تيري هنري..العودة للديار مرة أخرى

thierry henry

بالعودة إلى الزمن قليلا عندما عاد هنري إلى صفوف أرسنال مرة أخري لمدة عام على سبيل الإعارة، سنجد أنه قد جاء ليعوض رحيل مروان شماخ وجيرفينيو.

يمكن القول أن هذه الصفقة غير منطقية بالمرة، فمن المنطقي أن يحدث العكس نظرا لحجم وقيمة هنري الكبيرة، لذلك إستعجبت الجماهير بشكل كبير حينها من تقلب الأدوار بشكل هزلي يدعو للضحك والإندهاش.

عندما عاد هنري للجانرز في موسم 2012 لمدة عام على سبيل الإعارة كان تمثاله الشرفي متواجد خارج الملعب ليتم عرضه للجمهور تخليدا لقيمة ومجهودات الغزال الفرنسي مع المدفعجية.

رحل هنري عن صفوف الجانرز في موسم 2007 لينتقل إلى برشلونة ومن ثم إنتقل بعدها إلى صفوف فريق نيويورك ريد بولز الأمريكي.

HENRY

لكن على الرغم من رحيله لعدة سنوات عن الجانرز، إلا أن حبه وشغفه للفريق لم يتأثر وعلاقته مع الجماهير إستمرت قوية وظهر ذلك بعد عودنه مرة أخري نظرا لترحيبهم به بشكل لا يصدق.

لم يفوت الغزال الفرنسي فرصة إرتداء قميص الجانرز لمرة أخرى في مسيرته على الرغم من أن العديد قد نصحه بعدم الذهاب للحفاظ على تاريخه المشرف هناك نظرا لتقدمه في العمر وأنه لن يستطيع مجاراة اللياقة البدنية للاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز مما سيعرضه للظهور بشكل سئ امام جماهير الجانرز.

كان عمر هنري حينها 34 عام ولكنه لم يستطع رفض الفرصة التي ستربطه مرة أخري بجماهير الفريق الذى عشقه ولكنه أكد على شئ مهم للغاية بعد إنضمامه قائلا: ” لم أتى لهنا مرة أخرى للأصبح بطلا أو لأثبت أى شئ وأتمنى من الجماهير أن لا تقارنني حاليا بالماضي. سأقضي معظم الوقت على مقاعد البدلاء وأنا متواجد هنا حاليا فقط للمساعدة”.

أوضح هنري للجميع رغبته في أن تبتعد الأضواء عنه ولا تتسلط عليه بشكل كبير ولكن كان من الصعب للغاية حدوث ذلك نظرا لقيمته الكبيرة مع الجانرز.

بعد إنضمامه رسميا للنادى، تواجد هنري في تشكيلة أرسنال المشاركة في اللقاء أمام ليدز يونايتيد ببطولة كأس الإتحاد، وعلى الرغم من مشاركة شماخ في اللقاء بشكل أساسي إلا أن العيون كلها إتجهت للغزال الجالس على مقاعد البدلاء.

قال مصور أرسنال ستيوارت ماكفارلان عنه: ” توجب على إلتقاط صورته الشخصية للدوري الإنجليزي في يومه الأول أو الثاني بالنادي. أتذكر أنه بمجرد دخوله لغرفة التصوير في الوقت الذي كنت أعدل فيه الأضواء، إنفجر كلينا من الضحك فنحن لم نصدق أننا سنصبح معا مرة أخرى تماما كالأيام الخوالي”.

” قام العديد من اللاعبين الشباب بالركض بجانب هنري في التدريبات لتواجدوا في الصورة معه، وبعد إنتهاء الحصص التدريبية أرسلوا إلي العديد من الرسائل ليسألوني عن إذ ما إلتقط لهم صورة بجانب هنري؟ أصيب العديد منهم بالذهول من تواجد أسطورتهم الكبيرة بينهم ولكن بكل تأكيد ساهم هنري في إرتفاع المستوي بشكل عام حيث يعلم الجميع قيمة الغزال الفرنسي الفنية الكبيرة.

لم يصب هنري الغرور إطلاقا وتعامل على أنه قد عاد مرة أخرى بإنجازاته، ولكنه كان يتعامل بتواضع شديد وكأنه واحد من ضمن الناشئين”.

صرح تيري هنري بعد عودته لصحيفة التايمز: ” بكيت كثيرا بعد رحيلي من أرسنال وأتذكر أننى لم أبكى بهذا الشكل ولو لمرة طوال مسيرتي.

لكن إتضح لي أن إرتباطي بأرسنال قد تعدى كل الحدود، فالمثل يقول أن المحب امام حبيبه أعمى لذلك يصعب كثيرا على أن أقول لا لأرسنل، للذك من المنطقي أن تقبل بعرض الفريق الذي تحبه إذا ما طلبك للتواجد معه”.

قال أرسين فينجر المدرب السابق للفريق عن هنري: ” شعر تيري ببعض الضغط بعد وصوله نظرا لكونه أسطورة كبيرة للفريق ولرغبته في أن لا يحبط الجماهير. لذلك فهو بطل لأن هذه تصرفات وطريقة تفكير الأساطير حيث أراد دائما أن يظهر بالشكل اللائق امام الجماهير.

الجميل في الأمر أنه على الرغم من تحقيق هنري لكل الإنجازات التى قد يطمح إليها أى لاعب، إلا أنه مازال يتمتع بالرغبة والحمية للعب وهو بالطبع ما أثر بشكل إيجابي للغاية على اللاعبين.”

كانت عودة هنري للجانرز بمثابة إحتفالية كبيرة للغاية، حيث عبر عنها الجميع عن سعادته سواء كانوا لاعبين أو مدربين أو جماهير.

قال نيكو يناريس لاعب أرسنال السابق: ” تواجدت في فريقه بالتدريبات بأحد المرات وفقدنا الكرة وتفاجئنا بأنه ركض سريعا للضغط ونجح في إستخلاصها مرة أخرى.

أتذكر أيضا أنه كان يصرخ على ولكن ليس كتوبيخ ولكن كتحفيز لأقدم أفضل ما عندي. كان عمره حينها 34 عام ولكن هذا لم يثبط من عزيمته وعلى الرغم من انه يمتلك كل شئ سواء كانت بطولات أو إنجازات أو حتى أموال، إلا انه لازال يتمتع بالرغبة للفوز وتقديم الأفضل”.

” لقد دعمني هنري كثيرا عندما كنت ناشئا صغيرا وكان يرد على أسئلتي له وكان هذا أمرا رائعا للغاية نظرا لتواجد لاعبين أخرين كانوا يرون هذا على أنه إزعاج.

لكن هنري إختلف كثيرا فهو لم يعطني هذا الشعور على الإطلاق نظرا لكونه يحثنا على ان نسأله ويحمسنا لتقديم أفضل مستوياتنا، في النهاية يمكننى القول أنني رأيت بطلا”.

تحدث عامل الملابس فيك أكيرس أيضا عن هذا الأسطورة قائلا: ” كان أمرا رائعا للغاية بالنسبة لنا بأن يعود هنري للفريق مرة أخرى.

في البداية بدا الجميع في التسائل عما إذا كان سينجح أم لا وهل سيكرر إنجازاته مرة أخرى أم سيفشل. كان هنري لاعبا محترفا للغاية وذكيا أيضا حيث أدرك دوره الجديد بشكل مميز وعرف أنه جاء ليصبح بمثابة أب روحي للاعبين الصغار. كان أمرا رائعا وممتعا للغاية أن يعود الأسطورة هنري للفريق مرة أخرى.”

نال هنري إعجاب الجميع على مدار السنين المميزة التي قضاها مع أرسنال، حيث قدم المهاجم الفرنسي أداء أسطوريا بقميص الجانرز وكان من أبرز اللاعبين الذين ساهموا في تحقيق دوري اللاهزيمة.

قال إيان رايت الهداف التاريخي للجانرز: ” تحمست كثيرا بعد سماعي خبر عودته حيث كان بمثابة حلم لي تحقق على أرض الواقع أتذكر جيدا هدفه الرائع الذي سجله في شباك ليدز يونايتيد.

أرسل سونج الكرة من مسافة بعيدة ومن بين الكثير من اللاعبين ولكن ما حدث بعد ذلك هو الشئ الممتع. إستلم هنري الكرة وسددها بطريقته المعهودة لتذهب في المرمي بشكل خيالي.

كانت هذه اللحظة عاطفية للغاية بالنسبة لنا جميعا حيث يمكنك أن ترى الكم الكبير من الحب في أعين الجميع، فلقد عاد البطل مرة اخرى ولا تواجد طريقة أفضل من تلك للترحيب به مرة أخرى”.

قال أرسين فينجر عن هذا الهدف: ” عندما إتخذ هنري وضعيته للتسجيل قلت لنفسي هذا مكانك المفضل ولكن الكرة بعيدة للغاية كيف ستسددها.

ولكنه فاجئني حينها حيث سدد الكرة بمنتهى السهولة لتسكن الشباك ولم يكن هذا الهدف غريبا عليه حيث إعتاد دائما على تسجيل الأهداف بهذه الطريقة. عاد هنري مرة أخرى للفريق بقدراته الفائقة والمميزة ولكنه إحتفل بشكل رائع مما أظهر رغبته الشديدة في تسجيل الأهداف”.

” كان تواجد هنري مع الفريق مرة أخرى بمثابة الحلم أو قصة خيالية ترويها للأطفال الصغار. لكن للأسف لا تتكرر هذه اللحظات بشكل متواصل في كرة القدم ولكن هذا لا يمنع حدوثها.

لقد حقق هنرى كل شئ وإمتلك جميع المقومات التى تجعله بطلا، حيث أثبت حضوره بشكل مميز بمجرد نزوله إلى الملعب ولقد نجح في أن يصبح أسطورة للجانرز، لكن يمكنني القول أن عودته القصيرة أضافت المزيد من السطور لحكايته الأسطورية مع أرسنال”.

موضوعات أخرى:

مانشستر يونايتد يعرض صورًا لأكثر من 40 ألف مشجع في ملعب أولد ترافورد

رئيس الاتحاد الفرنسي يؤكد إقامة “رولان جاروس” بحضور جماهيري

شالكه يسقط أمام فرانكفورت ويكمل سجله “الأسوأ” في 14 مباراة على التوالي

بايرن ميونخ يدخل قائمة “الثلاث نجوم” الذهبية