ماريو جوتزة.. موهبة لا تعرف الاختيارات الصحيحة – Mario Götze

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تبحث العديد من الأندية الأوروبية، الكبير منها والصغير عن العملة النادرة في ملاعب كرة القدم.. المهاجم الهداف، قائد الانتصارات وحامل أحلام الجماهير إلى شباك الخصوم، القادر على استجلاب النصر في دقائق اليأس، وقلب ملاعب ومدن وربما دول رأسًا على عقب، بفعل نشوة الفرحة.

ولأن الهدف هو عُملة كرة القدم الرسمية، وعنوان ليالي مبارياتها، وبقدر ما يحرز اللاعب الأهداف لصالح فريقه يحقق الخلود بالأرقام، والمجد بعدد البطولات، ويسطع في سماء النجومية بقيمتها، ومن بين أقلية صغيرة حفرت أسمائها في قلوب عشاقها ومشجعيها، قبل أن تتركه مكتوبًا بمداد الزهو على فترة لعبهم، كانت ألمانيا تتمنى العثور على جيرد مولر “الجديد”، ووجد مشجعو المانشافت ضالتهم في المباراة النهائية لكأس العالم 2014، حين سجل جوتزة هدف الكأس الأغلى في الوقت الإضافي، ليذهب الكأس لألمانيا، ويعود جوتزة مرفوع الهامة إلى صفوف فريقه الجديد بايرن ميونخ.

ماريو جوتزه، كان أحد أفضل المواهب التي راهن عليها عشاق البوندزليجا للتألق وحجز مكان بين أساطير الكرة الألمانية، لكن مدرب فريق بايرن ميونخ، بيب جوارديولا أهمل المهاجم الواعد تمامًا، طوال 3 سنوات في قلعة العملاق البافاري لم يستطع جوتزة فرض نفسه على التشكيلة الأساسية للبايرن، وبعد رحيل جوارديولا استمر التجميد في عهد المدير الفني كارلو أنشيلوتي، ليقرر جوزتزة العودة إلى أسود الفيستيفال في 2016، بعمر 23 عامًا، ومقابل 22 مليون يورو، وهو رقم ضخم بالنسبة لخزينة دورتموند وقتذاك.

وفي بروسيا دورتموند أصبح جوتزة حبيس دكة البدلاء في فريقه القديم، ومع وصول الموهوب النرويجي إيرلينج هالاند، صارت فرصة جوتزه معدومة في التشكيل وأيضًا البقاء في سيجنال إيدونا بارك، لينتهي الحال بتميمة حظ منتخب المانشافت إلى لاعب حر، يبحث عن نادٍ يعيد إليه التوهج والأضواء.

ورغم إصابة مهاجم بروسيا دورتموند، ماركو رويس، إلا أن جوتزة لم يعرف طريق المشاركة تحت قيادة لوسيان فافر، المدير الفني لأسود الفيستيفال.

وارتبط جوتزه بالانتقال إلى هيرتا برلين، في الميركاتو الشتوي الماضي، لا سيما أن عقده سينتهي بنهاية الموسم الحالي، ما يمكنه من الرحيل مجانًا في الصي، إلا أن رحيل مدرب المنتخب الألماني السابق يورجن كلوب من قيادة هيرتا برلين حوّل حلم جوتزه إلى سراب.

الدوري الإيطالي سيبقى الوجهة الأفضل لماريو جوتزه، إذا كان يريد إعادة كتابة تاريجه الكروي، وعدم التوقف عند لحظة وهاجة منذ 6 سنوات في البرازيل، أندية مثل روما ولاتسيو وأتالانتا ربما تكون بوابة العودة إلى ماريو جوتزه المهاري المرعب.

وفي الدوري الإنجليزي الممتاز، من الممكن أن يجد ماريو جوتزة المشاركة الدائمة، والاحتكاك القوي الذي توفره المسابقة الأفضل في العالم، لكن كل هذه الحلول مرهونة بأن يبحث اللاعب عن تحد جديد، وليس عن ختام جيد لمسيرة بدت واعدة، لكنها انطفأت فجأة كما لمعت فجأة.

موضوعات أخرى:

مهاجم زينيت يكشف عن ناديه المفضل

إنتر ميلان يبحث عن صفقة جديدة من البوندزليجا

سكولاري : اشتباك دروجبا وأنيلكا سبب رحيلي عن تشيلسي

أسطورة ليفربول : تفكيري أقرب في الادارة من مورينيو عن جوارديولا

رابطة الأندية الألمانية تعلن تجميد المسابقات لمدة شهر آخر.. رسميًا