أفضل 5 مهاجمين وهميين في العالم


يمكن القول أن مركز المهاجم الثاني هو بمثابة الفارس النبيل لكرة القدم فهو اللاعب الذي يربط كل الخطوط ببعضها البعض وهو دائما ما يكون الجندي المجهول.

يمتلئ هذا المركز بالعبقرية الفنية والقجرة الإبداعية وفي بعض الإحيان أيضا بعدم الثبات على المستوى وهذه هي التي تفصل بين النجم الكبير واللاعب الذي يؤدي دوره فقط. بالتأكيد يعاني هؤلاء النجوم من بعض الإضطرابات في المستوى ولكن عندما يحتاجهم الفريق سيتواجدوا في الوقت المناسب.

يتكفل المهاج الثاني في تقديم الدعم المناسب لجميع اللاعبين من حوله وأن يكون مساعدا مميزا لرأس الحربة الذي سيتصدر عناوين الصحف في الوقت الذي يكون هو فيه السبب والبطل الحقيقي. لذلك ستعرض وات ذا سبورت أفضل 5 مهاجمين وهميين في العالم حاليا.

1- ليونيل ميسي

messi

بالطبع سيكون ميسي فهو أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم، حيث يمثل نجم برشلونة كلا من التاريخ والإنجازات والموهبة الإستثنائية. تطور أداء ميسي بشكل كبير على مدار السنوات حيث بدأ بالسرعة والمهارة كجناح الذي يمكنه الدخول لقب الملعب ليسدمر دفاعات الخصوم.

لكن مع مرور الوقت بدا الأرجنتيني في التأقلم مع عنصر السن والوقت لذلك بدأ في الدخول إلى عمق الملعب بشكل أكثر للتحكم في مجريات المباراة.

نجح نجم برشلونة في الفوز بجائزة بيتشيتشي للمرة السابعة له في مسيرته وعمره 33 عام بعد أن سجل 25 هدف في الدوري بالإضافة إلى صناعته لأكبر عدد من التمرارت الحاسمة.

2- باولو ديبالا

 

لم تكن الأمور سهلة للغاية بالنسبة للأرجنتيني باولو ديبالا لأن دائما ما تكون المقارنات غير نافعة بالنسبة للاعبين الصغار.

دائما ما إرتبط إسم ديبالا بإسم أعظم لاعب في العالم ميسي مما أضاف المزيد من التوتر والضغك العصبي على اللاعب. لكن على الرغم من هذا إستمر نجم يوفنتوس في العمل على موهبته والتطوير من نفسه ليصبح واحد من أبرز اللاعبين في تشكيلة السيدة العجوز.

نجح اللاعب صاحب ال26 عام في وضع بصمته الحاسمة في المباريات ودائما ما يحدد أدائه قدرة الفريق على الفوز أم لا.

يتمتع اللاعب بالسرعة والقوة بشكل كبير للغاية مما يسهل عليه كثيرا المرور من أي دفاع بالإضافة إلى نظرته الحاسمة للتهديف وكان ليصبح أساسيا مع منتخب بلاده لولا تواجد ليو ميسي الأعظم في تاريخ الساحرة المستديرة.

3- روبيرتو فيرمينو


يمثل هذا النجم البرازيلي المعني الحرفي للمهاجم الثاني بعد أن أمضى العديد من المواسم مع ليفربول ليثبت قدراته المميزة بالشكل المطلوب مما جعله المتحكم في أداء الفريق، ولذلك هذا يفسر جمال ولعنة هذا المركز الحاسم للغاية.

أصبح فيرميونو حجر الأساس الذي بنى عليه الريدز خطواتهم للتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن ساعد كلا من محمد صلاح وساديو ماني بالشكل الكافي ليسجلوا الأهداف.

أصبح فيرميون متمرسا في هذا المركز للدرجة التي جعلته ينجح في الظهور بالصورة وتسجيل العديد من الأهداف بنفسه وهو ما قام به هذا الموسم أيضا وحتى إذا لم يسجل أكثر من 10 أهداف ستظل مجهوداته هي الأبرز مع الفريق.

4- لاوتورو مارتينيز

MARTENEZ
بعد وصول مارتينيز لإنتر ميلان في عام 2018، إنتاب الجميع شعور أن ماورو إيكاردي قد ظهر بشكل جديد في الفريق.

لم يتأخرا كثيرا لإثبات قدراته التهديفية مع الفريق لذلك أدرك عشاق النياروزي أن مستقبل الفريق أصبح بأمان مع هذه الموهبة الكبيرة.يبلغ من العمر حاليا 22 عام ويلقب حاليا بالثور وهو يتطور بشكل كبير مع مرور الوقت بفضل قدراته التهديفية الكبيرة ومهاراته في صناعة الأهداف وتقديمها بمنتهى السهولة لزميله روميلو لوكاكو. نجح الإنتر في التغلب على العديد من الفرق هذا الموسم بفضل خط هجومه القوي والمميز وتحديدا مارتينيز الذي اثبت قوته وقدرته على المرور من أي دفاع مهما بلغت قوته. سجل اللاعب حتى الأن 18 هدف في جميع المسابقات هذا الموسم ولازال أمامه الكثير ليقدمه في المستقبل.

5- يوسيب إيليتشيتش

إحتاج إيليتشيتش لعقد من الزمن ليصل إلى مستواه الثابت الذي كان يرغب فيه حيث أتم عامه ال32 ونجح في أن يصبح واحد من ضمن أفضل المهاجمين الوهميين في العالم. بدأ اللاعب مسيرته مع الفريق السلوفاني بونفيكيا وإنتقل للعديد من الأندية فيما بعد ولكنه إنتقل إلى إيطاليا في النهاية مع نادي بارما في عام 2010. بدات مسيرته في الإزدهار منذ هذه اللحظة وقدم مستويات مميزة للغاية مع فيورنتينا ولكنه ذهب إلى بيرجامو فيما بعد وإتضح للجميع أنه يحتاج إلى فريق أكبر من ذلك ليظهر الحجم الحقيق لإمكانياته وموهبته. لذلك إنتقل اللاعب لنادي أتلانتا وقدم أداء خرافيا ساهم في مشاركة الفريق بدوري أبطال أوروبا والدخول في منافسة قوية مع يوفنتوس على لقب الدوري الإيطالي حيث سجل الكثير من الأهداف.