بالأرقام: كورونا يحول الملاعب إلي بيوت أشباح..والخسائر تتوالى

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كورونا.. وباء ينتشر بسرعة مخيفة، لم تعرف البشرية له من قبل شبيهًا، فشلت جهود الحكومات الأغنى والأكثر تقدمًا في مكافحة سرعة انتشاره، مجرد مكافحة الانتشار وليس التغلب عليه.
حول كورونا بسرعة مذهلة ملاعب كرة القدم إلى بيوت أشباح بعد أن كانت الجماهير تنشر البهجة والسعادة بأصوات أهازيجها فى جنبات المدرجات عندما يتنافس فريقان حتى اللحظة الأخيرة على المستطيل الأخضر الذي تتابع عدسات الكاميرات كل جنباته، وتتسابق وسائل الإعلام فى تغطية ما جرى خلال 90 دقيقة من الصدام الممتع الذى يلبى طموحات عشاق الساحرة المستديرة.

ومع تعلق الأمر بحياة الإنسان ذاتها، وجه الكورونا ضربة قاتلة لكرة القدم، الرياضة والصناعة الأكثر استحواذًا على المشاعر، فأمام المرض الكل مرتعش، وينسى فورًا إشباع أي حاجة بشرية، سوى الرغبة في الحياة.

أصبحت الساحرة المستديرة مهمشة .. بلا فائدة.. ينتظر صناعها خسائر تاريخية مع استمرار الوضع الحالى، بعد أن أطفأت الدوريات الكبرى أضوائها، وتبعها العالم في سلسلة من الإظلام الطوعي للرياضة الأولى الأكثر شعبية.

و لأن كرة القدم تحولت إلى صناعة واستثمار، تدر دخلًا هائلًا على أطراف اللعبة، من أندية ولاعبين ومدربين وقنوات ناقلة ووسائل إعلامية، يستعرض وات ذا سبورت ردود الأفعال على وضع عالم كرة القدم فى مرحلة ما بعد كورونا، والتى تراوحت بين مرحب بإيقاف النشاط لدعم أنشطة مكافحة تفشى الفيروس التى أعلنته منظمة الصحة العالمية وباء عالميا، وبين متحسب للخسائر المؤكدة، ويريد عودة المباريات في أسرع فرصة.

وتعقد المشهد بعد زحف كورونا المستجد في دول القارة الأوروبية، منها فرنسا وألمانيا التي تجاوز عدد الإصابات فيهما عتبة الـ 3 آلاف حالة، بينما تتجه الأنظار إلى إيطاليا بؤرة تفشي المرض أوروبيا، والتي قفزت فيها الأرقام الصادرة عن المؤسسات الرسمية إلى درجات تثير الذعر، واحتلت إيطاليا المركز الثاني عالميًا في عدد الإصابات المؤكدة والوفيات بسبب فيروس كورونا، بعد الصين، منشأ المرض.

وأعلنت الحكومة الإيطالية الخبر الأسوأ منذ إعلان اكتشاف الفيروس القاتل على أراضيها، إذ سجلت السلطات وفاة 250 مصابًا بفيروس كورونا، في 24 ساعة فقط، كما ارتفع أعداد المصابين بالوباء القاتل في إيطاليا بفيروس كورونا إلى أكثر من 21 ألف حالة .

وكان الخطاب الأكثر ترويعًا من بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، إذ قال: “إن الأسوأ بالنسبة للوباء لم يأت بعد”، كما توقع رئيس الوزراء البريطاني، أن يواصل فيروس كورونا انتشاره في بريطانيا، مع زيادة واتساع نطاق الإصابات بالمرض، خلال الأسبوع الأخير، مضيفًا أن عدد الإصابات في الغالب أعلى من تقديرات الدوائر الحكومية، متوقعًا مواجهة الخبر الأسوأ خلال الفترة المقبلة.

أضاف رئيس الوزراء البريطاني أن الحكومة تقدم كل ما بوسعها، لمحاولة السيطرة على المرض، ومؤكدًا أنه مع غياب العلاج وكون المرض سلالة جديدة، فمن المبكر الحكم على جهود حصر الإصابات الجديدة.

وتسبب تفشى وباء كورونا فى إلغاء وتأجيل العديد من المنافسات الرياضية حول العالم، منها الدورى الإسبانى والإيطالى والإنجليزى والألمانى والفرنسى .

وقررت العديد من الأندية و البلدان الأوروبية والعربية تجميد أنشطتها الرياضية لفترات متفاوته فى إطار محاولة منع تفشى فيروس كورونا، كما أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” تأجيل جميع مباريات إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي ، بسبب تفشى الوباء.

خسائر لا تطاق

قبل صدور القرار الحكومي الإيطالي بتجميد مباريات كرة القدم، حتى إشعار آخر، أعلن نادي يوفنتوس متصدر جدول ترتيب الكالتشيو، أنه سيخسر نحو 5 ملايين يورو من كل مباراة دون جمهور، بإجمالي 20 مليون يورو شهريًا، بالطبع على مسؤولي يوفنتوس الآن الاستعداد لخسائر هائلة، مع انقطاع عوائد البث والإعلانات وغيرها.

الليجا الإسبانية ايضا أحد أهم ضحايا فيروس كورونا، إذ كشفت تقارير صحفية أن تجميد مباريات الليجا للمدة المتبقية من الموسم ستكلف الأندية الإسبانية خسائر تقدر بنحو 600 مليون يورو.

والأرقام في الدوري الأغلى بالعالم “البريميرليج” لا تختلف كثيرًا عن الدوري الإسباني، إذ من المتوقع أن تبلغ خسائر أندية الدوري الإنجليزي ما يربو على 750 مليون جنيه إسترليني.

المدربون واللاعبون: السلامة أولوية

وأجمع المدربون واللاعبون على تحمل مسؤولياتهم تجاه الوباء الخطير، ودعموا قرارات الاتحادات المحلية بتأجيل مباريات كرة القدم، وعلى رأسهم هانز فليك مدرب بايرن ميونخ الألماني، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، هداف يوفنتوس الإيطالي، وأتبعه النجم الأرجنتينى ليونيل ميسى برسالة إلى كل مصابى كورونا.

هانز فليك المدير الفني لفريق بايرن ميونخ الألماني، متصدر جدول ترتيب البوندزليجا، أكد عدم ممانعته للقرار الصادر بتأجيل الدوري الألماني، في ظل تفشي وباء كورونا القاتل في ألمانيا، وبلدان أوروبية عديدة.

وأكد فليك أن الواجب الاجتماعي والأخلاقي للأندية أهم من البطولات والألقاب، مع التهديد الجدي للفيروس على حياة البشر، وسهولة انتقاله وسرعة انتشاره المخيفة.

أضاف مدرب بايرن ميونخ، أن فريقه يمضي بخطى ثابتة في الدوري والكأس المحليين، كما يقترب من العبور إلى دور الـ 8 ببطولة دوري أبطال أوروبا، على حساب تشيلسي، لكن تحقيق الثلاثية لا يشغله بقدر الاهتمام بصحة وسلامة البشر وأطراف اللعبة.

ويرى نجم المنتخب البرتغالي وفريق يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، أن حماية حياة البشر من فيروس كورونا لها الأولوية الآن فوق أي مصالح، مع التفشي المرعب لـ كورونا، في جميع أنحاء العالم.

كريستيانو رونالدو وجه رسالة لمتابعيه، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قال فيها: “كأب وابن وإنسان، أدرك أن العالم يمر بأوقات عصيبة، ويجب علينا إتباع تعليمات السلطات الصحية، والمسؤولين الحكوميين، للسيطرة على انتشار الوباء”.

ووجه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة الإسبانى، رسالة دعم لكل المُصابين بفيروس كورونا حول العالم، معربًا عن أمله فى انتهاء الموقف الحالى في أسرع وقت ممكن .

وقال ميسي عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”: “إنها أيام مُعقدة، ونحن قلقون بشأن ما يحدث ونريد أن نساعد بوضع أنفسنا مكان أولئك الذين يعانون.

وأضاف النجم الأرجنتينى، يجب أن تأتي الصحة دائمًا أولا، إنها لحظة استثنائية ويجب علينا اتباع تعليمات المنظمات الصحية والسلطات العامة، وبهذه الطريقة فقط يمكننا مكافحة الفيروس بشكل فعال.

رئيس دورتموند: خسائر تاريخية في انتظارنا

عقب إعلان رابطة الدوري الألماني، تأجيل لقاءات الجولة الحالية من مسابقة البوندزليجا، بسبب فيروس كورونا، والتوصية بعقد اجتماع للأندية أعضاء الرابطة، لاتخاذ ما تراه الأندية بشأن استكمال الموسم من عدمه، خرج الرئيس التنفيذي لنادي بروسيا دورتموند، هانز يواكيم فاتسكه، معتبرًا أن الأندية الألمانية باتت وجهًا لوجه أمام خسائر تاريخية.

وأكد الرئيس التنفيذي لنادي بروسيا دورتموند، أن الأندية الألمانية ستعيش أعظم أزمة في تاريخها، مع صدور قرار رابطة الأندية بتأجيل الجولة السادسة والعشرين من البوندزليجا، إلى الثالث من إبريل المقبل، وعقد اجتماع آخر لمناقشة مستقبل الموسم.

وقال رئيس نادي بروسيا دورتموند، إن الأندية مدعوة لمناقشة تبعات القرار، وكيفية مواجهة الخسائر المحتملة، فيما لو تقرر إلغاء الموسم بالفعل.

بايرن ميونخ: المسؤولية قبل المباريات

على النقيض جاء حديث رئيس نادي بايرن ميونخ، كارل هاينز رومينيجه، الذي شدد على ضرورة إلغاء المواجهات الدولية أيضًا، لتجنيب اللاعبين والجماهير والأجهزة الفنية المخاطر الهائلة الناتجة عن سرعة انتشار الوباء القاتل.
وقال رئيس نادي بايرن ميونخ إن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لديه مسؤولية عن سلامة الفرق واللاعبين والجماهير، وكافة أطراف اللعبة الشعبية الأولى.