جوزيه مورينيو…العبقري القادم من البرتغال

جوزيه مورينيو

لطالما كانت مسيرة جوزيه مورينيو أو مورينهو مميزة ومثيرة للجدل في الوقت نفسه. بدأ الرجل علاقته بعالم التدريب حينما كان مترجما في برشلونة. ولم تمض بضعة سنوات حتى حقق لقب دوري أبطال أوروبا مع فريق بورتو. تشيلسي و انتر ثم مانشستر يونايتد هي أبرز محطاته. عدة نجاحات عاشها جوزيه مورينيو. لكنه مر كذلك بفترات عصيبة. اليك كل شيء عن مسيرة أحد أشهر المدربين في تاريخ كرة القدم

بداية الطريق

وٌلد جوزيه ماريو دوس سانتوس مورينيو فيليكس في 26 يناير عام 1963 في مدينة سيتوبال البرتغالية. كان مورينيو متعلقًا بكرة القدم بشكل كبير منذ صغره. و تجلى ذلك من خلال التحاقه بكلية التربية البدنية. برز نبوغه بسرعة في رياضة كرة القدم. و هذا ما جعله يصبح مساعد مدرب لأحد فرق الدرجة الثانية المتواجدة في شمال مدينة لشبونة البرتغالية

لم يكن والد جوزي مورينيو بغريب عن عالم كرة القدم. حيث مارس فيليكس مورينيو هذه الرياضة كحارس مرمى محترف. كما مثل منتخب بلاده خلال مباراة دولية واحدة. دون شك، كان لهذا العامل تأثير كبير على مسار المدرب البرتغالي منذ صغره، خصوصًا مع رغبة أبيه الجامحة بأن يُصبح جوزيه لاعبًا كبيرًا. للأسف، فشل مورينيو في أن يتألق كلاعب كرة قدم ولكنه نجح في تعويض ذلك بمهارته التكتيكية كمدرب بالإضافة إلى شخصيته القوية والبارزة

بعد أن خاض مورينيو تجربة مدرب مساعد في دوري الدرجة الثانية البرتغالي، حظي بفرصة العمل كمترجم للمدرب الإنجليزي بوبي روبسون. ليُرافقه أثناء إشرافه على نادي بورتو ومن ثم نادي برشلونة. تعلق مورينيو بروبسون كثيرا للدرجة التي جعلت هذا الأخير يُعارض إدارة الفريق الأسباني ويقرر الإبقاء على البرتغالي جوزيه عندما عبر مسؤولو البلاوغرانا في رغبتهم التخلي عنه

جُرح برشلونة

لم يقتصر عمل مورينيو على دوره كمترجم. ولكن في الواقع كان يشارك روبسون بشكل كبير في الأراء الفنية. برز هذا الدور بشكل أكبر بعد رحيل الأنجليزي و تولي لويس فان خال مهمة تدريب برشلونة. حيث أصبح رأي مورينيو بمثابة رأي مدرب في طاقم فان خال نظرا لقناعة هذها الأخير بقدراته الكبيرة. بدأ جوزيه مورينيو المشاركة في تدريب برشلونة فعليًا. و كان دوره خلال هذه الفترة يختص بتحليل أداء اللاعبين وإستخراج نقاط الضعف والقوة. طموحه الكبير جعله يطمع في منصب المدرب الأول للنادي الاسباني مستقبلًا. لكن لم يحالفه الحظ بعد رحيل لويس فان خال عن الفريق. لم يُعطه برشلونة الفرصة التي انتظرها و انتدب مدربًا آخر. أدى هذا القرار إلى رحيل مورينيو عن الفريق وإبتعاده عن عالم التدريب لفترة ليست بالقصيرة

رفض البرتغالي جوزيه مورينيو عرض بوبي روبسون بالإنضمام لطاقمه الفني في نيوكاسل يونايتد الانجليزي. يعود ذلك لرغبته في خوض تجربة المدرب الأول. و فعلًا تمكن من الوصول لهدفه بعد من بوابة أحد أبرز الأندية البرتغالية : بنفيكا. لم تسر الأمور كما تمنى جوزي. و على الرغم من أنه لم يحقق النجاح الكبير مع فريق بنفيكا إلا أن نادي بورتو فتح له أبوابه و منحه فرصة تدريب الفريق الأول. لتبدأ من هنا قصته الأسطورية في عالم التدريب

الوصول للقمة

انطلقت رحلته مع ناديه الجديد في يناير 2002. لكنه بدأ يحصد النجاحات في الموسم الموالي. حيث فاز بورتو بالثنائي المحلي بالإضافة لكأس الاتحاد الأوروبي. نهاية موسم 2003-2004 نجح جوزيه مورينيو في الوصول للقمة إثر التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا مع نادي بورتو. و هذا هو أبرز لقب يطمح أي مدرب للتتويج به على مستوى الأندية. المفاجأة كانت كبيرة إذ لم يكن بورتو من المرشحين للفوز بالبطولة. لذلك مكن هذا اللقب مورينيو من كتابة إسمه بحروف من ذهب في عالم التدريب

لم يكتف السبيشيل وان بتحقيق الألقاب مع فريقه. بل ساهم في خلق مجموعة من النجوم استفاد بورتو من بيعهم ماديًا. قرر مورنيو خوض تجربة جديدة ليتولى تدريب تشيلسي الأنجليزي. وكان أول مدير فني يتولى مشروع مالك البلوز الجديد رومان أبراموفيتش

راهن الملياردير الروسي على المدرب البرتغالي لكسر هيمنة مانشستر يونايتد و ارسنال إبتداء من موسم 2004-2005. بسط مورينيو سيطرته على الدوري الإنجليزي حيث فاز مع تشيلسي باللقب. كما تعاقد مع العديد من النجوم المميزين الذين رفعوا من مستوى الفريق

فاز المدرب مورينيو مع تشيلسي ببطولة الدوري الإنجليزي لموسمين متتاليين 2004-2005 و2005-2006 بالإضافة إلى بطولة كأس الإتحاد الإنجليزي. ولكنه رحل بعدها ليتولى تدريب فريق إنتر ميلان الإيطالي بداية من موسم 2008-2009

خاطر مورينيو بالإنتقال لايطاليا نظرًا لما تتميز تدريبات الفرق هناك من الناحية التكتيكية. أي مدرب آخر كان ليفكر مرتين خصوصًا بعد النجاح الذي حققه. لكن من يعرف جوزي عن قرب يُدرك جيدًا عشقه للتحديات. وبفضل شجاعته، ابتسم له القدر ليحقق الإنجاز الأكبر له في مسيرته : ثلاثية الدوري و الكأس و دوري الأبطال في 2009-2010. عشاق النيراتوزوي لن ينسوا أبدًا الدرس التكتيكي الذي قدمه مورينيو في نصف نهائي البطولة الأوروبية أمام برشلونة جوارديولا، أقوى فريق في العالم حينها

النجاح محليًا و الفشل أوروبيًا

حث هذا الإنجاز إدارة ريال مدريد الإسباني للتعاقد مع جوزي مورينيو. وذلك لرغبة رئيس النادي فلورنتينو بيريز العودة بالميرينجي إلى منصات التتويج قاريًا. إنتقل مورينيو إلى الريال في موسم 2010-2011

نجح مورينيو في إعادة النادي الملكي مرة أخرى إلى منصات التتويج بعد أن فاز معهم بلقب كأس ملك أسبانيا في موسم 2010-2011 بعد أن فاز على برشلونة في النهائي. ثم تمكن من تحقيق بطولة الدوري الأسباني لموسم 2011-2012

حاول مورينيو كثيرًا التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد ولكنه لم ينجح. حيث كان أقصى شئ وصل إليه هو التأهل إلى نصف النهائي في ثلاث مناسبات متتالية

رحل مورينيو عن صفوف النادي الملكي بعد عدة خلافات مع لاعبيه ليتولى تدريب فريق تشيلسي للمرة الثانية في مسيرته. نجح مورينيو في التتويج ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز مع الفريق في موسم 2014-2015. وهو لقبه الثالث في المسابقة مع البلوز. لكنه تعرض للإقالة لأول مرة خلال موسم 2015-2016 بسبب سوء نتائج الفريق

البحث عن أمجاد الماضي

فجر جوزي مورينيو مفاجاة كبرى بداية موسم 2016-2017 بعد أن تولى تدريب فريق مانشستر يونايتد. و وصف هذا الأمر بمثابة الحلم الذي تحقق بالنسبة له. كانت إدارة يونايتد تسعى إلى إعادة أمجاد الفريق الغائبة منذ رحيل مدربهم الأسطوري أليكس فيرجسون. و بدا أن مورينيو هو الإختيار المناسب لهم

تولى مورينيو تدريب مانشستر يونايتد في 144 مباراة. فاز في 84 لقاء بينما خسر 29 ونجح في التتويج بكأس السوبر الإنجليزي 2016 ثم بطولة كاس الرابطة الإنجليزية بالإضافة إلى الدوري الأوروبي لموسم 2016-2017

فشل مورينيو في التطوير من أداء الفريق لتتم إقالته في ديسمبر 2018 بعد أن إنتشرت العديد من الأخبار حول خلافاته مع اللاعبين. و توجه إثر ذلك للعمل في مجال التحليل بالقنوات الرياضية مبتعدا عن التدريب لفترة

عاد المدرب البرتغالي مرة أخرى ليلفت الأنظار إليه بعد أن تولى تدريب نادي توتنهام الإنجليزي في موسم 2019 خلفا للمدرب ماوريسيو بوكيتينيو. لم ينجح جوزي في تقديم الإضافة المنتظرة خلال بدايته مع السبيرز. ولكن تنتظر الجماهير أن يتغير شكل الفريق بداية من الموسم الحالي. حيث يأمل الكثير من مشجعي توتنهام أن يتوج فريقهم بالألقاب مع جوزيه مورينيو. فهل ينجح السبيشيل وان في إعادة أمجاده السابقة من بوابة توتنهام ؟