أعظم 9 لحظات فى مسيرة كريستيانو رونالدو – Cristiano Ronaldo

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يٌعد البرتغالى كريستيانو رونالدو احد ابرز الاساطير الكروية فى تاريخ كرة القدم، حيث حقق نجاحا مبهرا خلال مسيرته على مختلف ملاعب اوروبا سواء فى الدورى البرتغالى او الإنجليزى أو الاسبانى و اخيرا الايطالى.

لعب البرتغالى 1000 مباراة فاز خلالها بالعديد من الالقاب و سجل اهدافا كثيرة لا يمكن حصرها فى قائمة واحدة.

قدم اللاعب مستويات خرافية نظرا لامكانياته الفنية والبدنية و الذهنية حيث فاز الاسطورة البرتغالية ب 5 كرات ذهبية و لا يبدوا انه سيتوقف عن الفوز ابدا.
وات ذا سبورت اختارت اعظم 9 لحظات فى مسيرة اللاعب الكروية لتبرزها لكم فى هذه القائمة.

1- ركلته الحرة امام فريق بورتسموث ( مانشستر يونايتد)

كان واضحا للجميع قدرات رونالدو الفائقة على تسديد الركلات الحرة بمنتهي القوة و الدقة، حيث سجل اللاعب العديد من الاهداف من الركلات الحرة التى لطالما سببت خوفا كبيرا لحراس المرمى عند وقوفه وراء الكرة.
و لكن هدفه ضد بورتسموث يعد الأبرز حيث سدد رونالدو الكرة من نصف الملعب بمنتهى الدقة و القوة لتسكن الزاوية اليسرى للمرمى و سط ذهول الجميع من روعة المشهد.

2- تصويبته امام فريق بورتو ( مانشستر يونايتد)

تميز رونالدو بالسوبه الممتع عندما كان لاعبا لليونايتد، حيث كان يشغل مركز الجناح الايسر. و نظرا لتمتعه بقدم يمنى قوية للغاية كان دائما ما يلجأ البرتغالى إلي التصويب من بعيد، ليس لتسجيل الاهداف فقط بل ليستعرض قدراته فى التسجيل من مسافات بعيدة بكل سهولة و بمنتهى الدقة.

يعد هدفه ضد فريق بورتو فى الدور ربع النهائى لبطولة دورى الابطال موسم 2009 خير شاهد على هذا الكلام، حيث سدد اللاعب الكرة من منتصف الملعب من ناحية اليمين ليطلق قذيفته التى احرقت مرمى بورتو و حطمت اى امال له فى الصعود.

3- مباراته الشهيرة امام السويد ( المنتخب البرتغالى)

لم يقتصر نجاح البرتغالى فقط على مستوى الاندية، حيث تالق الاسطورة مع منتخب بلاده محرزا العديد من الاهداف الحاسمة و كان سببا رئيسيا لتواجد الفريق فى معظم البطولات القارية التى شارك فيها المنتخب البرتغالى.
كانت المباراة التى جمعت منتخبى السويد و البرتغال عام 2013 احد اشهر المباريات الدولية نظرا لما قدمه كلا من كريستيانو رونالدو و زلاتان ابراهيموفيتش من اداء مميز للغاية.

القاعدة الاولى فى كرة القدم تتضمن ان لا تستفز كريستيانو رونالدو باى شكل، ولكن كعادته كسر ابراهيموفيتش هذه القاعدة لذلك كانت العواقب وخيمة للغاية. سجل البرتغالى هاتريك تاريخى و دمر دفاعات الفريق لسويدى و عجز الجميع عن ايقاف تسديداته او مراوغاته او حتى مجاراته فى الانطلاقات خلف الخط الخلفى، لتشهد هذه المباراة افضل اداء فردى قدمه رونالدو مع المنتخب خلال مسيرته.

4- اداءه امام فريق اسبانيول (ريال مدريد)

سجل رونالدو فى مباراته امام فريق اسبانيول فى الليجا لموسم 2016 هاتريك فريد من نوعه، حيث قدم اللاعب اداء مذهلا عجز لاعبو اسبانيول عن ايقافه.
كان هدفه الثانى فى المباراة واحد من اجمل اهداف البرتغالى خلال مسيرته، حيث راوغ كريستيانو ثلاثة لاعبين ثم سدد كرة قوية سكنت الشباك بمنتهى السهولة و لم يظهر على رونالدو اى اثار للتعب او الصعوبة و هو يدمر دفاع الفريق الاسبانى.

5- الهاتريك التاريخى أمام فريق فولفسبرج ( ريال مدريد)

يُعتبر رونالدو دائما رجل اللحظات الصعبة، فحينما يحتاجه فريقه او منتخبه يكون حاضرا فى الميعاد لينقذ الموقف و يحول القلق و الحزن الى فرحة هيستيرية.
تكرر هذا الأمر مع فريقه ريال مدريد بعد ان خسر بنتيجة 2-0 من الفريق الالمانى فى دور ربع النهائى لدورى ابطال موسم 2017، و لكن لا يمكن ان يقلق اللوس بلانكوس و معهم رونالدو.

سجل البرتغالى هاتريك تاريخى صعد بفريقه للدورى نصف النهائى ليحقق فيما بعد البطولة, و يعد هدفه من الثالث الذى جاء من ركلة حرة افضل اهدافه فى البطولة ليستمر صاروخ ماديرا فى تحقيق المستحيل.

6- تمثاله التذكارى فى مطار البرتغال

نظرا لم قدمه اللاعب لمنتخب بلاده، قامت السلطات بتكريمه بتسمية المطار على اسمه و عمل تمثال تذكارى له فى مدخل الصالة الرئيسية.
لم يكن التمثال جيدا للغاية نظرا للاختلاف الشديد فى الملامح بين وجه اللاعب الحقيقى و وجه التمثال المعدنى، لكنها تظل لافته رائعة من بلاده تقديرا له على مجهوداته الكبيرة مع المنتخب .

7- مقصيته امام فريق يوفنتوس (ريال مدريد)

لم يعتد رونالدو ان يفشل و اذا اراد ان يحقق شيئا ما سيصل اليه مهما كلفه الامر من وقت و مجهود، لذلك يعتبر هدفه امام فريق يوفنتوس فى دورى الابطال عام 2018 اصدق مثال على عزيمة هذا اللاعب.

حاول كريستيانو طوال مسيرته ان يسجل الاهداف المقصية و لكن باءت معظم محاولاته بالفشل حيث مرة يتصدى لها الحارس او العارضة و مرة اخرى تتجاوز الملعب و تستقر فى المدرجات، لكن هذه المرة سكنت الكرة الشباك.

سدد رونالدو هدفه فى شباك الحارس العملاق بوفون بعد ان طار فوق الجميع و وضعها فى اقصى الزاوية ليترك الجميع فى حالة من الصدمة و اولهم زيدان، الأمر الذى أجبر جماهير الفريق الإيطالى علي الوقوف و تحية النجم البرتغالى على هدفه الرائع فى شباكهم.

8- تالقه امام المنتخب الأسبانى فى كاس العالم ( منتخب البرتغال)
ظن الجميع ان اسبانيا ستفوز بمنتهى السهولة على الفريق البرتغالى و لكن يبدو انهم نسوا رونالدو و هو خطأ كبير له عواقب وخيمة.

استطاع اللاعب الفوز بمفرده على المنتخب الاسبانى، حيث سجل صاروخ ماديرا هاتريك فى شباك الحارس الاسبانى دى خيا الذى وقف كل مرة ليشاهد البرتغالى يحتفل مع جماهيره بعد ان مزق شباكه ثلاث مرات.

9- هاتريك امام اتليتكو مدريد (يوفنتوس)

قد تختلف الفرق و لكن المنقذ واحد، فمن جديد يظهر رونالدو فى اللحظة المناسبة لينقذ الموقف و يضع يوفنتوس على الطريق الصحيح مرة اخرى.
هزم الفريق الاسبانى السيدة العجوز فى مباراة الذهاب باسبانيا بنتيجة 2-0، و احتاج اليوفتوس ان يفوز فى العودة حتى يضمن التاهل للدور المقبل من بطولة دورى الابطال.

سجل رونالدو هاتريك الصعود فى مباراة العودة ليثبت للجميع مرة اخرى انه سيظل البطل المنقذ مهما تقدم به العمر و مهما اختلفت الفرق و الملاعب.