مارادونا .. و قيادة الجيل الذهبى لنابولى Maradona

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تطور أداء فريق نابولى بشكل كبير بعد أن انضم الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا إلى صفوف الفريق الإيطالى فى موسم 1984 نظرا لقدراته الاستثنائية التى تمتع بها وبرزت كثيرا خلال تواجده مع فريق برشلونة الإسبانى.

ساهم مارادونا فى تحقيق نجاحات كبيرة لفريق الجنوب الإيطالى خلال 7 مواسم قضاها معهم، حيث فازوا معه بأول بطولتى دورى إيطالى فى تاريخهم وعجزوا منذ هذا الوقت عن تكرار هذا الانجاز مرة اخرى.

نجح مارادونا فى انتزاع لقب الدورى الايطالى من ميلان فى موسم 1990 حيث انهى الصراع بفارق نقطتين لصالح فريقه ليظل هذا الانجاز خالدا باسمه حتى يومنا هذا. قد يظن البعض ان فريق نابولى قد وقع مع العديد من اللاعبين المميزين حينها، لكن سيتفاجئ الجميع عندما يدركوا انهم قد اكتفوا بتواجد الارجنتينى فقط داخل صفوفهم.

تلخصت مسيرة مارادونا بين الجنون والعظمة، وقد برز ذلك كثيرا اثناء تواجده مع فريق برشلونة لمدة سنتين حيث حقق اللاعب الكثير من الانجازات نظرا لفوزه ب3 كؤوس بالاضافة الى اداءه الكبير امام ريال مدريد فى الكلاسيكو. لكن كان هناك ايضا بعض السقطات الكبيرة للارجنتينى التى لا يمكن لاى شخص ان ينساها مهما طال الزمن.

لم تكن جميع سقطات اللاعب فى اسبانيا ناتجة عن افعاله الطائشة، حيث تعرض اللاعب للعديد من الاصابات ابرزهم خلال موسمه الاول فى الدورى الاسبانى بعد ان تعرض لكسر فى الكاحل نظرا للتدخل العنيف من لاعب اتليتكو بيلباو أندونى جويكيوتوسيكا.

غاب اللاعب عن معظم الموسم بسبب هذه الاصابة ولكنه عاد للانتقام مرة اخرى فى الموسم التالى. شهدت المباراة النهائية لكاس اسبانيا بين برشلونة واتليتكو بيلباو فى موسم 1984احداثا مثيرة للغاية، بعد ان تعرض مارادونا لعرقلة قوية من نفس اللاعب كاد ان يتعرض خلالها للاصابة.

غضب مارادونا كثيرا من هذا الامر وقام بضرب 3 لاعبين من فريق بيلباو مما اثار مشاجرة كبيرة فى الملعب امام 100 الف متفرج وكان من ضمنهم ملك اسبانيا. نتجت عن كل هذه الاحداث العنيفة اصابة 60 شخص مما يعنى ان وقت مارادونا مع العملاق الكتالونى قد انتهى.

انتقل مارادونا لفريق نابولى بعد هذه الواقعة بالاضافة الى خوف النادى الاسبانى من تداعيات اصابته القوية فى الكاحل حيث انضم الارجنتينى للفريق الايطالى فى صفقة قدرت قيمتها ب 12 مليون يورو. لم يقدم الفريق نجاحا كبيرا معه خلال السنوات الاولى ولكنهم كانوا فى صدد بناء فريق قوى للصعود على منصات التتويج بقيادة الاسطورة الارجنتينية.

احتل الفريق المركز الثالث فى موسم 1985/1986 ولكن اتضح الجميع ان مستوى الفريق بدا فى التحسن بشكل واضح ويعود ذلك الفضل بالطبع الى مارادونا. نجح الفريق فى الفوز ببطولة الدورى فى موسم 1987 للمرة الاولى فى تاريخهم بالاضافة الى بطولة الكاس ليحقق نابولى الثنائية الاولى فى تاريخه ايضا. اصبح مارادونا معشوقا لجماهير نابولى حيث تحول الى اسطورة ذهبية لا يمكن لاى شخص المساس به ومن يفكر فى ذلك فعليه ان يتحمل غضب المدينة باكملها.

فشل الفريق فى الحفاظ على لقب الدورى للموسم التالى ولكن عوضهم مارادونا بالفوز بلقب الدورى الاوروبى بعد ان تغلبوا على شتوتجارت فى النهائى عام 1989 ليحقق النادى معه ايضا اول لقب اوروبى فى تاريخهم.

تمتع لاعبوا نابولى حينها بالقوة والصلابة والالتزام التكتيكيى بالاضافة لوجود بعض المواهب المميزة مثل كيرو فيريرا فى الدفاع بالاضافة الى تواجد جيوفانى فرانشينى بجانبه.

تواجد ايضا العديد من النجوم فى منطقة خط الوسط مثل اليماو وفيرناندو دى نابولى بالاضافة الى العديد من المواهب فى خط الهجوم مثل كاريسا واندريا كارنيفالى والشاب الصغير جيانفرانكو زولا. تواجد كل هؤلاء اللاعبين حول النجم الابرز مارادونا الذى كان بمثابة العقل المدبر والقلب النابض للفريق حيث اصبح اللاعب حاكما لمدينة نابولى نظرا لكم الحب الذى حظى به من جانب المشجعين.

استمر نابولى فى تقديم مستوياتهم الكبيرة فى الموسم التالى ببطولة الدورى حيث حققوا سلسلة فوز وصلت الى 16 مباراة ولكن انتهت للاسف بعد تعرضهم للهزيمة من فريق لاتسيو بنتيجة 3-0. تعرض الفريق لنفس الهزيمة ايضا لاحقا امام اى سى ميلان نظرا لوجود الكثير من النجوم مع الروسينورى مثل فرانكو باريزى وباولو مالدينى وكارلو انشيلوتى ورود خوليت وفرانك ريكارد وماركو فان باستن والكثير من النجوم الاخرين.

تصدر فريق الميلان جدول الدورى بعد هذا الفوز وساعدهم كثيرا هزيمة نابولى بنتيجة 3-1 من الانتر بالاضافة الى تغلبهم على فريق روما فيما بعد بنتيجة  4-0 ليتصدروا جدول البطولة بقوة.

حمل مارادونا على عاتقه مسئولية العودة على المنافسة وحالفه الحظ بعد ان خسر الميلان من غريمه انتر ويوفنتوس ايضا ليعود نابولى للمنافسة مرة اخرى.

استمر الميلان فى السقوط بعد ان تعادلوا مع بولونيا وادى ذلك لاعطاء فرصة كبيرة لنابولى ليتصدروا مرة اخرى اذا ما فازوا بمبارتهم. تقابل مارادونا ورفاقه امام فريق اتلانتا وعجزوا عن اختراق التكتل الدفاعى للخصم وزادت الامور سوءا بعد ان اشتعلت مدرجات اتلانتا فى الدقيقة 75 وبدات الجماهير بالقاء الواجهات على اللاعبين مما ادى الى اصابة لاعب خط الوسط اليماو.

القت الجماهير عملة معدنية على راس اللاعب البرازيلى مما اسقطه ارضا ولم يستطع استكمال المباراة نظرا لقوة الضربة التى تعرض لها. ادت احداث الشغب الناتجة عن تصرفات الجماهير الى الغاء المباراة واحتسابها لصالح نابولى بعد ان قدمت ادارة الفريق  تظلما على ما حدث للاعبين فى الملعب.

تصدر فريق نابولى البطولة مرة اخرى ودفعهم هذا للتالق من جديد والفوز باخر 3 مباريات فى البطولة ليصبحوا ابطالا لايطاليا للمرة الثانية فى تاريخهم وسجل مارادونا 16 هدفا خلال هذه البطولة واصبح هداف الفريق خلال هذا الموسم فى مختلف البطولات.

لكن لم تستمر علاقة الحب هذه طويلا نظرا لان لكل شئ نهاية فى هذه الحياة، وجاء الوقت لتنتهى علاقة مارادونا بفريقه المفضل نابولى. رحل الارجنتينى عن الفريق بعد ادمانه للمخدرات بالاضافة الى مشاكله مع عصابات المافيا الايطالية والعديد من المشاكل الكبيرة الاخرى. لكن على الرغم من كل هذه المشاكل الا انه ظل معشوقا من الجماهير وتم حجب القميص رقم 10 عن اللاعبين تخليدا له ولانجازاته الكبيرة مع نابولى.

موضوعات أخرى:

تأجيل وإلغاء عدد من بطولات كرة اليد الأوروبية بسبب كورونا

أولمبياكوس يواجه خطر الهبوط لدورى الدرجة الثانية فى اليونان

الاتحاد الفرنسي يقدم مقترح إعادة المباريات رسميًا

رئيس لاتسيو يدعم استئناف الدوري الإيطالي