الدوري الإسباني: الحياة بعد ميسي..كابوس مرعب يطارد برشلونة

الحياة بعد ميسي.. كابوس مرعب يطارد برشلونة

يمكن القول أن إعتزال ميسي سيكون إنتهاء متعة كرة القدم، فهو اليوم الذي لا يرغب أي شخص أن يحضره، بعد أن تربع ليونيل ميسي على عرش القدم برفقة كريستيانو رونالدو على مدار أكثر من عقد ونصف حتى الآن،حيث حقق هذا الثنائي كل ما قد يحلم به أي لاعب كرة قدم في حياته.

بالنسبة للكثير، ميسي بمثابة الأمر الأخير لبرشلونة والشخص الوحيد القادر وضعهم بمنصات التتويج. تواجد ميسي مع البلوجرانا منذ أن كان عمره 13 عاما وشارك بشكل رسمي في أول مباراة وعمره 17 عاما بموسم 2004.

تحول اللاعب  خلال 4 سنوات من مجرد موهبة واحدة إلى أحد أهم الركائز الأساسية للفريق وسحب البساط من تحت أقدام نجم الفريق والفائز بالبالون دور رونالدينهو ليرتدي القميص رقم 10 ونعرف جميعنا تماما ما الذي حدث بعد ذلك.

حطم ميسي الكثير من الأرقام على مدار مسيرته وهو اللاعب الوحيد في التاريخ حتى الأن الذي فاز ب6 كرات ذهبية ولكن بطبيعة الحال يتقدم ليو في العمر مثله كمثل أي بشر.

لم يعد ميسي اللاعب الزئبقي والمتوهج كما كان في فترة عشريناته بعد أن وصل حاليا إلى عامه ال33 وإقترب كثيرا موعد إعلان إعتزاله.

إعتمدت برشلونة بشكل كبير للغاية على ميسي للدرجة التي إقتنع فيها العديد أن مملكة البلوجرانا ستنهار بمجرد رحيل الملك ميسي.

لكن تحاول الإدارة تجنب حدوث هذه المشاكل لذلك فهم يحاولوا بناء المستقبل للمحافظة على نفس المعايير بعد رحيل الأرجنتيني.

نعلم جميعا السبب الذي جعل ميسي الأفضل في العالم، ويعود ذلك لتحقيقه للكثير من الأرقام التهديفية الكبيرة على مدار مسيرته وعلى الرغم من تقدمه في العمر إلاأنه نجح في هذا الموسم بتسجيل 26 هدف وصناعة 18 هدف في 33 مباراة مع الفريق بالدوري.

سجل ليو 629 هدفا حتى الأن مع برشلونة في 720 مباراة وصنع أيضا 269 هدف وفاز ب10 ألقاب دوري و4 دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى 6 ألقاب كأس. بينما نجح في الفوز 6 جوائز بالون دور و6 جوائز أفضل لاعب في العالم بالإضافة إلى فوزه ب6 مرات بالحذاء الذهبي ومرتين كأفضل لاعب في أوروبا.

لكن على الرغم من كل هذه الإنجازات التي ذكرناها، فإن هذا لا يصف الحجم الحقيقي لموهبة اللاعب ولكن لا تكمن عبقريته وموهبته داخل الملعب فقط، بل وخارجه أيضا.

أثر ليو بشكل كبير على المدربين واللاعبين في الفريق ففي الوقت الذي تعاني يعاني فيه برشلونة لإنهاء صفقة مارتينيز أو نيمار، يظل إسم ميسي وتواجده مع الفريق هو الفاصل والعامل المؤثر لجذب العديد من اللاعبين لإرتداء قميص البلوجرانا.

لكن هذا يزيد من صعوبة المسألة بشكل كبير للغاية، فيوما ما سيرحل ميسي وإذا ما إستمر هذا الوضع فمن المحتمل أن يجخل البلوجرارنا إلى النفق المظلم.

تأسس النادي في عام 1899 وشهد العديد من اللاعبين والأساطير الكبار على مدار السنوات ونجح الفريق في التألق بدون ميسي حينها.

يعاني حاليا مجلس إدارة الفريق برئاسة بارتوميو من عدم الإستقرارا حيث أن وضعهم سيئ للغاية نظرا لأن ليس لديهم أية خطط مستقبلية للفريق بالإضافة إلى مخططاتهم المالية غير المستقرة التي جعلت الفريق غير قادر على التعاقد مع اللاعبين المميزين.

ستنتهي فترة رئاسة بارتوميو في العالم المقبل ومن المتوقع أن يقدم المرشح المحتمل خطط واضحة لسياسات النادي المستقبلية.

سيتوجب عليه أن يتعاقد مع مدربين يدركون طريقة لعب برشلونة تتوافق مع الهوية التي وضعها كرويف جوارديولا ولابورتا.

لكن مهما حوال الجميع في تصحيح الأوضاع داخل الفريق، لن ينجح أي منهم في إيجاد بديل ميسي فهو غير قابل للتكرار.

لذلك لن ينجح أي لاعب أيا كانت قميته ومهاراته في سد الثغرة التي سيخلفها ميسي بعد إعتزاله فأقصى شئ يمكن تنفيذه هو تقوية تشكيلة الفريق بالعديد من اللاعبين الشباب والموهوبين وهم متواجدين حاليا مثل فرانكي دي يونج وعثمان ديمبلي وأليكس كولادو وأنسو فاتي وكارلس ألينا وريكي بيج مما سيقلل إلى حد ما من الضرر الكبير الذي سيحدث بعد إعتزال ليو.

لكن علينا أن ننظر إلى ميسي أيضا، فهو حاليا في أواخر مسيرته في الوقت الذي أوشك فيه عقده على الإنتهاء مع برشولنة بالصيف المقبل.

لذلك تعتبر هذه النقطة هي الأهم لبارتوميو بأن يقوم بالحفاظ على ميسي مع برشلونة لبعض السنوات الأخرى.

لكن نحن نتحدث هنا عن ميسي وبالنسبة للمشجعين فهو لازال أمامه 3 أو 4 سنوات ليمتعنا بمهاراته وموهبته الفذة.

لذلك فلنضع جميع خلافاتنا ومقاراتنا جانبا ولنستمتع بما تبقى من اللحظات الممتعة والساحرة التي ينثرها اللاعب في الملعب مستخدما قدمه اليسرى التي أصبحت بمثابة كابوسا لجميع الخصوم في العالم.

موضوعات أخرى:

مباشر مباراة ألافيس ضد برشلونة.. سيميدو يسجل رابع أهداف وصيف الليجا

برشلونة يوجه رسالة إلى ريال مدريد بعد تتويجه بالدوري الإسباني

مباشر مباراة بلد الوليد ضد برشلونة.. ميسي يسجل رقما تاريخيًا

ديمبيلي يعود لتدريبات برشلونة لأول مرة بعد غياب 5 شهور