أفضل 4 لاعبين أصبحوا أساطير لفرقهم .. على طريقة جوردون مع الريد بولز


بعد توقف الدوريات الأوروبية الكبيرة لكرة القدم بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد، إهتم العديد من جماهير كرة القدم بمشاهدة سلسلة الأفلام الوثائقية “الرقصة الأخيرة” التى تسرد مسيرة اسطورة كرة السلة مايكل جوردون مع فريق ريد بولز الأمريكى.

أبرزت السلسلة الوثائقة للجماهير فى جميع أنحاء العالم واحدا من افضل الرموز الرياضية فى التاريخ وسلطت الضوء على قيمته الكبيرة وتاثيره العام داخل وخارج الملعب. سردت هذه السلسلة حكاية فريق ريد بولز طوال 7 سنوات وكيف نجحوا فى الفوز ب5 بطولات خلالهم بشكل رائع للغاية. لكن ما اثار دهشه الجميع وتحديدا جماهير كرة القدم هو براعة جوردون وكيف كان البطل الابرز للبولز. كان مايكل هو النجم الابرز للفريق وهو الوحيد القادر على تتويج البولز باى بطولة حيث نجح خلال مسيرته فى التغلب على العديد من الاساطير مثل سكوتى بيبين وستيف كير ودينيس رودمان. نجح جوردون خلال مسيرته فى التألق والفوز بالعديد من الالقاب ولكن ركزت هذه السلسلة على تاثيره الكبير مع البولز واتضح للجميع قيمته الكبيرة بعد رحيله عنهم وانخفاض مستواهم بشكل كبير بعد ان تركهم.

لم تعتاد جماهير كرة القدم على الاداء الفردى وان يكون لاعبا واحد فقط هو القادر على تتويج الفريق بالالقاب. لكن حدث ذلك فى بعض الأحيان حيث نتذكر جميعا تاثير هازارد على فريق تشيلسى الموسم الماضى تحت قيادة ماوريسيو سارى. لكن كانت هذه حالة استثنائة على عكس جوردون الذى اعتاد على قيادة الأمور بنفسه والفوز بالالقاب والبطولات بمفرده. كانت تشتعل هذه الرغبة فى نفسه لبعض الأحيان ليثبت للجميع أنهم على خطأ اذا ما كان للامر صلة بتقييم قدراته حيث كان ينهى جوردون المباريات مسجلا عددب نقاط اكبر من الذى سجله الفريق الخصم باكمله بالاضافة الى تخصصه فى تنفيذ الرميات الحاسمة التى تصعد بفريقه الى منصات التتويج.

لكن على النقيض لا يمكن لجماهير كرة القدم تخيل ان يرتبط مصير فريقهم بلاعب واحد فقط ولكن فى الواقع قد حدث هذا الامر فى بعض الفرق والتى تشابهت كثيرا بهمينة جوردون الفردية.

1- مارادونا ونابولى

لا يمكننا ان نغفل دور مارادونا الكبير الذى قدمه اثناء فترة تواجده مع فريق نابولى الإيطالى. كان مارادونا رمزا كبيرا بالنسبة لفريق الجنوب بالاضافة الى كونه أسطورة كروية عظيمة حيث نجح فى ان يضع نابولى على قمة الكرة الإيطالية والأوروبية.

إنتقل مارادونا الى الفريق الإيطالى قادما من صفوف برشلونة فى موسم 1984 وكانت هذه صفقة غريبة للغاية نظرا لإن التوقعات كانت تشير الى انضمامه الى يوفنتوس او اى سى ميلان بعد رحيله الى ايطاليا. لكن تفاجئ الجميع بظهور مارادونا بقميص نابولى وسط حضور 75 الف متفرج فى صيف عام 1984. كانت هذه مفاجاة كبيرة نظرا لتعاقد واحدة من اكثر المقاطعات فقرا فى البلاد مع اغلى لاعب فى العالم فى هذا الوقت. قبل ان ينضم اليهم الاسطورة الأرجنتينية فاز نابولى بلقب واحد فقط خلال تاريخه ولكن بعد رحيل مارادونا فى موسم 1991 كانوا قد فازوا ببطولتى دورى ولقبى كاس سوبر ولقب كاس واحد بالاضافة الى بطولة اليورباليج. يعتبر مارادونا اعظم اسطورة فى تاريخ الفريق حيث فشلوا حتى الأن فى تحقيق اى انجاز مثلما حدث فى فترة الثمانينيات بقيادة دييجو.

2- ستفين جيرارد وليفربول

إذا ما فكرت فى لاعب كرة قدم تحمل مسئولية فريقه للعديد من السنوات، لن تجد افضل من اسطورة ليفربول ستيفان جيرارد. تواجد جيرارد فى صفوف الريدز طوال مسيرته فهو من اللاعبين القلائل الذين لعبوا لنادى واحد فقط ولن نعتبر تواجده بالدورى الأمريكى الا انها فترة نقاها قبل إعلان إعتزاله. إستمرت خصوم الريدز فى ابراز فشل اسطورتهم جيرارد فى التتويج ببطولة الدورى الإنجليزى طوال مسيرته ولكن هذا لا يقلل من إنجازاته الكبيرة التى حققها خلال 17 عام مع الفريق. لم ينجح الكثير من اللاعبين فى القيام بالتاثير الكبير الذى فرضه جيرارد مع ليفربول وظهر ذلك فى تسجيله لهدف التعادل فى اللحظات الاخيرة من مباراة النهائى لكاس الاتحاد امام ويستهام أو هدفه الرائع فى شباك اوليمبياكوس الذى حافظ على بقاء الريدز فى دورى الأبطال ليتوجوا باللقب فى النهاية بالاضافة الى تسجيله لراسية رائعة كانت بمثابة بداية العودة التاريخية فى نهائى اسطانبول الشهير.

فاز جيرارد بشكل كبير بالعديد من البطولات سواء كاس الإتحاد وكاس الرابطة ودورى الأبطال والدورى الأوروبى. شارك اسطورة الريدز فى 710 مباراة وسجل 186 هدفا وهو من افضل اللاعبين الذين حصلوا على شارة القيادة فى تاريخ النادى.

3- رونالدو والبرتغال

تعتبر إنجازات رونالدو مع منتخب البرتغال واحدة من اعظم البطولات فى تاريخ كرة القدم فبعد أن فاز معهم ببطولة اليورو وكاس القارات، اتضح للجميع مدى تاثيره على مستوى الفريق ومساهمته بشكل كبير فى ان يتواجدوا على منصات التتويج خلال تواجده. نجح رونالدو فى تحقيق كل هذه الإنجازات فى الوقت الذى كان يحطم فيه الأرقام القياسية مع ريال مدريد موسما تلو الأخر.

اصبح رونالدو مصدرا للابهام بالنسبة لجيل كامل فى البرتغال حيث قام العديد منهم بتسمية اطفالهم بإسمه.

اشارت الإحصائيات الى تواجد 29 شخص يحملون اسم كريستيانو رونالدو فى الوثائق الرسمية للبلاد. كما قامت الدولة ايضا بتسمية مطار ماديرا على إسمه واعلن فريقه السابق سبورتنج لشبونه برغبتهم فى تغيير اسم ملعب الفريق ليتحول من جويز الفالادى الى كريستيانو رونالدو أرينا.

شهد يوم ال17 من نوفمبر عام 2018 تسجيل رونالدو هدفه الدولى ال99 فى شباك منتخب لوكسمبورج فى المباراة التى انتهت بنتيجة 2-0 لصالحهم لتتاهل البرتغال لبطولة اليورو2020 ليساهم فى تواجد منتخب بلاده فى المنافسات بشكل دائم حتى وهو فى اخر مراحل مسيرته.

4- أوزيبيو والبرتغال

ولد أوزيبيو فى الموزمبيق عام 1942 وكانت حينها مستعمرة برتغالية وقد شارك أويزبيو دا سيلفا فيريرا فى 64 مباراة دولية وسجل 41 هدف ويعتبر ثان أسطورة برتغالية تتواجد فى هذه القائمة. كان أوزيبيو واحد من اعظم اللاعبين فى تاريخ كرة القدم حيث سجل 733 هدفا فى 745 مباراة وكان اللاعب مهما للغاية بالنسبة للبرتغال للدرجة التى جعلت الديكتاتور البرتغالى أنطونيو سالزار فى التدخل لمنع رحيل اللاعب من صفوف بنفيكا مقابل 3 مليون يورو حيث وصفه باحد ممتلكات الدولة متجاهلا تماما رغبة اللاعب فى الرحيل.

لم يذكر التاريخ موقفا مشابها لهذا ولكننا نعلم جيدا قيمته الكبيرة للفريق بعد اداءه العظيم فى بطولة كاس العالم عام 1966 واصبح اويزبيو أول لاعب كرة قدم إفريقى فى التاريخ وساهم بعد ذلك فى ظهور العديد من الاساطير الكروية بالقارة السمراء.

لكن فى النهاية لم تكن كرة القدم يوما لعبة فردية ككرة السلة ولكن هذا لا يعنى ايضا ان الأندية فى الماضى لم تكن تحت رحمة لاعب واحد فقط فى الفريق.

وقد وجهت العديد من الإتهامات لفيلم الرقصة الاخيرة بكونه يوجهه ويحرف التاريخ لمصلحة جوردون ولكن حتى اذا ما كانت هذه الحقيقة فهى تظهر أن مايكل جوردون لم يبذل اى مجهود ليصبح واحد من أعظم الرياضيين فى التاريخ بفضل موهبته الكبيرة والإستثنائية.

موضوعات أخرى:

ريال مدريد يواصل تدريباته استعداداً لاستئناف الدوري الإسباني

هارجريفز: أربعة أندية فقط يمكن أن تتنافس علي التعاقد مع ليروي ساني

هندرسون يؤكد جاهزية ليفربول لعودة منافسات الدوري الإنجليزي

كاف يخطط لإقامة نهائي دوري أبطال افريقيا في رواندا