ماسون ماونت.. أسد لندن الصغير

ماسون مونت..أسد لندن الصغير wtskora

نجح هذا الرجل الصغير في إظهار عِشقه وشغفه بكرة القدم من خلال أدائه المميز داخل المستطيل الأخضر، فعلى الرغم من كونه ضئيلَ البنية إلا أنه يتمتع بالموهبة الفنية الكبيرة، بالإضافة إلى قوته الجسدية وذكائه الفني المميز.

سمحت له هذه القدرات الرائعة بأن يمرر الكرات السريعة، بجانب قدراته التهديفية الحاسمة، ناهيك عن تسديداته المتقنة للركلات الحرة التي تسكن شباك الحراس بمنتهى الروعة.

يتمتع اللاعب بقدرة كبيرة أيضًا على اللعب بكلتا قدميه فهو يشعرك دائمًا بأنه يلعب في فناء مدرسته ولكن بشكل بشكل احترافي أكثر بكثير، نجن لا نتحدث هنا عن الأسطورة فرانك لامبارد، ولكن يمكن لجماهير تشيلسي الآن أن تطمئن لأنه جاء مَن سيكمل مسيرة هذا النجم الكبير معهم، نحن نتحدث عن ماسون ماونت، الناشئ الذي ترعرع وسط جدران قلعة الستامفورد بريدج، والذي يستغل كل فرصة ليطور من نفسه ويظهر قدراته للجميع.

بالنظر إلى جسد ماونت، ستظن أنه ليس من نوعية لاعبي الوسط الذين يشاركون في الالتحامات الكبيرة ويظهرون بالشكل الكافي بالمباريات، لكن نجح اللاعب في التألق بشكل كبير في مركز لاعب خط الوسط الارتكاز، بالإضافة إلى مركز صانع الألعاب.

استغل النجم الإنجليزي الصغير قدرته أيضًا على استخدام كلتا قدميه لتوزيع اللعب بشكل متقن ومميز، إما عن طريق إرسال الكرات الطويلة ليغير اتجاهات الهجوم أو بقيامه بتمرير الكرات السريعة في المساحات الضيقة فهو بإمكانه القيام بكل هذه الأشياء؛ حيث يمكن القول بأن قدرته الفنية سابقة لعمره بشكل كبير للغاية.

لكن في الوقت الذي يتمتع فيه اللاعب بقدرات فنية كبيرة للغاية، تكمن قيمة ماونت في عقليته وذكائه الفني الكبير داخل الملعب، دائمًا ما تحلى اللاعب طوال مسيرته بالأفضلية على زملائه بسبب طريقة لعبه الناضجة عنهم، ونتيجة لذلك كان دائمًا ما يشارك مع الفرق الأكبر منه سنًا، حتى عندما شارك مع تشيلسي ومنتخب إنجلترا، كان اللاعب دائمًا ما يعمل على التطوير من نفسه بشكل كبير بدلاً من أن ينغمر وسط الفريق للاستمتاع بالإنجازات.

لذلك لم يكن يعلم أي شخص مَن هو ماونت حتى ظهر هذا الموسم مع تشيلسي، فهو دائمًا ما كان يبتعد عن الصحافة والإعلام وهو لم يلق بأي تصريحات مدوية من شأنها تسليط الضوء عليه، بدأت القصة في يوم العاشر من يناير لعام 1999 حيث ولد ماسون ماونت في مدينة بورتسموث وهناك بدأ ممارسة كرة القدم منذ نعومة أظافره.

بدأ الشبل الصغير مسيرته مع الساحرة المستديرة في فريق تحت الست سنوات، وكان يبلغ من العمر حينها 4 أعوام فقط وكان يقضي أسبوعه في التدرب بأكاديميات تشيلسي وساوثهامبتون وبورتسموث، وكانت موهبته واضحة للجميع، مما حث تشيلسي على التعاقد معه في موسم 2005 في الوقت الذي كان عمر اللاعب فيه ست سنوات فقط.

وشارك اللاعب لأول مرة مع الفريق تحت سن الـ18 عامًا بموسم 2013/2014 وكان عمره حينها 15 عامًا، لكن بسبب تعرضه لإصابة في الركبة، ابتعد اللاعب عن الفريق، لكنه عوّض غيابه بعد أن سجل 6 أهداف وصنع 12 بمجرد عودته من الإصابة وساهم في تتويج فريقه ببطولة الدوري للناشئين، بالإضافة إلى بطولة الكأس أيضًا وقد سجل اللاعب في النهائي ونصف النهائي بشكل رائع للغاية.

استمر ماونت في قهر حاجز العمر ولعب لفريق تحت عمر الـ21 عامًا بموسم 2016/2017 وكان عمره حينها 17 عامًا فقط ونجح في تسجيل 10 أهداف خلال 30 مباراة شارك فيها بالموسم، أدى هذا التألق إلى تصعيده للفريق الأول ومن ثم تعاقد الفريق معه لمدة 4 سنوات وخرج على سبيل الإعارة لنادي فيتيس الهولندي للحصول على فرص مشاركات أكبر ولاكتساب المزيد من الخبرات.

كانت هذه الإعارة مثمرةً للغاية، فلقد تألق اللاعب بشكل كبير وسجل 14 هدفًا  وصنع 10 وفاز بجائزة لاعب الموسم للفريق بشكل مميز للغاية، نجح ماونت في التواجد بتشكيلة البلوز الأساسية لهذا الموسم ولكنه لم ينجح في الاستمرار بشكل كبير مع الفريق ليرحل بعد ذلك إلى نادي ديربي كاونتي على سبيل الإعارة تحت قيادة المدرب فرانك لامبارد.

وسجل اللاعب 6 أهداف هذا الموسم وصنع هدفين في 30 لقاء ولكن لا يجب أن ننخدع بالأرقام نظرًا لأن أداءه على أرضية الملعب هو الذي ساهم بشكل كبير في تطوير أداء الفريق بشكل كبير للغاية، أدى هذا الأمر إلى أن يقوم المدير الفني لمنتخب إنجلترا جاريث ساوثجيت باستدعاء اللاعب للمشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم للقارات.

وشارك اللاعب بشكل كبير في البطولة وساعده هذا كثيرًا في التألق وتقديم مستويات مميزة للغاية، الأمر الذي يتبعه ساوثجيت لرغبته في إتاحة الفرصة للاعبين الصغار بتشكيلة الفريق.

كان فريق ديربي بمثابة محطة مهمة للاعب في مسيرته؛ فقد اكتشف المزيد من قدراته مع مدربه فرانك لامبارد الذي شاء القدر أن يتواجد في تشيلسي ليبقي على اللاعب في البلوز ويعتمد عليه بشكل أساسي هذا الموسم.

ويتمتع ماونت بكل المقومات التي تتيح له التألق في وسط الملعب؛ نظرًا لأن البلوز يعانون من مشكلة كبيرة في هذا المركز وعلى الرغم من تقديم اللاعب لمستويات قوية للغاية هذا العام، إلا أن هذا لا يمثل جزءًا بسيطًا من حجم موهبته وقدراته. حاليًا يعمل ماونت على التطوير من مستواه بشكل كبير للاستمرار في التواجد بالتشكيلة الأساسية للموسم المقبل وتحقيق الألقاب مع فريقه المفضل وتحت قيادة مدربه المعجب بقدراته.

موضوعات أخرى: