شارك اللاعب فى 102 مباراة مع منتخب بلاده وهو ثانى اكثر لاعب ارتدى قميص المنتخب الكولومبى فى تاريخه. تولى اللاعب شارة قيادة الفريق ابتداء من عام 2008 ونجح فى الوصول معهم الى ربع نهائى كاس العالم فى عام 2014 وعمره 38 عاما حيث تالق بشكل كبير على الرغم من تقدمه فى العمر.

قلب الدفاع يارى مينا

شارك اللاعب فى 3 مباريات ببطولة كاس العالم عام 2018 وسجل 3 اهداف على الرغم من كونه قلب دفاع، كما ساهم مدافع ايفرتون فى تسجيل 60% من اهداف الفريق خلال هذه البطولة نظرا لاداءه المميز والكبير مع الفريق.

الظهير الأيسر خوان كاميلو زونيجا

كان زونيجا احد ابرز اللاعبين الذين ساهموا فى وصول المنتخب الكولومبى للدور ربع النهائى فى بطولة 2014 بفضل قدراته الهجومية المميزة.

نجح الفريق فى تسجيل 3 اهداف من اصل 4 مباريات كان زونيجا متواجدا فيها ولكن تظل ابرز لقطاته فى البطولة هى تدخله العنيف بدون قصد على البرازيلى نيمار الذى ادى الى اصابته بقوة فى ظهره.

خط الوسط كارلوس سانشيز

تمتع سانشيز بقوة بدنية كبيرة بالاضافة الى صلابته الدفاعية فى خط الوسط مما سهل الامور كثيرا على زملاءه فى الهجوم للتالق خلال بطولة كاس العالم عام 2014.

ساهم لاعب ويستهام ايضا فى وصول فريقه الى ربع نهائى بطولة كوبا اميركا عام 2015 وشارك ايضا معهم فى بطولة العالم 2018 ولكنه تعرض للطرد بعد 3 دقائق فقط فى المباراة الافتتاحية لدور المجموعات بعد ان تعمد لمس الكرة بيده.

خط الوسط خوان كوادرادو

تالق جناح يوفنتوس بشكل كبير مع منتخب بلاده وتحديدا فى بطولة كاس العالم عام 2014 حيث ساهم فى تطوير اداء الفريق بفضل موهبته الكبيرة.

صنع اللاعب 4 اهداف خلال هذه البطولة ليتعادل مع رقم الالمانى تونى كروس على الرغم من انه لعب مبارتين اكثر منه نظرا لوصوله للدور النهائى.

خط الوسط جيمس رودريجز

برزت موهبة رودريجز بشكل كبير خلال بطولة كاس العالم عام 2014 حيث سجل اللاعب 6 اهداف فى 6 مباريات ليفوز بلقب هداف البطولة بشكل مميز للغاية.

تخصص اللاعب فى تسجيل الاهداف الرائعة ايضا حيث مزق شباك منتخب الاوروجواى بتسديدة قوية فى دور ال16 ليفوز هذا الهدف بعدها بجائزة افضل هدف لهذا الموسم.

تعرض اللاعب للاصابة فى بطولة 2018 ولكنه نجح فى العودة والتالق من جديد ليفوز بجائزة رجل المباراة امام المنتخب البولندى.

الجناح الايمن تيوفيلو جويتيريز

ساهم جويتيريز بشكل كبير فى تاهل منتخب بلاده لبطولة العالم لموسم 2014 حيث سجل 6 اهداف فى 11 مباراة ليصل بفريقه للادوار النهائية للتصفيات لاول مرة بعد غياب دام ل11 عام.

حل اللاعب بديلا لفالكاو المصاب ونجح فى التسجيل فى شباك المنتخب اليونانى خلال المباراة الفاصلة التى انتهت بنتيجة 3-0 لصالح كولومبيا.

رأس الحربة رادوميل فالكاو

تالق اللاعب بشكل كبير فى التصفيات المؤهلة لبطولة كاس العالم عام 2014 وسجل 9 اهداف حاسمين للغاية ولكنه فشل فى التواجد فى التشكيل بعد اصابته بقطع فى الرباط الصليبى للركبة.

نجح اللاعب فى المشاركة عام 2018 وتالق بشكل كبير امام منتخب بولندا حيث نجح فى تسجيل اول هدف له فى بطولة كاس العالم وهو حاليا الهداف التاريخى للمنتخب برصيد 34 هدفا.

رأس الحربة كارلوس باكا

شارك باكا فى مباراة واحدة فقط فى كاس العالم عام 2014 بعد ان شارك كبديل لينجح فى اقتناص ركلة جزاء لصالح فريقه امام البرازيل. لكن ترك باكا بصمته المؤثرة مع كولومبيا فى بطولة كوبا اميركا عام 2016 حيث سجل هدف الفوز على المنتخب الامريكى فى اخر مباراة بدورى المجموعات وتعتبر هذه افضل مشاركة للفريق فى البطولة منذ ان فازوا باللقب فى عام 2001.

موضوعات أخرى:

دي بروين: سأحطم عدد تمريرات هنرى الحاسمة فى الدورى الإنجليزى

الحاج ضيوف: لو كان أبوتريكة برازيليًا لأصبح أفضل لاعبى العالم

ثيو هيرنانديز يسعى لجني ثمار الموسم الأفضل مع ميلان

نيوكاسل يخطط لجعل بوتشيتينو ثانى أغلي مدرب فى العالم