أعظم 10 لاعبين ارتدوا القميص رقم 10 مع إنتر ميلان – Inter Milan

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

منذ رحيل ماتيو كوفاسيتش لفريق ريال مدريد فى موسم 2015، إرتدى العديد من اللاعبين القميص رقم 10 مع الفريق مثل جواو ماريو وجوناثان بيابنى و ستفن يوفيتيتش.

لطالما ارتدى هذا القميص اعظم اساطير الكرة فى تاريخ الفريق فهو بمثابة الرقم السحرى للفريق ولم يكن يرتديه الا لاعب موهوب سيكمل ارث الاساطير.

لذلك ستبرز لكم وات ذا سبورت اعظم 10 لاعبين ارتدوا القميص رقم 10 مع فريق انتر يلان الإيطالى.

1- روبيرتو باجيو

انضنم باجيو للانتر وعمره 30 عام فى موسم 1998 وعلى الرغم من موهبته الكبيرة الا انه لم يظهر بالمستوى الذى كان يامل الجميع فى ان يقدمه اللاعب. حيث تعرض اللاعب للعديد من الاصابات منذ انضمامه بالإضافة الى لعبه فى مركز مختلف عن مركزه الاساسى و اداءه المتوسط مع الفريق تحديدا مع المدير الفنى مارشيلو ليبى.

لكن على الرغم من كل هذه العوائق، إلا انه استطاع ان يضع بصمته المؤثرة مع الفريق بفضل موهبته الكبيرة.
سجل اللاعب 17 هدفا خلال 59 مباراة مع الإنتر وابرزهم هدفه امام فريق ريال مدريد وهدفه ضد فريق بارما الذى ساعد الانتر فى التاهل لبطولة دورى الابطال لموسم 1999-2000.

لم تكن علاقة باجيو جيدة مع مدربه مارشيلو ليبى حيث رحل اللاعب بسبب خلافات كثيرة معه ليقضى اخر اربع سنوات فى مسيرته مع فريق بريشيا الإيطالى.

2- كلارنس سيدورف

يتذكر الجميع سيدورف دائما بكونه لاعبا فى صفوف اى سى ميلان، لكن ذلك لا يمنع انه كان لاعبا فى صفوف منافسهم الأزلى الإنتر لمدة 3 مواسم بين عامى 1999 و 2002. شارك اللاعب فى 93 مباراة و سجل 14 هدف ولكنه لم يحقق اى لقب مع إنتر ميلان خلال فترة تواجده.

قدم اللاعب افضل اداء له مع الفريق امام فريق يوفنتوس فى ديربى ايطاليا الشهير حيث سجل سيدورف هدفين لتنتهى المباراة بنتيجة 2-2 فى موسم 2002 حيث انقذ اللاعب فريقه من الهزيمة بتسجيله هدف التعادل فى الدقائق الاخيرة.

3- أدريانو

لم تستمر مسيرة المهاجم البرازيلى طويلا، ولكن على الرغم من ذلك فلقد تمتع بموهبة كبيرة للغاية جعلته يصنف كاحد افضل مهاجمى الكرة اثناء فترته فى إنتر ميلان.

سجل اللاعب 59 هدفا خلال 107 مباراة لعبها بقميص الإنتر بين عامى 2004 و 2006 وساهم فى فوز الفريق ببطولة كاس و بطولة الدورى.

تاثرت مسيرة اللاعب بشكل كبير بسبب ظروفه الشخصية، حيث قدم اللاعب اداء سيئا مع الفريق فى موسم 2006/2007 نظرا لتسجيله 5 اهداف فقط خلال 23 مباراة وبعد ان حقق الفريق لقب الدورى للموسم التالى على التوالى تمت اعارته لفريق ساو باولو البرازيلى ليستعيد مستواه.

عاد ادريانو مرة اخرى للفريق بعد ان تحسن مستواه خلال فترة اعارته ولكنه لم يعد كالسابق، لينتقل اللاعب فى موسم 2009 الى فريق فلامنجو البرازيلى ثم ينتقل بعدها الى العديد من الفرق مثل روما وكورنثيانس البرازيلى و اخيرا فريق اتليتكو بارنييس قبل ان يعلن اعتزاله.

انتهت مسيرة اللاعب البرازيلى الموهوب بشكل مؤسف للغاية وعلى الرغم من ذلك فهو يستحق ان يكون من ضمن اساطير الفريق الايطالى، فلولا مروره ببعض الظروف السيئة التى اثرت على مستواه لكان تواجد مع الفريق فى موسم 2010 و فاز معهم بلقب دورى ابطال أوروبا.

4- جابرييل أوريالى

تمتع اوريالى بموهبة كبيرة للغاية حيث كان بمقدوره اللعب فى مركز الدفاع و خط الوسط، لم يرتد اللاعب رقم 10 فى بداية مسيرته نظرا لعدم وجود ارقام للاعبين فى الكرة الايطالية وقتها. لكن بعد ان انتشر الأمر ارتدى اللاعب رقم 10 خلال 13 موسم مع انتر ميلان.

تميز أوريالى بالقوة البدنية والذكاء الحاد فى التعامل بالكرة حيث كان احد الاعمدة الاساسية التى ارتكز عليها الفريق خلال الفترة بين عامى 1970 و 1983. شارك اوريالى بقميص الانتر فى 400 مباراة و فاز معهم بلقبى دورى و لقبى كاس.

بعد اعتزاله شغل منصب المدير الرياضى لفريق بولونيا ثم فريق بارما قبل ان يعود ليشغل هذا المنصب فى انتر ميلان موسم 1999. خلال تواجده مع النيرازورى فى هذا المنصب حقق الفريق 5 القاب دورى و 4 القاب كاس بالإضافة الى لقب دورى ابطال أوروبا. رحل اوريالى عن منصبه مع الانتر فى موسم 2010 ولكنه عاد مرة اخرى منذ بداية موسم 2019/2020.

5- ايفاريستو بيكالوسى

انضم بيكالوسى لفريق انتر ميلان فى موسم 1978 وظل معهم لمدة 6 مواسم حيث شارك مع الفريق قى 217 مباراة و سجل 30 هدفا.

ساهم لاعب خط الوسط الإيطالى فى تحقيق الفريق لقب الدورى الايطالى لموسم 1979/1980 وكاس ايطاليا لموسم 1981/1982.

على الرغم من موهبته و قدرته على المراوغة و صناعة و تسجيل الاهداف بشكل مؤثر للغاية، إلا انه لم يشارك فى مباراة دولية مع المنتخب الإيطالى نظرا لعدم استمراريته فى تقديم نفس المستوى لفترات طويلة.

لكن هذا لا يمنع انه بفضل موهبته الكبيرة كان بيكالوسى اهم لاعب فى تشكيلة الإنتر فى الفترة بين اواخر السبعينيات ونهاية الثمانينيات.

6-ويزلى شنايدر

يستحق شنايدر لقب افضل لاعب فى العالم فى موسم 2010 بعد ان ساهم بشكل كبير فى فوز فريقه بالثلاثية التاريخية لهذا الموسم نظرا لاداءه الرائع مع الانتر. ساهم شنايدر فى فوز الفريق ببطولة دورى الابطال بشكل كبير بعد ان صنع 6 اهداف للفريق بالإضافة الى تسجيله 3 اهداف من ضمنهم هدف التعادل امام فريق برشلونة فى نصف النهائى و صناعته لهدف الفوز ضد بايرن ميونيخ فى النهائى والذى سجله زميله دييجو ميليتو.

إستمر اللاعب فى تقديم مستويات كبيرة للغاية مع الفريق فى الموسم التالى حيث فاز مع النياروزى ببطولة كاس ايطاليا فقط لكن انخفض مستوى اللاعب بشكل ملحوظ بعد هذا الموسم لينتقل بعدها الى فريق جالاتاسراى التركى.

ارتدى شنايدر قميص الانتر فى 116 مباراة حيث صنع 35 هدفا و سجل 22 خلال مسيرته مع العلاق الإيطالى.

7- لوثار ماثيوس

انضم ماثيوس لفريق الانتر عام 1988 بعد ان حقق نجاحا كبيرا مع فريقى باير ليفركوزن وفريق بايرن ميونيخ الالمانى.

يعتبر ماثيوس احد افضل لاعبى خط الوسط فى التاريخ حيث سجل اللاعب 9 اهداف فى 32 مشاركة مع الإنتر فى موسمه الاول وفاز بلقب الدورى الإيطالى لموسم 1988/1989 بفارق 11 نقطة فى الوقت الذى كانت تفوز فيه الفرق بالبطولة بفارق نقطتين على الأقل.

استمر اللاعب فى التالق للعديد من المواسم حيث فاز بجائزة افضل لاعب فى العالم عام 1991 بعد ان فاز مع فريقه ببطولة اليورباليج.

شارك اللاعب فى 153 مباراة مع الفريق سجل خلالهم 53 هدف طوال 4 مواسم قضاهم مع الانتر.

8- رونالدو

على الرغم من ارتداء رونالدو للقميص رقم 9 فى معظم مسيرته مع الفريق، إلا انه ارتدى اخيرا القميص رقم 10 فى افضل مواسمه مع الفريق على الإطلاق. فاز اللاعب بجائزة البالون دور لموسم 1997/1998 بعد ان سجل 34 هدفا خلال 47 مباراة حيث ساهم فى فوز الانتر ببطولة اليورباليج لهذا الموسم.

تعرض اللاعب للعديد من الاصابات خلال مسيرته مع الفريق حيث شارك خلال 4 مواسم فى 46 مباراة فقط وسجل خلالهم 25 هدفا. كانت اصابات رونالدو كبيرة و مؤثرة للغاية للدرجة التى ابعدته عن صفوف الفريق لمدة موسم 200/2001 بالكامل.

على الرغم من انه قد لعب فى صفوف منافسيهم اى سى ميلان فى اخر فترات مسيرته الا انه يظل ابرز اساطير الميلان فهو احد اعضاء قاعة المشاهير للفريق بعد ان انضم اليها فى موسم 2018.

9- لويس سواريز

كان سواريز اغلى لاعب فى العالم بعد ان انضم الى صفوف فريق انتر ميلان فى موسم 1961، حيث ساهم فى فوز الفريق ب 3 بطولات دورى و كاسيين اوروبيين بالإضافة الى لقبى كاس الانتركونتينتال خلال 9 مواسم قضاهم مع النيرازورى.

لعب سواريز فى مركز صناعه اللعب المتاخر وكان احد اهم لاعبى الفريق فى فترة الستينيات حيث سجل 42 هدف خلال 265 مباراة. اعتزل اللاعب كرة القدم عام 1973 و هو فى صفوف فريق سامبدوريا الإيطالى و تولى تدريب فريق انترميلان ثلاث مرات ولكنه لم يحقق نجاحا ملحوظا كمدرب.

10- ساندرو مازولا

لعب مازولا للانتر لمدة 16 عام فهو لم يلعب لاى فريق خلال مسيرته سوى الينرازوى، و شارك بقميص الفريق فى 570 مباراة و سجل 160 هدفا. تميز مازولا بقوته ومهارته و ذكاءه وتحكمه الرائع بالكرة حيث كان احد اهم اللاعبين فى تشكيلة الانتر فى فترة الستينيات. فاز مازولا ب 4 القاب دورى و بكاسيين اوروبيين بالإضافى الى بطولتى كاس الانتركونتينتال.

يعتبر مازولا احد اعظم الاساطير الإيطالية فى تاريخ كرة القدم حيث انضم اللاعب لقاعة المشاهير الخاصة بالفريق فى موسم 2014 ليظل اسمه خالدا كأحد افضل اساطير النياروزى فى التاريخ.