مارسيلو .. ساحر السامبا و ريال مدريد Marcelo

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

قدم الظهير البرازيلى مارسيلو مستويات كبيرة للغاية منذ ظهوره بقميص فريق ريال مدريد الإسبانى حيث أصبح اللاعب أحد أبرز وأهم مفاتيح اللعب فى منظومة الميرينجى الهجومية.

تمتلئ مسيرة مارسيلو فييرا دا سيلفا جونيور بالعديد من اللحظات والحكايات المؤثرة حيث كانت رحلته طويلة وشاقة ليخرج من شقوق الفقر فى البرازيل ليلامس عنان السماء والاضواء فى السنتياجو بيرنابيو.

بدء مارسيلو علاقته بكرة القدم وعمره 6 أعوام حيث كان يخرج للعب على شاطئ بوتافاجو  فى الصباح خلال الاجازة الصيفية.

كان جده هو المشرف عليه وقد بدأ مارسيلو مسيرته كلاعب كرة صالات ومن ثم انتقل الى فريق فلومينيسى ولكن على الرغم من إهمالهم لموهبته فى البداية إلا أن دعم جده وايمانه به هو الذى حثه على الاستمرار.

شارك مارسيلو مع الفريق الأول لفلومينيسى فى موسم 2005 وسرعان ما تألق اللاعب بشكل كبير لتبدا كشافين ريال مدريد فى تسليط الضوء على موهبته.

 

نجح اللاعب فى الانتقال الى فريق أحلامه ريال مدريد فى بداية مسيرته وشارك فى العديد من المباريات فى موسم 2006 تحت قيادة مدربه فابيو كابيلو وفاز بلقب الدورى الاسبانى لهذا الموسم.

استمر مارسيلو فى التواجد مع الفريق والفوز بالألقاب المحلية المختلفة تحت قيادة 3 مدربين مختلفين ولكن كان جوزية مورينيو هو الذى فتح الطريق للفوز بالالقاب الاوروبية والتى غيرت تماما من مسيرة مارسيلو.

لم يختلف أى شخص على حجم موهبة البرازيلى ولكنه تألق بشكل كبير تحت قيادة مورينيو واظهر معدنه الحقيقى حيث كان أبرز المساهمين فى تخطى اللوس بلانكوس للدور ال16 لدورى أبطال أوروبا للمرة الاولى منذ 7 سنوات.

أصبح مارسيلو فى هذه الفترة أحد اهم لاعبى الفريق حيث كانت بمثابة الشاهد الامثل على قدراته الكبيرة وامكانياته المميزة ليتحول اللاعب من كونه ظهير جيد الى احد افضل اللاعبين المتواجدين فى العالم.

 

 

تبخر حلم مارسيلو فى موسم 2013 بعد خروجهم من نصف النهائى لدورى ابطال اوروبا ولكنه إستمر فى التألق للموسم التالى لينجح فى الوصول إلى النهائى.

نجح ريال مدريد فى التتويج بهذه البطولة على حساب غريمهم أتليتكو مدريد وتألق مارسيلو بشكل كبير فى هذه المباراة بفضل قدراته الدفاعية والهجومية المميزة.

شهد هذا النهائى أحداثا مثيرة للغاية بعد أن نجح الميرينجى فى التعادل باللحظات الاخيرة ومن ثم الفوز بالمباراة فى الوقت الإضافى وعلى الرغم من مشاركة مارسيلو فى هذه المباراة كبديل الا انه لم يهتم فقط سوى بالفوز.

كانت خزانة البرازيلى حينها تحتوى على 3 القاب دورى اسبانى وبطولتى كاس بالاضافة الى لقب دورى ابطال اوروبا وكانت هذه البطولات كافية ليصبح احد افضل اللاعبين خلال هذا العقد ولكنه لم يكتفى عند هذا الحد.

قام مارسيلو بتجديد عقده لمدة 5 مواسم بعد هذه البطولة واستمر فى التألق تحت قيادة مدربه الجديد زيدان لينجح مارسيلو فى إهداء البطولة الأوروبية مرة أخرى لمشعوقه ريال مدريد فى موسم 2016.

 

نجح مارسيلو أيضا فى الفوز بلقب الدورى الاسبانى لموسم 2015 ولكنه حقق انجازا تاريخيا فيما بعد ابتداء من موسم 2016. كان هذا العام الذى شهد تالق البرازيلى بشكل قوى للغاية حيث صنع 10 اهداف فى بطولة الدورى، بالإضافة الى تسجيله لهدفين وتألق كثيرا فى نهائى دورى ابطال اوروبا امام فريق يوفنتوس لتنتهى المباراة بنتيجة 4-1 لصالح الميرينجى.

لا يمكن القول إن نجاح ريال مدريد الاوروبى يعود بسبب مجهودات مارسيلو بمفرده، ولكنه كان من ابرز الاسباب وراء هذا الانجاز بفضل مهارته ومستوياته الكبيرة التى قدمها فى الجانب الأيسر.

برز دور مارسيلو بشكل كبير فى بطولتى 2017 و2018 حيث كان البرازيلى أحد أبرز الأسلحة الهجومية التى اعتمد عليها الفريق ليحققوا إنجازهم التاريخى بالفوز ب3 ألقاب دورى أبطال على التوالى.

بالطبع نعلم جميعا ان كريستيانو رونالدو كان النجم الأبرز لريال مدريد فى العقد الاخير ولكن لا يوجد اى شك فى أن مارسيلو يعتبر أحد افضل لاعبى العالم فى جيله.

لكن تغيرت الأمور كثيرا منذ نهائى 2018 الذى أقيم فى كييف حيث انخفض مستوى البرازيلي بشكل كبير سواء على المستوى الدولى أو مع ناديه.

لكن يمكن القول أن منتخب البرازيل تعرض لكبوة كبيرة بعد هزيمتهم التاريخية من المنتخب الالمانى بنتيجة 7-1 وكان مارسيلو أبرز المتاثرين بها فعلى الرغم من فوزه ب4 القاب دورى أبطال أوروبا الا انهم فشلوا فى ملائمة هذا الجرح العميق.

سيظل مارسيلو أحد أفضل لاعبى ريال مدريد فى العقد الأخير وأحد أبرز الأسباب فى فوزهم بالعديد من البطولات والجميع يتوقع بأن البرازيلى سيستعيد مستواه المعهود سريعا خاصة بعد انتهاء فترة توقف النشاط الرياضى.

موضوعات أخرى:

آرسنال يخطط لضم يوفيتش فى صفقة تبادلية مع ريال مدريد

وفاة نائب رئيس ريال مدريد السابق بسبب كورونا

في مثل هذا اليوم .. ريال مدريد بطلاً للدوري الاسباني للمرة 31 في تاريخه

مانشستر سيتي يراقب موقف كروس مع ريال مدريد