الدورى التركي..منافسات أوروبية بنكهة شرقية

turkish league

يتمتع الدورى التركى بمنافسات قوية للغاية بالإضافة إلى قوته الجماهيرية المميزة، فعلى الرغم من انه لم ينل الإهتمام والتغطية الإعلامية التى تتمتع بها الدوريات الأوروبية الكبيرة، إلا أنه يتمتع بمتابعة جماهيرية كبيرة للغاية نظرا لإهتمام الكثير من المشجعين المحليين بمشاهدة المباريات بالاضافة ايضا الى ملايين المشجعين الأتراك المنتشرين حول العالم الذين يشاهدوا مباريات فرقهم فى الدورى على التلفاز من مختلف دول العالم.

ظهرت كرة القدم فى تركيا خلال السنوات الأخيرة من القرن ال19 حيث أقيمت أول بطولة لدورى المدن فى عام 1904 ومن بعدها اقيمت اول بطولة كرة قدم تركية فى عام 1924 على الرغم من انها لم تأخذ شكل الدورى المتعارف عليه ولم يتم تنظيمها من قبل الإتحاد التركى لكرة القدم.

شهد عام 1937 تنظيم أول بطولة دورى محلية وسميت باسم الدورى الوطنى وشارك فى الموسم الإفتتاحى 8 فرق وفاز بهذا اللقب فريق فناربخشه.

استمر الدورى الوطنى فى التواجد لمدة 11 موسم ولكنه لم يحظى بالإعتراف الرسمى من الإتحاد التركى على عكس بطولة الدورى التركى الممتاز والمعروفة باسم السوبر لييج.

نظم الإتحاد التركى أول بطولة محلية ورسمية فى عام 1959 تحت مسمى ميلى لييج وقد شاركت 3 مدن فقط فى هذه البطولة وهم إسطانبول وأنقرة وإزمير ولكن ظل هذا الدورى هو الموسم الرسمى الأول فى تاريخ البلاد.

فاز فريق فناربخشه بالموسم الإفتتاحى لهذه البطولة لكن على الرغم من ذلك اعتبر فريق بشكتاش نفسه البطل الأول فى تاريخ الكرة التركية بعد ان فازوا ببطولة الكاس لمرتين على التوالى والتى اقيمت قبل الميلى ليج بموسمين وكان الغرض من هذه البطولة تحديد الفرق المشاركة فى بطولة دورى ابطال اوروبا.

هيمن كلا من فناربخشه وبشكتاش وجالاتا سراى على بطولة الدورى بشكل كبير نظرا لتمتعه بقواعد جماهيرية كبيرة للغاية بالاضافة الى دعمهم من قبل شخصيات سياسية مؤثرة وقوية بالاضافة الى العديد من رجال الأعمال والشركات الكبيرة.

يصعب حاليا التفكير فى حقيقة ان فريق طرابزون سبور قد نجح فى الفوز ب6 القاب دورى فى 10سنوات بين فترة السبعينيات والثمانينيات على الرغم من كونه خارج مدينة إسطنبول ولكن تكرر هذا الإنجاز مرة اخرى مع فريق بوراسبور الذى كسر هيمنة فرق مدينة اسطنبول خلال العقد الأخير.

إستمرت بطولة الدورى التركى على نظامها القديم الذى تاسس منذ عام 1959 حتى موسم 2001/2002 حيث تغير اسمها ليصبح السوبر ليج ومن ثم تم السماح لمزيد من الفرق من المدن المختلفة بالمشاركة ولكن هذا لم يؤثر على حضور مدينة اسطنبول وانديتها نظرا لكونها اشهر مدينة فى تركيا وتحتوى على نصف عدد الأندية المشاركة فى البطولة.

استمر ايضا فناربخسه وجالاتا سراى وبشكتاش فى المنافسة على البطولة كالمعتاد حيث لم يفوت اى فريق منهم اى موسم منذ ظهرت البطولة لأول مرة فى الخمسينيات.

تأسست بطولة السوبر ليج مع بداية القرن ال21 لتتناسب مع كرة القدم الحديثة، حيث ادركت العديد من الأندية قيمة واهمية الإستثمار فى العصر الحديث.

كان من أبرز هذه المظاهر هو تعديل الملاعب لتتناسب مع العصر الجديد وتحديد بين فرق القمة ولكن فى نفس الوقت ستجد ان هناك العديد من أندية القسم الثانى يتفاخرون بجمال ملاعبهم مما غير من خريطة الأندية مرة اخرى فى الكرة التاريخية.

يتكون نظام الدوريات فى تركية من اربع درجات، حيث يتربع السوبر ليج على القمة بينما يأتى دورى التى اف اف فى الدرجة الثانية ومن ثم ياتى التى اف اف 3 فى الدرجة الثالثة ويقبع التى اف اف فى الدرجة الرابعة وهو يمثل دورى الهواة.

يتصدر فريق جالاتا سراى قائمة الفرق الاكثر فوزا بلقب الدورى برصيد 22 بطولة بينما يأتى فنابرخشه فى المركز الثانى برصيد 19 لقب ويحتل بشكتاش المركز الثالث برصيد 15 لقب وياتى طرابوزن سبور فى المركز الرابع ب6 القاب بينما نجح بوراسبور فى خطف لقب وحيد ليحتل المركز الخامس.

يمتلك فناربخشه فى رصيده بطولتين اعتباريتين نظرا لفوزهم بهما قبل ان يتم تأسيس بطولة السوبر ليج فى عام 1959 ولكن تم اعتمادهم من قبل الإتحاد التركى لكرة القدم.

يمتلك كلا من بشكتاش وفناربخشه وجالاتا سراى نفس عدد المشاركات فى الدورى برصيد 62 مشاركة بينما تواجد فريق انقرة جوجو فى 51 مرة وشارك بوراسبور فى 50 موسم بينما شارك جنتشلربيرليجى فى 47 مرة واخيرا شارك نادى طرابزون اسبور فى 46 مرة بالاضافة الى نادى الطاى الذى شارك فى 44 نسخة وقد وصل عدد الفرق المشاركة فى السوبر ليجا منذ تاريخ تاسيسه وحتى الموسم الحالى الى 72 فريق.

تستعرض ايضا العديد من الفرق ملاعبهم فى بطولة الدورى حيث يتصدر ملعب فريق جالاتا سراى تورك تيليكوم القائمة بسعة استعيابية وصلت الى 52 الف متفرج بينما ياتى فى المركز الثانى ملعب اولكر الخاص بفريق فناربخشه بقدرة استيعابية ل50 الف متفرج ويحتل ملعب التورك أرينا الخاص بفريق قونيا سبور المركز الثالث بسعة 42 الف متفرج ويتواجد بشكتاش فى المركز الرابع بملعب فودافون بارك بسعة 41 الف متفرج.

يتصدر اللاعب هاكان شوكور قائمة الهدافين التاريخين لبطولة الدورى برصيد 249 هدف سجلهم فى 498 لقاء وقد سجل معظمهم بقميص فريق جالاتا سراى ولكنه لعب ايضا فى صفوف بورا سبور وسكارى سبور فى بداية مسيرته قبل أن ينتقل الى جالاتا سراى ليبدا مسيرته الكبيرة.

نجح شوكور فى تحطيم الرقم القياسى للاعب تانجو جولاك فى موسم 2007 حيث سجل 240 هدف ولكن يمتلك جولاك الافضلية فى المعدل التهديفى حيث سجل ال240 هدف فى 282 مباراة فقط وكان ايضا اللاعب التركى الوحيد الذى فاز بجائزة الحذاء الذهبى بعد ان سجل 39 هدف فى موسم 1988/1987 ولكن انتهت مسيرته بشكل سئ للغاية حيث اعلن اعتزاله فى موسم 1994 وعمره 31 عام وتعرض للسجن بتهمه تهريب السيارات الى البلاد.

يتصدر أوجوز سيتين قائمة الاكثر مشاركة فى الدورى برصيد 2000 مباراة خلال 19 عام قضاهم كلاعب فى الدورى التركى ويحتل بعده ريزا كاليمبى المركز الثانى برصيد 495 مباراة بينما ياتى هاكان شوكور فى المركز الثالث برصيد 498 مباراة.

أصبح اللاعب مبانى ديانى اغلى صفقة فى تاريخ الدورى التركى بعد انتقاله الى صفوف فريق جالاتا سراى برصيد 13 مليون يورو ويحتل المركز الثانى بعده اللاعب اردا توران الذى انتقل الى صفوف اتليتكو مدريد فى موسم 2011 بقيمة 13 مليون يورو بينما يحتل اللاعب جوزيف دى سوزا المركز الثالث برصيد 12 مليون يورو بعد انتقاله الى صفوف النادى الأهلى السعودى ويتواجد مبانى ديانى لمرة اخرى فى هذه القائمة ولكن فى المركز الرابع بعد انتقاله فى موسم 2018 الى نادى النصر السعودى مقابل 10.5 مليون يورو ويتواجد ايضا فى المركز الخامس اللاعب راؤول ميرليس الذى انتقل الى تشيلسى فى موسم 2012 مقابل 10 مليون يورو بالاضافة الى موسى سو الذى انتقل الى فريق فناربخشه مقابل 10 مليون يورو قادما من صفوف ليل الفرنسى.

موضوعات أخرى:

يويفا يحدد 17 يونيو موعدًا لحسم مصير البطولات الأوروبية

ستاد سانت ماري يستضيف ديربي ليفربول

كانتي يشارك للمرة الأولي فى تدريبات تشيلسي الجماعية

مدريد تبحث استضافة نهائي دوري أبطال أوروبا