يوب هاينكس .. الذهب الذي لا يصدأ Jupp Heynckes

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يعتبر جوزيف يوب هاينكس أحد أبرز الأساطير الألمانية ولكنه لم يصل إلى الدرجة التى وصل إليها كلًا من العملاقين جيرد مولر وفرانز بيكنباور.

نجح المدرب الألمانى بشكل كبير فى مسيرته ليصبح أحد أبرز وافضل الشخصيات الكروية فى تاريخ أوروبا بعد النجاح الساحق الذى حققه مع فريق بايرن ميونيخ كمدرب لهم وقد وصفه بيكنباور بانه الرجل الذى نجح فى بناء أعظم فريق فى تاريخ بايرن ميونيخ.

هيمن فريق بايرن ميونيخ على بطولة الدورى الألمانى بشكل كبير فعلى مدار 30 عام نجحت القليل من الفرق فى الوصول إلى حد ما لمستوى البارين على الصعيد المحلى.

لكن الجميع يعلم أن الأفضل والأبرز يتعرض دائمًا لبعض المشاكل والوعكات ولكن الأمر الذى يميز البطل عن جميع من حوله هو قدرته على النهوض مرة اخرى والمرور من هذه الازمات بشكل سريع وقوى.

Jupp Heynckes

كان تولى هاينكس تدريب فريق البايرن بمثابة استدعاء مدينة جوثام لبطلهم المفضل باتمان لينقذهم كالمعتاد ومن ثم يعود الى الظلال مرة اخرى، تماما مثل هاينكس الذى ابتعد عن الساحة لفترة ليعود مرة اخرى بعد ان أطلق البايرن اشارة النداء لينقذهم لأربع مرات فى تاريخه.

تمتع هاينكس بمسيرة ناجحة كلاعب استمرت لمدة 15 عام فى صفوف فريق بروسيا مونشنجلادباخ فى فترة السبعينيات حين فازوا ب4 القاب دورى. كان هاينكس مهاجما مميزا للغاية حيث سجل 243 هدف فى بطولة الدورى وكان ايضا من ضمن اللاعبين الذين فازوا ببطولة اليورو فى موسم 1972.

ساهمت مسيرته الناجحة فى ان يصبح بطلا واسطورة فى فريقه مونشنجلادباخ ليتولى بعدها تدريب الفريق وعمره 34 عاما فقط فى موسم 1979.

نجح اللاعب فى الوصول بفريقه الى نهائى الدورى الاوروبى فى موسمه الاول عام 1980 وعلى الرغم من خسارتهم امام فريق فرانكفورت إلا أن اسلوبه وطريقة لعبه تركت اثرا واضحا بأنه سيكون له شانا كبيرا فى المستقبل.

إستمر هاينكس لمدة 7 مواسم مع الفريق وعلى الرغم من وصوله الى المركزالثالث بفى الدورى طوال هذه الفترة الا انه سمى بالبطل الذى لا يملك لقب تقديرا لعمله الكبير واجتهاده فى تطوير مستوى الفريق بشكل دائم.

تولى هاينكس مسئولية تدريب بايرن ميونيخ للمرة الأولى فى مسيرته فى موسم 1987 لينجح فى التتويج بالعديد بلقبى دورى متتالين ولكن تمت اقالته بعد مرور 4 مواسم وقد وصف المدير العام للفريق اولى هوينيس ان قرار الاقالة كان الخطا الاكبر فى مسيرته الإدارية.

تولى هانيكس تدريب فريق اتليتكو بيلباو بعدها وحقق نجاحا كبيرا واصبح احد ابرز المدربين المتواجدين فى العالم خلال هذه الفترة.

تولى المدرب المخضرم مسئولية تدريب فريق ريال مدريد وحقق معهم انجازا تاريخيا بفوزه ببطولة دورى الابطال لاول مرة بعد غياب 32 عام حيث نجح فى الوصول بالميرينجى الى نهائى البطولة فى موسم 1998 والتغلب على يوفنتوس بنتيجة 2-1 ولكن فى النهاية تعرض هاينكس الى الإقالة نظرا لسوء النتائج على المستوى المحلى.

عاد هاينكس بعدها الى بيلباو ومن ثم ذهب الى بنفيكا لفترة ولكنه عاد الى المانيا فى موسم 2003 لتدريب فريق شالكه. تعرض بعد ذلك للاقالة فى موسم 2006 ليتولى بعدها فريقه السابق مونشنجلادباخ فى اخر موسم له قبل ان يعلن اعتزاله كما اعلن للجميع.

لكن تغير الأمر بعد أن نجحت إدارة البايرن فى اقناعه بتولى تدريب الفريق بعد عامين وتولى بالفعل هاينكس الفريق لمدة 5 مباريات فقط نجح الفوز ب4 منهم ليضمن للبافارى التاهل الى دورى الأبطال للموسم التالى.

رحل هاينكس سريعا عن الفريق ولكنه عاد مرة اخرى للمرة الثالثة فى موسم 2012 ولكن كان الوضع مختلفا هذه المرة نظرا لتمتعه بخبرة طويلة وكبيرة من رحلته فى أوروبا.

احتل البايرن مركز الوصيف فى هذا الموسم بجميع البطولات التى شارك فيها وتعد ابرزهم دورى ابطال اوروبا حيث خسروا النهائى امام تشيلسى بضربات الترجيح. كان البايرن بمثابة الاسد الجريح الذى يسعى للتعافى وفرض سيطرته مرة أخرى.

نجح هاينكس فى تغير اسلوب اللعب والاعتماد على طريقة 4-2-3-1 نظرا لتواجد العديد من المواهب المميزة مثل فيليب لام واريين روبين ومانويل نوير لذلك كان البايرن على اتم الاستعداد لاستعادة اللقب مرة اخرى من فريق بروسيا دورتموند.

اعتمد الفريق فى هذا الموسم على منظومة مميزة للغاية تتمتع باللياقة البدنية المرتفعة والمرونة التكتيكية الكبيرة بين اللاعبين حيث يمتلك كل لاعب منهم دورا محددا عليه القيام به باكمل وجه لتصعيب الامور بشكل كبير على الخصوم.

تلقت شباك البايرن فى هذا الموسم 18 هدفا فقط فى 34 مباراة ونجحوا فى التتويج بالثنائية المحلية قبل ان ينجح روبين فى تسجيل هدف الفوز فى نهائى دورى ابطال اوروبا فى ملعب ويمبلى لموسم 2013 لينجح البايرن فى تحقيق الثلاثية التاريخية لهذا الموسم فى واحدة من افضل اللحظات فى مسيرة هاينكس.

أصبح هاينكس بعدها اول مدرب ألمانى فى التاريخ يحقق الثلاثية التاريخية ليعلن بعدها اعتزاله التدريب وياتى بيب جوارديولا ليتولى هذا المنصب من بعده.

لكن الحكاية لم تنتهى بعد حيث عاد باتمان مرة اخرى لينقذ البايرن للمرة الرابعة فى موسم 2017 بعد ان تولى تدريب الفريق ونجح فى الفوز ب22 مباراة من اصل 26 ليتوج البايرن بطلا للدورى تحت قيادته مرة أخرى.

حاليا يتمسك هاينكس بقرار اعتزاله بشكل كبير بعد المرة الرابعة ولكن فى المجمل سنجد ان هاينكس قد فاز ب4 ألقاب دورى المانى وبطولتى دورى ابطال اوروبا طوال مسيرته التدريبية الطويلة التى وصلت الى 1265 مباراة وسيظل هذا العبقرى الألماننى احد افضل وابرز المدربين التكتيكين فى تاريخ الكرة الأوروبية نظرا لأفكاره وطريقة لعبه العبقرية التى ساهمت فى تتويجه بالكثير من البطولات والإنجازات.

موضوعات أخرى:

أهداف بالجملة وابتعاد لايبزيج في أسبوع ناري بالدوري الألماني

ليفربول مرتبط بلاعبي الدوري الألماني تورام جونيور وزكريا

عمدة لندن يعارض عودة الدوري الانجليزي الممتاز فى يونيو

رابطة البريمرليج تقرر اقامة حفل تتويج ليفربول بالدوري الانجليزي