ماثيوس دي ليخت.. الصخرة الهولندية

Matthijs de Ligt
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تعاقد فريق يوفنتوس الإيطالي مع المدافع الهولندي ماثيوس دي ليخت قادمًا من صفوف أياكس الهولندي مقابل 75 مليون يورو، وأصبح المدافع صاحب الـ19 عامًا حديثَ العالم بأكمله بعد أدائه الكبير في الموسم الماضي؛ حيث رغبت العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة في التعاقد معه مثل برشلونة وباريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد أيضًا، جاء هذا الاهتمام الكبير بعد أن قاد فريقه الهولندي السابق للفوز بالثنائية المحلية وساهم في وصوله لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

بدأ دي ليخت علاقته بكرة القدم وعمره 9 أعوام بعد أن اكتشفه كشافو نادي أياكس أثناء لعبه مع فريقه المحلي لمدينة أمستردام ومن ثم ذهب دي ليخت للانضمام إلى أكاديمية أياكس الخاصة بالناشئين.

وأعجب المدربون هناك بقدراته الفنية وتمركزاته المميزة وتطوره السريع، ولكنهم خافوا في نفس الوقت بسبب بطئه الشديد وكون جسده ممتلئا ولكن حسم روبن يونجكيند رئيس قطاع المواهب في الأكاديمية الأمر؛ حيث أشاد بموهبته وأنه سيصبح نجمًا كبيرًا في المستقبل.

وأدرك يونجكيند أن دي ليخت سيصبح قلب دفاع في النهاية ولكنه أشركه في البداية بمركز خط الوسط ليطور من قدراته في اتخاذ القرارات وقراءته لمجريات المباراة، وشارك دي ليخت مع النجم الأورجواياني الكبير لويس سواريز حينما كان لاعبًا في صفوف أياكس.

فاز دي ليخت بجائزة أفضل لاعب في الموسم في بطولتي تحت سن الـ17 عامًا والـ19 عامًا وكان متواجدًا مع الفريقين وعمره 15 عامًا، لذلك ومنذ هذه اللحظة أدرك نادي أياكس أن لديهم موهبة مميزة للغاية وحدث هذا بالفعل بعد أن شارك المدافع الهولندي بشكل سريع مع الفريق الأول.

وشارك اللاعب للمرة الأولى أمام نادي ويليم في بطولة الكأس بموسم 2016 وسجل دي ليخت الهدف الأول في الدقيقة 25 من عمر اللقاء من رأسية مميزة للغاية ليصبح ثاني أصغر لاعب يسجل في تاريخ أياكس بعد كلارنس سيدورف، تم تصعيد المدافع الهولندي مع الفريق الأول بشكل رسمي في الشهر التالي وكوّن شراكة مثالية مع المدافع دافينسون سانشيز.

استدعى مدرب منتخب هولندا داني بليند اللاعب بعد مشاركته مع أياكس في مباراتين فقط، وشارك في أول مباراة دولية رسمية له في مسيرته وعمره 17 عامًا ليصبح أصغر لاعب يشارك مع هولندا منذ عام 1931.

نجح أياكس في الوصول إلى نهائي بطولة الدوري الأوروبي هذا الموسم ليصبح أيضًا دي ليخت أصغر لاعب يشارك في هذه المباراة الكبيرة ولكنهم تعرضوا للخسارة أمام مانشتسر يونايتد بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو ولكن على الرغم من هذا إلا أن دي ليخت خطف الأضواء بالفعل.

انتقل سانشيز إلى توتنهام في موسم 2017 وبدا الفريق في بناء خط الدفاع بتواجد دي ليخت وأصبح هو القائد الرئيسي لهذا المركز.

وشارك اللاعب في 31 مباراة بالدوري في موسم 2017/2018 ولكنهم خسروا لقب الدوري بعد أن احتلوا مركز الوصيف خلف أيندهوفن بفارق 4 نقاط.

وتعرّض قائد الفريق  جويل فيلتمان لإصابة أبعدته عن الفريق في موسم 2018/2019 لذلك تولى دي ليخت شارة القيادة ليستمر في تحقيق الأرقام القياسية ومن ثم أصبح أصغر قائد في تاريخ النادي الهولندي واستمر بهذا المنصب حتى رحل عنهم.

يمكن القول إن كل شيء كان مثاليًا لأياكس في موسم 2018/2019 حيث إن دي ليخت كان واحدًا من ضمن الجيل الذهبي للفريق الذي قام باجتياح أوروبا بمستوياتهم الكبيرة للغاية، ونجح فرانكي دي يونج في السيطرة على وسط الملعب بينما كان دوني فان بيك متنفسَ الفريق في الخط الهجومي، بالإضافة إلى تواجد ديفيد نيرس بجانب دي ليخت في الخط الخلفي ليزداد الفريق قوة وصلابة.

وحقق دي ليخت إنجازًا مميزًا له بعد أن أصبح أول مدافع في التاريخ يفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الهولندي لذلك كان أياكس على أتم الاستعداد للفوز بلقب الدوري والمنافسة على لقب دوري الأبطال بمنتهى القوة.

وتوقع الجميع أن تنتهي مسيرتهم الأوروبية بعد التعادل أمام ريال مدريد في دور الـ16 وتعرضوا لهزيمة بنتيجة  2-1 في مباراة الذهاب بهولندا، ونجح فيما بعد الفريق الهولندي في إبهار الجميع بعد أن تقابلوا أمام ريال مدريد في مباراة العودة بإسبانيا ونجحوا في التغلب على الميرينجي بنتيجة 4-1 على أرضهم ووسط جمهورهم.

ونجح برشلونة في الحصول على توقيع دي يونج مقابل 70 مليون يورو وكانوا يرغبون بشدة في التعاقد مع دي ليخت ولكنه قرر النظر في بقية العروض قبل أن يتخذ قراره، وتقابل أياكس مع يوفنتوس في دور ربع النهائي وتوقعت الجماهير أن يودع أياكس البطولة هذه المرة، ولكن كان للفريق رأي آخر.

وقدم رونالدو أداءً كبيرًا للغاية مع السيدة العجوز ونجح في تسجيل الأهداف بالمباراتين ولكن في النهاية نجح دي ليخت في تسجيل هدف الحسم بإيطاليا ليصعد فريقه للدور نصف النهائي لمقابلة توتنهام.

ونجح الفريق في الهيمنة على اللقاء بمباراة الذهاب وكانوا متقدمين بنتيجة 3-0 بمجموع المباراتين في لقاء العودة ولكنهم تعرضوا للخسارة بعد هاتريك من لوكاس مورا في الشوط الثاني لينتهي حلمهم الأوروبي عند هذا الحد، لكن في النهاية لم يكن موسمهم سيئًا للغاية حيث فازوا بالثنائية المحلية.

وشارك دي ليخت في 100 مباراة مع أياكس ولكنه احتاج إلى الانتقال لنادٍ أكبر ليظهر قدراته وموهبته الحقيقة بشكل أفضل، وحاول نادي برشولنة التعاقد معه بالإضافة إلى باريس سان جيرمان والعديد من أندية الدوري الإنجليزي ولكنه في النهاية اختار الانضمام لنادي يوفنتوس الإيطالي.

وأبرم البيكنباور العديد من الصفقات المميزة حيث تعاقدوا مع كريستيانو رونالدو، بالإضافة إلى أرون رامسي وأدريان رابيوت في وسط الملعب وعودة الأسطورة جيانلويجي بوفون مرة أخرى للفريق.

وتواجد العديد من المدافعين الكبار مع السيدة العجوز مثل كيليني وبارزالي وبونوتشي، بالإضافة إلى روجاني الذي يعتبر خيارًا جيدًا كبديل، ولكن دي ليخت شيء مختلف فهو بمثابة المدافع الذي سيرتكز عليه الفريق للعديد من المواسم.

ويتمتع الهولندي بالعديد من المقومات الكبيرة مثل السرعة والقوة والصلابة الدفاعية، بالإضافة إلى طوله الذي يسمح له في بالتفوق في الالتحامات الهوائية، وحقق اللاعب العديد من الأرقام القياسية في مسيرته القصيرة ومن المنتظر أن يحقق ويحطم المزيد في المستقبل.