باولو ديبالا .. حجر الأساس لهجوم يوفنتوس

باولو ديبالا..حجر الأساس لهجوم يوفنتوس
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

في شهر إبريل عام 2017 بدأ يوفنتوس في الإستعداد لمواجهة برشلونة في مباراة الذهاب بالدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

تصادفت هذه الفترة بعد ريمونتادا البلوجرانا التاريخي على باريس سان جيرمان وفوزهم بنتيجة 6-1 مما أكد قوتهم بشكل كبير ورجح كفتهم في التتويج بالبطولة.

إمتلك برشلونة خط هجوم مكون من الثلاثي الخطير ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار وكانوا جميعهم في قمة مستواهم في الوقت الذي عانت فيه السيدة العجوز للصعود من دور ال 16 أمام بورتو.

 

 

لكن في هذه المباراة، فشل الكتالان في تسجيل أي أهداف وعجز ثلاثي الMSN عن التصويب إلا في كرتين فقط وإتجهت الإضواء جميعها لجوهرة السيدة العجوز الأرجنتيني الصغير باولو ديبالا.

لم يتأخر اللاعب كثيرا في ليزور شباك البلوجرانا بعد إن إستلم كرة زميله كوادرادو من خارج منطقة الجزاء وسيطر عليها بشكل كامل ومن ثم أطلق العنان لقدمه اليمنى لتسكن الكرة في شباك الحارس الألماني مارك أندريه شتيجن.

إستمر اللاعب في التألق بشكل كبير ونجح في تسجيل الهدف الثاني بعد أن إستلم عرضية زميله ماريو ماندزوكيتش لتسكن الكرة للمرة الثانية في شباك الحارس الألماني ففي خلال 15 دقيقة فقط قام ديبالا بتدمير دفاعات برشلونة بمفرده ليقدم نفسه على الساحة العالمية وسط كبار المهاجمين في العالم.

كان أداءه في هذا اللقاء راقيا للغاية وقدم مثالا حيا لأدوار المهاجم الثاني في الملعب وهو ما تشابه كثيرا مع أداء أساطير ذهبية مثل روبيرتو باجيو وميشيل بلاتيني.

كان ديبالا في أفضل حالاته بهذه الليلة حيث كان يتحرك بمنتهى الحرية في المناطق الخطرة وبفضل ذكاءه الشديد في التمركز فشل مدافعو برشلونة في إيقافه وإستغل الأرجنتيني قدرته الحاسمة في تسجيل الأهداف ليزور شباك تير شتيجن.

لكن بالإضافة إلى هذه الأهداف، فإن هناك الكثير من الأشياء التي قدمها ديبالا في المباراة وإستحق الإشادة عليها بشكل كبير. كان اللاعب سريعا للغاية في التحرك بالكرة بالإضافة إلى رؤيته المميزة وتكنيكه الرائع في التحرك ساعدوه في خلق الفرص والتسجيل بنفسه أيضا.

علينا أن لا ننسى أيضا قدرته الدفاعية المميزة أيضا حيث إعتاد مدرب اليوفي السابق ماسيميلانو أليجري في الإعتماد على ديبالا كميزالا أو بمعنى أدق كلاعب نصف جناح وهو الذي يتواجد في منتصف الملعب في الدفاع ويتوجه للجناح والأطراف في حالة الهجمات المرتدة.

يمتلك الأرجنتيني صاحب ال26 عام الكثير من القدرات الهجومية التي تمكنه من القيام بالكثير من الأشياء المميزة، لذلك فهو واحد من أمتع اللاعبين الذين ستمتع بمشاهدتهم.

بدأ إسم ديبالا في التردد بين الناس لأول مرة بعد أن تعاقد معه فريق بارما في موسم 2012 مقابل 9 مليون يورو وأعلن حينها رئيس باليرمو ماوريزيو زامباريني بمنتهى الفخر أنهم يمتلكون سيرجيو أجويرو الجديد.

لم يعلم الكثير عن هذا  المراهق حينها إلا أنه سجل 17 هدف مه فريقه المحلي كوردوبا في 40 مباراة. تعرض اللاعب لبعض الصعوبات في أول سنتين له ولكنه ظهر بشكل جيد للغاية في موسمه الثالث مع الفريق ليعلن عن نفسه بالشكل المثالي في إيطاليا.

نجح ديبالا في تسجيل 13 هدف وصنع 10 أهداف ليساهم في تواجد الفريق بمنتصف الجدول بعد صعودهم إلى الدوري الإيطالي الممتاز مرة أخرى في موسم 2014. كان هذا التألق كافيا لإقناع يوفنتوس في التعاقد مع اللاعب مقابل 32 مليون يورو في الموسم التالي حيث كانوا واثقين للغاية في قدراته وإمكانياته وإرتدى القميص رقم 21 والذي كان يرتديه من قبله الأسطورة بيرلو.

شارك اللاعب مع البيانكونيري كبديل في مباراة كأس السوبر الإيطالي لأول مرة وإحتاج فقط ل13 دقيقة ليسجل أول هدف له مع الفريق.

جاء هذا الهدف بشكل رائع للغاية بعد أن إستغل تمريرة بول بوجبا المميزة داخل منطقة الجزاء وسدد الكرة في الشباك بقدمه اليسرى لتسكن شباك حارس لاتسيو. ساهم هذا الهدف في تتويج الفريق بالكأس مما جعله معشوقا لدى جماهير اليوفي الذين وضعوا ثقتهم الكبيرة في نجمهم الصغير.

لذلك ومنذ هذه اللحظة، بدأ ديبالا  في التطور مباراة تلو الأخرى وإستمر في إثبات قدراته وموهبته للمشككين ووضع نفسه داخل التشكيلة الأساسية للفريق كحجر أساس لهجوم السيدة العجوز بفضل أداءه الثابت والمستمر.

لكن على الرغم من تعرضه لبعض التذبذات في مستواه، إلا أنه دائما ما نجح في العودة مرة أخرى لتوهجه الكبير.

ظهر ذلك الأمر بشكل كبير بعد موسم 2018/2019 المخيب حيث سجل هذا العام 19 هدف في أول 3 مواسم له مع الفريق بشكل رائع للغاية.

تواجد ديبالا في هذا الموسم المخيب في مركز الجناح الأيمن مع أليجري ولكن أشارت بعض التقارير أن هذا الإنخفاض في المستوى جاء بسبب عدم تفاهمه مع كريستيانو رونالدو وإنتشرت العديد من الإشاعات أيضا أن الفريق جاهز لللإستغناء عن اللاعب لصالح مانشستر يونايتيد أو توتنهام.

لكن على الرغم من ذلك، لم يشهر ديبالا أي رغبة له في الرحيل وكان عازما على العودة مرة أخرى لمستواه وتحديدا مع قدوم ماوريسيو ساري كمدرب للفريق في الموسم الجديد.

لكن على الرغم من خروجه من التشكيلة الأساسية في بداية الموسم، إلا أنه قاتل بقوة للعودة إلى التشكيلة الأساسية بمستواه المعهود. يتواجد رونالدو حاليا في مركز الجناح الأيسر مما أعطى ديبالا المزيد من الحرية في الهجوم.

يتميز ديبالا أيضا بكونه غير أنانيا لرغبته الدائمة في إمداد زملاءه بالإهداف وظهر ذلك في صناعته للهدف الثاني لرونالدو في شباك لاتسيو.

يتميز الأرجنتيني الموهوب بالقدرة على تسريع رتم اللعب وخاصة في أسلوب الهجمات المرتدة وقدرته على الهروب وتخطى المدافعين وتجنب عرقلاتهم بمنتهى الرشاقة. يمكنك القول بأنه اللاعب الذي يستطيع التسجيل من أي مكان  سواء كانت من تسديدة قوية أو من ركلة حرة أو من أي شئ فإنه سيستطيع زيارة شباك الخصوم مهما كانت العواقب أو الموانع.

الأمر الذي ييؤكد عبقرية وموهبة ديبالا الفنية الكبيرة والتي مكنته من النهوض والعودة في كل مرة يتعثر فيها بمسيرته.

يتمتع الأرجنتيني المكير حاليا بالتقدير والنجومية التي يستحقها نظرا لقدرته على إستعراض موهبته بشكل كبير ومساهمته في تطوير هجوم السيدة العجوز بشكل حاسم وخطير للغاية ففي الوقت الذي يسعى فيه اليوفنتوس للإستمرار في هيمنتهم المحلية، لازالو يعتمدون على ديبالا صاحب ال26 عام كحجر أساس لبناء نجاحات الفريق المستقبلية.

موضوعات أخرى:

يوفنتوس يحصن عقد ديبالا حتى 2025

مباراة يوفنتوس ضد لاتسيو.. ساري يحذر لاعبيه من انتفاضة لاتسيو

سافيتش نجم لاتسيو : متمسكون بأمل الفوز بالدوري الإيطالي رغم تصدر يوفنتوس

مباشر مباراة يوفنتوس ضد لاتسيو.. الإصابة تضرب هيجواين قبل المباراة بلحظات