هريستو ستويتشكوف..القناص الكتالوني

Hristo Stoichkov

يمكن القول أن هريستو ستويتشكوف كان من أبرز اللاعبين في العالم خلال فترة التسعينيات حيث كان من أكثر اللاعبين تكاملا خلال هذه الفترة نظرا لتحليه بالسرعة والقوة والإبداع بالإضافة إلى قدرته على اللعب في العديد من المراكز داخل الملعب.

تميز ستويتشكوف أيضا بكونه واحد من أكثر اللاعبين صلابة وجدية وندية خلال هذه الفترة بفضل عقليته التنافسية وحميته على فريقه، مما حث جماهير الخصوم على كره مقاتل برشلونة المميز للغاية.

بدأ قناص برشلونة مسيرته مع نادي ماريستا بلوفديف وإستمر معهم لمدة 4 سنوات ومن ثم إنتقل بعدها إلى فريق محلى أخر يدعى هيبروس هارمانلي.

لم يستمر اللاعب في صفوف هذا الفريق طويلا حيث إنتقل بعدها إلى فريق سيسكا سوفيا وقضى معهم 5 سنوات.

إشتهر ستويتشكوف بكونه سريع الغضب والإنفعال، ففي موسمه الأول مع فريق سوفيا أشعل اللاعب مشاجرة كبيرة في الملعب أدت إلى تعرضه للإيقاف لمدة عام.

لكن لم يتأثر اللاعب بهذا الأمر نظرا لتحليه بموهبة كبيرة ومميزة للغاية حيث إستمر في التطور والتحسن موسما تلو الأخر فيما بعد ونجح في الفوز بجائزة الحذاء الذهبي الأوروبي في موسم 1990/1998 بعد أن سجل 38 هدف في 30 مباراة بهذا الموسم.

كان هذا الأداء كافيا لنيل إعجاب العملاق الكتالوني برشلونة، وبنهاية هذا الموسم إنضم اللاعب البلغاري لكتيبة يوهان كرويف المميزة للغاية.

تألق ستويتشكوف بشكل كبير تحت قيادة كرويف ليصبح واحد من أفضل المهاجمين في العالم، و تواجد الخنجر البلغاري بجانب روماريو في تشكيلة فريق الأحلام لبرشلونة ونجح في تسجيل 76 هدف في 151 مباراة وقاد البلوجرانا للفوز ب4 ألقاب دوري على التوالي.

لكن يظل أفضل موسم له مع الفريق هو 1992 حين نجح في التتويج ببطولة الكأس الأوروبية وترشح لجائزة البالون دور.

وعلى الرغم من تحقيقه لكل هذه الإنجازات، مازال موسمه وأداءه في عام 1994 مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم هو الأفضل طوال مسيرته.

تعرضت بلغاريا للهزيمة من نيجيريا بنتيجة 3-0 في المباراة الإفتتاحية للبطولة وتضائلت فرص الفريق في الظهور بشكل جيد في هذه البطولة.

لكن بالطبع لم يقتنع ستويتشكوف بهذا الأمر حيث نجح في التسجيل في جميع المباريات التي لعبها الفريق فيما بعد وقاد بلاده للتواجد بالدور نصف النهائي للبطولة لمواجهة إيطاليا. نجح الأتزوري في إقصاء ستويتشكوف ورفاقه من البطولة بعد الفوز بنتيجة 2-1 ولكنه أنهى البطولة مسجلا 6 أهداف ليفوز بلقب هداف البطولة ومن بعدها بجائزة البالون دور كأفضل لاعب في العالم.

إستمر ستويتشكوف في تقديم أداس رائعا مع منتخب بلاده في البطولات الدولية، ولكن على الرغم من ذلك فشلت بلغاريا في تكرار هذا الإنجاز مرة أخرى.

تعرض الفريق للإقصاء المبكر في بطولة اليورو عام 1996 حيث فشلوا في الصعود من دور المجموعات على الرغم من تسجيل هريستو ل3 أهداف. أعلن اللاعب إعتزاله اللعب الدولي بعد خروج بلاده من دور المجموعات في بطولة كأس العالم 1998 لتنتهي مسيرته الدولية بمشاركته في83 مباراة وتسجيله ل37 هدف.

رحل ستويتشكوف عن صفوف برشلونة وعمره 29 عام وإستمر بعدها في الإنتقال للعديد من الفرق حتى أعلن إعتزاله. رحل اللاعب لفترة قصيرة للعب مع فريق بارما الإيطالي ومن ثم عاد إلى برشولنة لفترة قصيرة أخرى ليرحل إلى فريق النصر السعودي ومن ثم إلى فريق كاشيوا ريسول ورحل بعدها إلى فريق شيكاغو فاير وأخيرا دي سي يونايتيد. تولى اللاعب منصب المدير الفني لمنتخب بلاده بعد إعتزاله بفترة قصيرة وإستمر في التواجد معهم منذ عام 2004 حتى عام 2007.

يعتبر ستويتشكوف أعظم لاعب بلغاري في التاريخ بالإضافة إلى كونه أيضا واحد من أفضل المهاجمين في جيله. تميز هريستو بهدوءه الشديد أمام المرمي حين تسجيله للأهداف وهو الأمر المختلف تماما عن طبيعته ولكنه نجح في السيطرة على أعصابه والحفاظ على هدوءه كلما إنفرد بالمرمى حيث نجح القليل من اللاعبين فقط على مدار تاريخ الساحرة المستديرة في تحقيق ما قام به الخنجر هريستو ستويتشكوف.

موضوعات أخرى:

آرسنال : استبعاد بابلو ماري لبقية الموسم بسبب إصابة في الكاحل

كلوب يكشف موقف صلاح من المشاركة أمام ايفرتون

نتائج اجتماع الإتحاد الإماراتي لكرة القدم .. أبرزها عدم استكمال الكأس

مدرب بريمن يعد بتفادي الهبوط أمام ماينز.. غدًا