ليفربول يسعى لاستعادة جماهيره بالتكنولوجيا الألمانية

ليفربول يسعى لإستعاده جماهيره مرة أخرى بالتكنولوجيا الألمانية

أبدى فريق ليفربول رغبته الشديدة في إستخدام التكنولوجيا الألمانية الحديثة مع بداية الموسم القادم ليستعيد جزء من جمهوره في ملعب الأنفيلد.

قامت شركة G2K الألمانية في برلين بتطوير نظام ذكاء إصطناعي بإستطاعته كشف الحرارة المرتفعة والأشخاص غير المرتدين لقناع الوجه أيضا، بالإضافة إلى قدرته على حساب وتنظيم العدد المناسب للجماهير والحفاظ على قواعد التباعد الإجتماعي بينهم.

أثبت هذا النظام نجاحه بشكل كبير في الدوري الألماني مع فريقي بوروسيا دورتموند وهيرتا بيرلين ومن المتوقع أن تعتمد عليه إدارة الدوري الألماني الممتاز كخطوة لإعادة الجماهير بشكل تدريجي مرة أخرى إلى الملاعب إبتداء من بداية الموسم الجديد 2021/2020 والذي من المتوقع أن يبدا في شهر سبتمبر المقبل.

يقوم الدوري الأسباني حاليا بتجربة هذا النظام عن طريق ملعب فريق ريال سوسيداد وأتت هذه الخطوة بترشيح من الراعي الرسمي لليجا الأسباني شركة مايكروسوفت.

علمت صحيفة The Athletic من مصادرها أن يورجن كلوب أبدى إهتمامه الشديد بهذه الخاصية المميزة نظرا لمتابعته لتجربتها الناجحة في ملعب فريقه السابق سيجنال إيدونا بارك مما أدى إلى أن إدارة نادي ليفربول ستبدا مفاوضاتها مع شركة G2K خلال هذا الأسبوع.

لكن سيحتاج تطبيق هذه الخاصية إلى موافقة الحكومة الإنجليزية وإدارة الدوري الإنجليزي أولا وتحديدا بعد أن إستفسروا من الجانب الألماني الذين إحتاجوا في البداية لموافقة رسمية من الحكومة أولا قبل البدء في هذه التجربة على ملاعب البوندزليجا.

توصل فريق دورتموند لإتفاق مع شركة G2K لإستخدام نسبة 30% من مساحة ملعب الفريق الذي يستوعب 81,365 ألف متفرج وبشكل أمن إبتداء من الموسم المقبل.

تعرض فريق بوروسيا دورتموند لخسائر طائلة في هذا لموسم بسبب لعب المباريات بدون جمهور حيث صلت إلى 4 مليون يورو لكل مباراة بسبب عدم بيع التذاكر أو المأكولات والمشروبات بالإضافة إلى إنخفاض مبيعات الفريق بشكل كبير للغاية.

تتخصص شركة G2K في تطوير الأنظمة وهي أيضا التي قامت بتصميم نظام مشابه للتحكم في فيروس كورونا بالعيادات والمواصلات والأسواق أيضا. سيحتاج هذا النظام إلى تركيب كاميرات كاشفة للحرارة ولكن بدلا من ذلك ستقوم الشركة بتعديل كاميرات المراقبة المتواجدة في الملاعب حاليا مما سيخفض قليلا من التكلفة على الأندية وسيكون أسرع أيضا.

صرحت الشركة أن تكلفه تركيب هذا النظام تقدر ب100 ألف يورو للمباراة الواحدة وستستغرق من الوقت أسبوعين لتجهيز أي ملعب.

أظهرت نتائج كشف الحرارة الألية للنظام والتي وصلت للإعلام وللنادي أيضا درجة كبيرة من الدقة حيث وصلت إلى 98 % في مباراة دورتموند وهوفنهايم وهي نسبة كبيرة للغاية مقارنة بعملية الكشف عن الحرارة بإستخدام الأفراد والتي تستغرق وقتا أطول.

لا يستخدم هذا النظام خاصية التعرف على الوجه بل يقوم بجمع البيانات بشكل مبهم ليقوم بإكتشاف الحرارة المرتفعة والأشخاص الذين لا يرتدون أقنعة الوجه وسط التجمعات الكبيرة وهو الأمر المفيد والمميز للغاية نظرا لإن القيام بعملية التحري لإجراءات السلامة يدويا ستستغرق وقتا أطول وستتسبب في خلق طوابير طويلة وتجمعات كثيرة مما يتنافى تماما مع قواعد التباعد الإجتماعي.

يحتوى هذا النظام على خاصية أخرى ومهمة وهي إدارة والحفاظ على التجمعات داخل الملعب. أظهرت نتائج الإختبارات نجاح الجهاز في إكتشاف وتحديد المشجيعن الذين يجلسوا بالقرب من بعدهم حيث يصدر النظام تحذيرا أليا لعمال الملعب بخصوص هذه المشكلة أو قد يصدر تحذيرا على شاشة الملعب الكبيرة للأفراد المخالفين.

يمكن أيضا تطويع هذا النظام حسب متطلبات كل نادي نظرا لإختلاف القرارات والقواعد الصحية لكل ولاية أومحافظة. فعلى سبيل المثال، أعلن نادي لايبزيج ،المتواجد في ولاية ساكسونيا الألمانية، أنه قد تم السماح له بإستخدام 50 % من مساحة ملعبه ريد بول أرينا والذي يستوعب 42 ألف متفرج بداية من الموسم المقبل.

بذلت الشركة أولى مجهوداتها في مجال تحديد الحرارة وتطبيق قواعد التباعد الإجتماعي، ولكن تقوم حاليا شركة G2K بالإشتراك مع شركة ألمانية أخرى متخصصة في مجال التكنولوجيا الحيوية بالعمل على إكتشاف طريقة إختبار أسهل وأرخص لفيروس كورونا لتكون بديلا للمسحة المكلفة والمؤلمة للبعض.

موضوعات أخرى:

فان دايك يكشف أسباب تفضيله ليفربول على مانشستر سيتي وتشيلسي

هاسنهوتل ما قدمه ليفربول نموذج يحتذى به لكل نادي آخر

ليفربول البطل يسقط برباعية أمام مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي

ليفربول يعتلي قمة الأندية الإنجليزية بعد 30 عامًا من الانتظار