أسوأ 10 هزائم لجوارديولا مع مانشستر سيتى


كرة القدم هى لعبة الفوز و الخسارة، و لكن لفترات طويلة لم يعرف الفيلسوف الاسبانى بيب جوارديولا معنى الهزيمة خلال مسيرته التدريبية.

لا يمكن إنكار التغير الكبير الذى قام به جوارديولا على مانشيستر سيتي منذ قدومه فى موسم 2016حيث جعل منه فريقا متكاملا، و بالطبع لم يقتصر التاثير على فريقه بل اضاف اسلوب لعب مميز و جديد للكرة الإنجليزية. لكن بطبيعة الحال فان جوارديولا بشر مثل بقية الناس لذلك يخطئ فى بعض اللحظات، و لأن اخطاء جوارديولا قليلة و نادرة فهى دائما ما تبرز بشكل كبير.
وات ذا سبورت تقدم لكم قائمة بأبرز 10 هزائم تعرض لها جوارديولا مع مانشستر سيتى.

1- هزيمته من تشيلسى 3-1 فى موسم 2016

تعرض جوارديولا للهزيمة الأولى من تشيلسى فى موسمه الأول على الملاعب الإنجليزية، فعلى الرغم من النتيجة القاسية للمباراة الا انها لم تكن المشكلة الوحيدة . بدأ السيتى مسيطرا على المباراة و سجل هدفا فى الشوط الأول، و لكن تغيرت الأمور كثيرا فى الشوط الثانى حيث استقبلت شباك جوارديولا 3 اهداف وسط صدمة من عشاق السيتى لعجز مدربهم عن التصرف. فقد السيتى صدارة الدورى بعد هذه المباراة بالإضافة الى ثلاث نقاط ليصطدم الأسبانى بواقع الدورى الإنجليزى.

2- هزيمته من ايفرتون 4-0 فى موسم 2017

تُعد هذه النتيجة الأسوأ للفريق تحت قيادة جوارديولا، فلم يكن يتوقع اى شخص ان يخسر السيتى من ايفرتون بهذه النتيجة الكبيرة.
ظهر الفريق السماوى بشكل مغاير لطبيعته و لم يستطع مجاراة ايفرتون و ظهر الاسبانى عاجزا عن فعل شئ لتنتهى المباراة بفوز تاريخى على جوارديولا.

3- هزيمته من موناكو 3-1 فى موسم 2017

لم يكن هذا موسما جيدا لجوارديولا مع السيتى حيث خرج فريقه من الدور ربع النهائى بعد الهزيمة من موناكو بنتيجة 3-1 ليودع جوارديولا حلمه بان يفوز باول لقب لدورى الأبطال فى تاريخ النادى.
كان من الواضح للجميع المشاكل الدفاعبة التى عانى منها الفريق السماوى، فبفضل قدرات موناكو الهجومية المتمثلة فى المهاجم الشاب كيليان مبابى و فالكاو بالإضافة الى فابينهو، نجح الفريق الفرنسى فى الإطاحة بالسيتى و تسجيل هزيمة جديدة فى مسيرة المدرب الاسبانى مع الفريق.

4- هزيمته 3-0 من ليفربول فى موسم 2018

على الرغم من النجاح الساحق الذى حققه الفريق على المستوى المحلى، إلا ان عقدة دورى الأبطال ظلت ملازمة للاسبانى مع الفريق. حيث اصطدم جوارديولا بفريق ليفربول فى الدور نصف النهائى ليخسر بنتيجة 3-0 امام الاداء المدهش للريدز تحت قيادة الالمانى يورجن كلوب.
تعد هذه الهزيمة من ابرز الهزائم لجوارديولا فالجميع يتذكر كيف استغل كلوب نقطة ضعف ايمريك لابورتى الذى كلفه جوارديولا بمهام الظهير الايسر و على الرغم من مرور وقت طويل على هذه المباراة الا ان الجميع يظل يستاءل عما كان يدور فى ذهن جوارديولا ليشرك لابروتى فى هذا المركز.

5- هزيمته 3-2 من مانشستر يونايتيد فى موسم 2018

لطالما كانت مواجهات جوارديولا و مورينيو لها مذاق خاص لعشاق كرة القدم، نظرا لما تحتويه المباريات من أحداث مثيرة و تاريخية.
كان جوارديولا يمنى نفسه بان يفوز بالمباراة ليضمن لقب البريميرليج و حدث ذلك بالفعل فى الشوط الاول من المباراة بعد ان سجل الفريق هدفين، و كانت الامور تسير بشكل جيد للغاية حيث سيضمن السماوى بطولة الدورى على حساب الغريم التقليدي مانشستر يونايتد.
لكن تغيرت الامور تماما فى الشوط الثانى حيث نجح الشياطين الحمر فى قلب المباراة و العودة بثلاثة اهداف ليفوز اليونايتد و يترك حسم الدورى معلقا وسط صدمة من عشاق السيتى و اولهم بالطبع كان جوارديولا.

6- هزيمته 1-0 من توتنهام فى موسم 2019

استمر مسلسل خروج السيتى من بطولة دورى الأبطال بشكل تراجيدي، حيث شهدت المباراة التى جمعت الفريقين فى الدور نصف النهائى احداث مثيرة للغاية.
ضيع المهاجم الارجنتينى اجويرو ضربة جزاء فى الدقيقة 13 من عمر المباراة، و رغم الضغط الكبير الذى قام به السيتى على السبيرز إلا ان اللاعب الكورى سون هيونج استطاع تسجيل هدف الفوز لفريقه ليقضى على امام السيتى فى الفوز بالكاس الاوروبية.

7- هزيمته 3-2 من نوريتش سيتى فى موسم 2019

حقق فريق نوريتش سيتى فوزا غاليا للغاية على السيتى ليصبح اكبر نتيجة فى تاريخ الفريق منذ تاسيسه. كانت هزيمة السيتى بمثابة المفاجاة للجميع فلم يتوقع اى شخص ان يسقط جوارديولا امام نوريتش المتعثر طوال الموسم، لكن المفاجات تحدث احيانا.
كان هذا الإنجاز الوحيد للفريق الكنارى حيث هبط لبطولة الدرجة الأولى بعد الاداء السئ للفريق و لكنه ترك بصمة مؤثرة بهزيمته لبطل نسخة البريميرليج لهذا الموسم.

8- هزيمته 3-1 من ليفربول فى موسم 2019

إعتقد البعض ان هذه الخسارة بمثابة نهاية الموسم للسيتى حيث اتسع الفارق إلي 9 نقاط بين الريدز المتصدر و السيتى، لكن لا يمكننا القول ان مانشستر سيتى قد خسر بسبب تقصير من جوارديولا.
قدم الفريق اداءه المعتاد و لكن بسبب الغلطات الدفاعية الساذجة التى لطالما ازعجت المدرب الاسبانى نجح كلوب فى اقتناص 3 نقاط و توسيع الفارق مع الاسبانى.

9- هزيمته 3-2 من ولفرهامبتون فى موسم 2020

على الرغم من طرد الحارس ايدرسون فى اول المباراة، إلا ان السيتى استطاع احراز هدفين ليضمن بهم ال3 نقاط فى سباقه على صدارة البريميرليج.
لكن لم يحالف الحظ السيتى، حيث تالق نجم الولفز اداما تراورى مسجلا هدفا و صنع اخر ليتعادل الفريق و يظن جوارديولا انه سيضمن على الاقل نقطة، ليتفاجئ الجميع بتسجيل الذئاب الهدف الثالث ليفوزوا بالمباراة و يوسعوا الفارق بين جوارديولا و كلوب.

10- هزيمته 2-0 من فريق مانشستر يونايتد موسم 2020

خسرجوارديولا مباراة الديبرى التى جمعت فريقه و مانشستر يونايتد يوم الأحد الماضى، حيث فاجأ سولشاير الجميع باداء متزن للغاية لينتصر على السيتى الذى يقدم موسما محليا سيئا للغاية حتى الأن.
فسر الجميع خسارة جوارديولا بافتقادة اهم عنصريين فى منظومته الكروية و هما كيفن دى بروين و ايمريك لابورت حيث استغل سولشاير البطء غير المعتاد فى خط وسط السماوى ليقضى على المباراة و يسبب المزيد من المشاكل للفيلسوف الاسبانى.