يوهان كرويف…عبقرى كرة القدم – Johan Cruyff

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

وُلد هندريك يوهانس كرويف فى يوم 25 ابريل عام 1947 فى مدينة امستردام بهولندا ليشهد هذا اليوم ميلاد احد اعظم الاساطير الكروية فى التاريخ.

يمكننا تلخيص مسيرة كرويف فى الجملة التى ذكرها فى سيرته الذاتية والتى نشرت فى كتابه بأنه لا يستطيع التفكير سوى ان يكون فى القمة فهو لم يتعود على القيام بشئ جيد او متوسط الجودة فقط ان يكون فى القمة او لا شئ على الإطلاق.

غير كرويف مفاهيم كرة القدم فى كل شئ ليس فقط كلاعب، بل كمدرب و إدارى و مفكر و محلل حيث يكفى انه من اسس اسلوب التيكى تاكا الذى احتل فريق برشلونة بسببه البطولات الأوروبية و المحلية للعديد من السنوات.

اثر اللاعب كثيرا على فريقه السابق اياكس وعلى منتخب بلاده ايضا لكن تبقى بصمته المؤثرة على جبين فريقه برشلونة، فعلى الرغم من انه رحل عن الفريق منذ اكثر من 25 عاما الا انهم ظلوا فى اتباع خطاه حتى وقتنا هذا.

شهدت كرة القدم العديد من الاساطير مثل بيليه و مارادونا و كريستيانو رونالدو وليونيل ميسى ايضا، لكن كرويف كان شيئا اخر فهو العبقرى الذى غير كل ما هو يتعلق بكرة القدم.

ساهم العديد من اللاعبين فى تغيير الكثير من اساليب اللعب ولكن لم يصلوا الى ما حققه كرويف، فبسبب اسلوب التيكى تاكا الذى اخترعه كرويف و رينوس مايكلز ظهر الاسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسى الذى حمل على عاتقه لمدة 12 عام مسئولية تطوير هذا النظام بفضل مهاراته و قدراته الفنية الإستثنائية.

انشا كرويف بالاشتراك مع مايكلز الاساسيات المطلوبة لتكوين منظومة الكرة المتكاملة و الذى يعتمد على المرونة التكتيكية و حرية الحركة فى مراكز اللاعبين بالإضافة الى الاعتماد على الاطراف بشكل كبير ليحرروا كرة القدم من الاسلوب الدفاعى الإيطالى و الذى اعتمد عليه فريق انتر ميلان والذى بسببه فاز ببطولتين اوروبيتين فى منتصف الستينيات.

تعتمد منظومة الكرة المتكاملة على مهارات اللاعبين بشكل كبير حيث ان لكل لاعب دور مهم فى الملعب يتطلب منه مرونة ومهارة تكتيكية محددة ليقوم به وهذا يشمل جميع الخطوط بما فيهم الدفاع وخط الوسط و الهجوم.

برز هذا الاسلوب بشكل كبير مع منتخب هولندا فى كاس العالم 1974 حيث اعتمدوا على اسلوب الضغط المتقدم كوسيلة للدفاع بالاضافة الى مصيدة التسلل لافساد هجمات الخصوم، تماما كما كان يفعل فريق اياكس خلال هذه الفترة.

كان كرويف عضوا لدى فريق اياكس منذ صغره، حيث انضم اللاعب الى صفوف الفريق وعمره 10 اعوام بعد ان وُظفت امه كعاملة تنظيف ملابس للنادى بعد ان توفى والده. كان كرويف يساعد ايضا عمال النادى لكن ذلك قبل ان ينضم الى الفريق الأول وعمره 17 عاما.

فاز فريق اياكس ببطولة الدورى الهولندى بعد غياب دام 6 سنوات فى اول موسم كامل لع مع الفريق عام 1965 وبفضل موهبة كرويف حقق النادى انجازا تاريخيا بكونه اول فريق هولندى يصعد للدور النهائى للبطولة الأوروبية فى موسم 1968 ولكنهم فشلوا فى تحقيق اللقب بعد ان هٌزموا من فريق اى سي ميلان الايطالى.

عاد كرويف بفريقه مرة اخرى للنهائى فى موسم 1971 ليحققوا البطولة الاوروبية و يخلد لاعب خط الوسط الهولندى اسمه فى اذهان عشاق اياكس.

لم يتوقف اللاعب عن التالق عند هذا الحد، حيث نجح الفريق فى الفوز بالبطولة الاوروبية لثلاث مرات متتالية بين عامى 1971 و 1973 ليصبح الفريق الوحيد الذى يحقق هذا الإنجاز بعد ريال مدريد الاسبانى. فاز كرويف بلقبه الاول على حساب فريق باناثينايكوس اليونانى بينما فاز باللقبين الاخريين على حساب يوفتوس و انتر ميلان ليثبت التكتيك الهولندى الهجومى كفاءته و تغلبه على اسلوب الدفاع الايطالى.

ارتدى كرويف القميص رقم 14 خلال هذه النهائيات حيث قدم اداء فنيا كبيرا وقاد الفريق بحكمة بفضل شخصيته القوية ليحقق اللاعب مبتغاه فى النهاية ويفوز بالنهائى لثلاث مرات على التوالى فى انجاز تاريخى كبير لكن يحمل القميص رقم 14 قصة مميزة مع اللاعب فى مسيرته.

بدات القصة مع كرويف فى موسم 1970، حينها كان يرتدى القميص رقم 9 ولكنه اعطاه لزميله جيرى موهرين قبل احد المبارايات نظرا لانه لم يجد قميصه الاساسى. بحث كرويف عن قميص اخر ليرتديه فوجد الرقم 14 وكان حينها هذا الرقم مخصصا للبدلاء.

فاز اياكس بهذه المباراة و قدم كرويف اداء مبهرا ليقرر اللاعب الاحتفاظ بالرقم 14 ليرتديه اللاعب و يحقق انجازه الاوروبى مع اياكس و ايضا مع منتخب بلاده فى بطولة كاس العالم 1974.

فاز كرويف بجائزة البالون دور لعامى 1971 و 1973 وسط هيمنة اياكس الاوروبية و اصبح حينها اللاعب الوحيد الذى عادل رقم الاسطورة الفريدو دى ستيفانو بفوزه بكرتين ذهبيتين.

رحل كرويف فى موسم 1973 عن صفوف اياكس لينضم الى برشلونة الاسبانى فى صفقة تاريخية حينها حيث بلغت قيمتها 922 الف يورو ليبدء اللاعب رحلة جديدة من التالق و الابداع فى الملاعب الاسبانية.

ساهم كرويف بشكل كبير فى تحسين مستوى البلوجرانا هذا الموسم حيث نجح الفريق فى الفوز ببطولة الدورى لاول مرة بعد غياب 14 عام فى الموسم الاول للهولندى مع الفريق. شارك افضل لاعب فى العالم حينها مع منتخب بلاده فى كاس العالم وعلى الرغم من انه فشل فى الفوز بالبطولة بعد هزيمتهم من المنتخب الألمانى فى النهائى، إلا انه سيظل هذا الجيل احد افضل الاجيال التى استحقت ان تفوز باللقب.

اظهرت البطولة عبقرية كرويف ليس فقط بتسجيله الاهداف او مراوغة المدافعين، بل برزت عبقريته و امكانياته عندما مر بطريقته المشهورة من المدافع السويدى يان اولسون ليظهر للجميع انه يخترع اسلوب لعب خاص به ينفرد به عن الجميع.

تمتع كرويف بموهبة كبيرة للغاية فهو كان لاعبا مؤثرا للغاية مع الفريق ولم يكن يوما من هواة الاستعراض، لكن ذلك لا يمنع انه كان يمتع الجمهور بمهاراته و امكانياته الاستثنائية فى الملعب.

رحل كرويف عن صفوف برشلونة فى موسم 1978 ليلعب فى الدورى الأمريكى ولكنه عاد الى اوروبا مرة اخرى بعد انضمامه لصفوف فريق ليفانتى الاسبانى. عاد اللاعب مرة اخرى بعدها الى فريقه السابق اياكس و فاز معهم بلقبه الثامن و التاسع للدورى فى مسيرته ليرحل بعدها الى صفوف فريق فينورد الهولندى وعمره 36 عاما بعد ان رفض اياكس تجديد التعاقد معه.

ساهم الاسطورة الهولندية فى فوز فريق فينورد ببطولة الدورى فى موسمه الاول حيث شارك معهم فى جميع المباريات وغاب عن مباراة واحدة فقط طوال الموسم.

خسرت الكرة بوفاته احد اعظم اساطيرها فى التاريخ، فاذا نظرت لكرويف كلاعب ستجد انه اسطورة ذهبية لمعت فى سماء كرة القدم اما اذا فكرت فيه كمدرب فستجده ساحرا عبقريا اضاف لمسته المؤثرة التى غيرت من مصير الساحرة المستديرة بشكل كبير وساهمت فى ابراز العديد من النجوم.

لم يكن كرويف يوما مجرد لاعبا او مدربا عاديا، لقد كان نجما استثنائيا انطفئ نجمه بكل اسف بعد ان ظل متالقا لمدة 68 عاما.

اللاعبون ال50  الأعظم في تاريخ كرة القدم:

رونالدو

إيريك كانتونا

باولو مالدينى

فيرينتس بوشكاش

كريستيانو رونالدو

لوكا مودريتش

ماركو فان باستن

جورج بيست

فرانكو باريزى

لوثـر ماتيوس

بوبى شارلتون

روماريو

Sócrates

رونالدينهو

Alfredo Di Stéfano

Diego Maradona

Lionel Messi

Paolo Rossi