ميسى…لعنة كأس العالم – Lionel Messi

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تالق ميسى مع برشلونة بشكل كبير خلال اخر 10 سنوات او يمكن اكثر من ذلك، وتحديدا منذ موسم 2008/2009 عندما حقق البلوجرانا ثلاثيتهم التاريخية. قدم ميسى مستويات استثنائية وغير مفاهيم الكرة تمام حيث وضع اللاعب نموذج خاص به وحده.

لم يكن ميسى الوحيد على مدار تاريخ كرة القدم الذى تمتع بموهبة كبيرة و ليس ايضا اللاعب الوحيد الذى استمر فى الهيمنة على الساحة العالمية لمدة عقد من الزمن، لكن تكمن عبقرية ميسى فى انه قام بذلك فى كل مكان و ضد جميع الفرق و على كل ملاعب العالم، باختصار فان ميسى غير قابل للايقاف.

وٌلد ليونيل اندريس ميسى فى 24 يونيو عام 1987 بمدينة روساريو الارجنتينية وبدء مسيرته منذ صغره فى صفوف مدرسة اللامسيا ليصبح بعدها احد افضل لاعبى كرة القدم فى التاريخ وبكل تاكيد الاسطورة الذهبية للبلوجرانا.

قام بيليه بعمل اشياء لم يستطع اى شخصه قبله ان يفعلها وكذلك الامر بالنسبة لمارادونا ايضا وتالقوا كثيرا فى المباريات المحلية مع فرقهم ولكن وقتهم لم يكن بمقدور العالم كله متابعة المباريات. لكن الامر كان استثنائيا بالنسبة لميسى، حيث نجح اللاعب فى إجماع اراء جميع المشجعين بانه الافضل فى العالم، وهو الامر الذى لم ينجح اى شخص فى القيام به سوى ليو ميسى.

لا توجد اى قصص جديدة لم يعرفها الناس عن ميسى، فهو اكثر لاعب قام النقاد بالكتابة عنه و سرد قصصه للجماهير حول العالم. فالجميع يعلم بدايته فى مدينته روساريو و انتقاله للامسيا و عمره 13 عام ومن ثم معركته ضد نقص هرمون النمو والعديد من الصعوبات التى واجهته فى بداية مسيرته.

لكن تغلب ميسى على كل هذه العقبات بفضل عزيمته و موهبته الاستثنائية التى جعلت منه احد افضل لاعبى كرة القدم على مدار التاريخ.

نحن لا نتحدث هنا عن ميسى كشخص، ولكننا نتحدث عن موهبته الفذة والحالة الاسثنائية التى يسببها اللاعب للجماهير اثناء مشاهدته بفضل قدراته فى تسجيل الاهداف و صناعتها بالاضافة الى مراوغة كل من يحاول الوقوف فى طريقه.

سنبرز حاليا النصف الاول من مسيرته حيث بدى للجميع انه كائن فضائى ولا يمكن تحت اى ظرف من الظروف ان يكون ميسى بشريا. فعلى الرغم من كونه غير محب للاستعراض او صاحب قصات شعر غريبة بالاضافة الى بنيته الضعيفة بالاضافة الى هدوءه و خجله الدائم، إلا ان موهبته برزت بشكل كبير وجعلته يتفوق فى المنافسة على نجوم كبيرة حينها مثل فيرناندو توريس وكريستيانو رونالدو.

فإذا نظرنا الى الكاريزما التى تمتع بها توريس ورونالدو، سيصعب كثيرا على ميسى ان يتواجد وسطهم لكنه كان يتفوق عليهم بمجرد ان يلمس الكرة باقدامه.

تنافس ميسى ورونالدو بشكل كبير خلال المواسم الماضية حيث وصل اللاعبان لمستويات كبيرة لم يكن ليصل اى منهم اليها لولا وجود الاخر ليشجعه. حيث وصل الامر الى ان ميسى قد غير من شكله تماما بعد ان اطلق لحيته و رسم العديد من الوشوم على جسده ليزود من عدد المتابعين له على الانستجرام ليستطيع منافسة البرتغالى الانيق رونالدو الذى لطالما كان واجهه بارزة للدعايا و الاعلانات.

تكمن القيمة الحقيقة لميسى بالنسبة لبرشلونة فى الملعب، حيث يتاثر الفريق بشكل بالغ للغاية اذا ما غاب الارجنتينى عنهم. نظرا لكونه الوحيد الذى عوض غياب تشافى و انيستا و ايتو و اخيرا نيمار و يعد هو ايضا الامل الوحيد ليعود نيمار مرة اخرى لهم.

لكن اذا ما نظرنا الى الاحصائيات سنجد ان ميسى قد سجل 9 اهداف فقط فى 24 مباراة بدورى الابطال ابتداء من دور ربع النهائى الى ما بعده وتحديدا منذ موسم 2011/2012. اما فى مرحلة نصف النهائى سجل ميسى هدفين فقط فى 13 مباراة وكان الهدفين ضد فريق ليفربول الموسم الماضى.

تكاثرت الاقاويل حول هذه الاحصائية، وبدء المشجعين فى التشاور اذا ما كان عليهم لوم ميسى ام لوم زملاؤوه على تقصيرهم و اعتمادهم عليه بشكل كبير دون تقديم اى مساعدة.

ايضا اذا ما نظرنا لارقام ميسى مع الارجنتين، سنجد انه قد شارك فى 4 بطولات كاس عالم وسجل هدفا واحدا فقط فى مرحلة خروج المغلوب اما فى بطولة كوبا اميركا فقد شارك الارجنتينى فى 3 نهائيات وخسرهم جميعا و فشل فى تسجيل اى هدف فى النهائى ليعجز عن تحقيق اى بطولة دولية مع منتخب بلاده.

قد يصعب الامر كثيرا فى الفترة القادمة حيث سيكبر اللاعب فى السن، فبحلول بطولة كوبا اميركا سيكم ميسى عامه 34 و اثناء بطولة كاس العالم 2022 سيكون فى ال35 من عمره ولكننا سنامل ان تحدث المعجزة مع ميسى.

فى نفس الوقت يلقى بعض الاشخاص باللوم الكبير على ميسى متسائلين دائما عما اذا كان بمقدوره ان يقدم افضل من ذلك. بينما يلوم البعض الاخر المدربين وزملاء ميسى فى المنتخب بتضيعهم الفرص التهديفية او عدم مساندة الارجنتينى بالشكل المطلوب وعدم استغلالهم تركيز الخصوم على ميسى لتسجيل الاهداف بدلا عنه.

توجب علينا نحن ايضا ان نعرض هذ الجانب من مسيرة الاسطورة ميسى، لانه سيكون اسهل بكثير من التحدث عن موهبته و قدراته الفنية. ببساطة ميسى يعتبر افضل مثال للكرة العصرية حيث سجل اللاعب مع فريقه فى جميع المباريات التى شارك بها و صنع العديد من الاهداف التى سيعجز عن صناعتها اى لاعب فى العالم.

تمتع ميسى بالاستمرارية لمدة عقد من الزمن وهى فترة كبيرة فى عمر اللاعبين ويبدوا انه لن يتوقف عن الابداع فهو دائما ما يجعل المستحيل سهلا للغاية، فكلما كانت الكرة بين اقدامه تاكد انك سترى شيئا ستظل تحكى عنه طوال حياتك وسيتوارثه الاجيال القادمة بدون ادنى شك.

اللاعبون ال50  الأعظم في تاريخ كرة القدم:

Johan Cruyff

Sócrates

Ronaldinho

Romário

Bobby Charlton

Lothar Matthäus

Franco Baresi

George Best

Marco van Basten

Ferenc Puskás

Luka Modrić

Cristiano Ronaldo

Paolo Maldini

Eric Cantona

Paolo Rossi