هودسون أودوي..النجم اللامع في سماء تشيلسي

Callum Hudson-Odoi

أصبح أودوي محط أنظار العديد من الأندية الكبيرة منذ تصعيده من ناشئين البلوز للمشاركة مع الفريق الأول، ففي الوقت الذي يحاول فيه بايرن ميونيخ الحصول على توقيع اللاعب بأي شكل من الأشكال كان تشيلسي يبذل قصارى جهده لتجديد التعاقد معه والحفاظ على اللاعب الموهوب داخل صفوف الفريق.

لكن ما المهم والمثير بهذا الشكل في لاعب صغير لا يتعدى عمره ال19 عام؟

يتمتع أودوي بموهبة كبيرة للغاية وبإمكانه اللعب على كلا الجانبين في الخط الهجومي، وسبق أن فاز أيضا بجميع الألقاب سواء على المستوى الدولى أو النادي في فئته العمرية.

شارك اللاعب مع البلوز لأول مرة في موسم 2016 مع الفريق تحت سن ال18 عام ونجح في تسجيل 8 أهداف في 25 مباراة شارك فيها بهذا الموسم وساهم في تتويج الفريق بلقب كأس الإتحاد أيضا. بعد هذا الموسم المميز، تم تصعيد أودوي لفريق تحت سن ال23 عام وعمره 16 عام فقط في موسم 2018 وشارك معهم في أول مباراة كبديل، وسرعان ما أبهر جميع من في الملعب بقدراته الفنية الكبيرة.

كان لأودوي متاحا للمشاركة مع منتخب إنجلترا أو غانا، ولكنه قرر إختيار إنجلترا وشارك مع الأسود الإنجليزية في بطولة اليورو تحت سن ال17 عام. سجل اللاعب في نصف النهائي والنهائي لهذه البطولة ومن ثم تواجد بعدها في تشكيلة الموسم بفضل أداءه الكبير والمميز للغاية.

كان أودوي مؤثرا أيضا بشكل كبير في بطولة كأس العالم تحت سن ال17 عام وسجل هدفا واحدا في 7 مباريات وقدم أداء كبير للغاية في النهائي مما ساهم في إستدعاءه للتواجد مع المنتخب الأول.

يتمتع أودوي بموهبة مميزة للغاية في المراوغة والتحكم بالكرة بالإضافة إلى مهارته في خداع المدافعين من على الأطراف ليقوم بإرسال العرضيات الدقيقة لزملاءه داخل المنطقة.

نجح أودوي في التطور بشكل كبير مع الفريق هذا الموسم وتحديدا تحت قيادة فرانك لامبارد بالإضافة إلى أنه قد أثار إعجاب ماوريسيو ساري في الموسم الماضي بشكل كبير مما أدى إلى توقيعه لعقد طويل الأمد مع البلوز لمدة 5 مواسم.

لم يتواجد أودوي بشكل كبير مع ساري بسبب ضعفه الدفاعي وعدم تحليه باللياقة البدنية الكافية، لذلك تواجد على مقاعد البدلاء لفترة طويلة مع المدرب الإيطالي وكان سيرحل إلى بايرن ميونيخ الألماني لولا مجيئ لامبارد للفريق ليغير من حسابات كل شئ.

تمسك أيضا به كلا من المدرب المساعد جيانفرانكو زولا وإدارة تشيلسي بسبب قدراته وموهبته الكبيرة وأنه سيصبح نجما كبيرا في المستقبل. يتميز أودوي بأسلوب لعب مميز للغاية يعتمد على مفاجأة الخصم، فهو يفاجئ المدافعين دائما بالدخول إلى قلب الملعب سريعا ومن ثم إرسال الكرات الدقيقة للمهاجمين سواء كان علىى الجانب الأيمن أو الأيسر للملعب.

لذلك لم يكن من الغريب على جماهير البلوز رغبتهم في أن يتواجد مع تشيلسي على حساب بيدرو وويليان، حيث أن أسلوبه يتشابه مع اللاعب البلجيكي هازارد الذي غادر لريال مدريد مما يعني أنه سيعوض غيابه ويسد من الثغرة التي تركها هازارد.

يمكن القول أن هذا الفتى العجيب سيصبح بشكل كبير واحد من أفضل اللاعبين في العالم وسيقود هجوم فريقه تشيلسي ومنتخب بلاده إنجلترا بشكل كبير لأعوام طويلة فهو يتمتع بالموهبة الفذة التي تسمح له بأن يسطع في سماء الكرة الإنجليزية لسنوات عديدة.