أفضل 7 لاعبين أضاعوا ركلات جزاء أثرت على مسيرتهم

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تأثرت مسيرة العديد من اللاعبين على مدار التاريخ وبشكل كبير نظرا لأهمية هذا الموقف الذى قد تضيع معه أحلام التتويج باللقب، لكن هناك أيضا بعض اللقطات الرائعة والتى تعبر عن الروح الرياضية المميزة وهذا ما حدث مع فريق كورينثيان الإنجليزى.

تحلى اللاعبين بالروح الرياضية فى القرن ال19 لذلك قام قائد الفريق بتضيع ركلة الجزاء التى احتسبت لفريقه نظرا لكونها غير صحيحة.

للأسف اختفت حاليا هذه المظاهر نظرا لتغير العقليات واشتداد المنافسة على الالقاب بشكل كبير بين مختلف الفرق حول العالم.

قد تصبح ركلة الجزاء حلما جميلا للاعب أو كابوسا سيظل يطارده طوال مسيرته، لذلك ستقدم وات ذا سبورت أبرز 7 لاعبين تأثرت مسيرتهم بعد ان اضاعوا ركلات جزاء حاسمة مع فرقهم.

1- تشارلى والاس

عانى والاس كثيرا فى مسيرته بعد ان ضيع ركلتين جزاء حاسمتين للغاية حيث فشل لاعب استون فيلا السابق فى تسجيل ركلة الجزاء الحاسمة فى موسم 1910/1911 ليفوز بعدها مانشستر يونايتيد باللقب.

ضيع والاس بعد ذلك ضربة الجزاء فى نهائى كأس الاتحاد لموسم 1913 ليصبح اول لاعب يقوم بهذا الامر فى تاريخ البطولة مما ادى الى تاثر مستواه بشكل كبير بسبب هذه الاخفاقات.

2- ستيوارت بيرس

يمكن القول إن بيرس من ابرز اللاعبين الذين عانوا بعد تضيعهم لركلة جزاء حيث اضاع اللاعب لقب اليورو واصبح اول لاعب فى تاريخ منتخب انجلترا يضيع ضربة جزاء فى عام 1990 مما اثر كثيرا على مسيرة اللاعب فى انجلترا وتسبب فى انتقاله الى الدورى الفرنسى مع فريق مارسيليا وظل اللاعب متحملا الانتقادات حتى موسم 1996.

3- ميروسلاف دوكيتش

شهد الدورى الإسبانى فى موسم 1993/1994 لحظة حاسمة للغاية حيث احتسبت ركلة جزاء لصالح فريق ديبورتفو لاكرونا فى الدقيقة الاخيرة من عمر المباراة وكان تسجيلها يعنى تحقيق الفريق اول لقب دورى إسبانى فى تاريخه.

كان المنفذ الأول لركلات الجزاء فى الفريق دوناتو خارج الملعب لذلك قام هداف الفريق بيبتو برفض تنفيذها واعطائها الى دوكيتش الذى كان يرفض هو الاخر هذه المسئولية.

أذاع دوكيتش الكرة بعد ان نجح حارس فالنسيا فى التصدى لها ليضيع اللقب منهم ويفوز برشلونة باللقب الرابع على التوالى فى لحظة سيئة للغاية على ميروسلاف.

4- روبيرو باجيو

يمكن القول إن باجيو لم يكن يستحق كل هذا الانتقاد ولكن تضيعه لركلة الجزاء الحاسمة فى نهائى كاس العالم لم يكن بالامر الهين أيضا.

سجل باجيو 5 اهداف من اصل 6 للمنتخب الايطالى فى هذه البطولة وتالق بشكل كبير ولكنه فشل فى تسجيل اهم هدف فيهم.

ذكر باجيو فى سيرته الذاتية بان هذه اللحظة لازالت تطارده فى أحلامه على الرغم من أن البرازيل كانت لتفوز حتى لو سجل ايضا نظرا لتضييع المنتخب الايطالى لكرتين قبله.

5- مايكل جراى

شهدت بطولة الدورى الدرجة الاولى الانجليزى مباراة نهائية حاسمة ومثيرة للغاية فى موسم 1998 حيث انتهت بالتعادل بنتيجة 8-8 وتم تسجيل 13 ركلة جزاء قبل أن يتعثر لاعب سندرلاند مايكل جراى.

أضاع الظهير الأيسر الركلة الحاسمة والتى تصدى لها لاعب تشارلتون ليصعد بفريقه للدورى الانجليزى الممتاز واثر ذلك كثيرا على جراى حيث نسى الجميع ما قدمه طوال الموسم وسلطوا الضوء على هذه اللقطة فقط.

6- أسمواه جيان

شهد الدور ربع النهائى لبطولة كاس العالم 2010 لقطة مثيرة للغاية بعد ان قام لويس سواريز بالتصدى لهدف غانا فى اللحظات الاخيرة بيده.

قام لاعبى منتخب غانا بالاعتراض بشكل كبير ولكن انتهى الامر بطرد سواريز واعطاءهم ركلة جزاء.

اضاع هداف المنتخب الغانى جيان الكرة بعد ان ارتطمت بالقائم واصدرت صوتا مزق قلوب مشجعى منتخب غانا ولتعلن ايضا ان يد سواريز قد انقذت الأوروجواى.

فشل المنتخب الغانى فى الفوز بعد ان اضاعوا العديد من ركلات الجزاء واصبح سواريز بطلا قوميا لبلاده بسبب هذه اللقطة.

7- سيمونى زازا

قام انطونيو كونتى باشراك زازا كبديل فى اللحظات الاخيرة من الوقت الاضافى الثانى للدور ربع النهائى امام منتخب المانيا لبطولة يورو 2016 ليساعد الفريق فى مرحلة ركلات الجزاء.

أطلق الحكم صافرته معلنا اللجوء لركلات الترجيح وجاء دور زازا للتسديد.

أضاع المهاجم الإيطالى الكرة بشكل مضحك للغاية حيث ظل فى التقدم ببطء شديد للكرة واعطى احساس للجميع بانه سيسجل هدفا رائعا ولكنه قام باطاحة امال المنتخب الايطالى فى الصعود مع كرته التى طارت لخارج الملعب معلنة فوز المانشافت وصعودهم لنصف النهائى.

موضوعات أخرى:

الحكومة الإيطالية تقترب من الموافقة على استئناف الكالتشيو

الدنمارك تمدد عقود اللاعبين المحترفين لنهاية الموسم

ليجانيس يعلن موعد إجراء اختبارات كورونا على لاعبيه

باكايوكو لاعب تشيلسي يعرض نفسه على باريس سان جيرمان