كريستيانو رونالدو.. صاروخ ماديرا – Cristiano Ronaldo

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يبدو كريستيانو رونالدو وكأنه قادم من كوكب آخر فهو يتحدي قوانين الطبيعة ويزداد تألقا موسم تلو الأخر و كانه يزداد مهارة و قوة كلما تقدم فى العمر.

إحتل البرتغالى اهم مكانة فى فريق الأحلام للسير اليكس فيرجسون الذى اجتاح به البريميرليج ثم ذهب الى ريال مدريد ليحقق ثلاثة كؤوس اوروبية متتالية و يكمل مسلسل تالقه بتحقيق أول لقب دولى مع منتخب بلاده البرتغال.

أثبت البرتغالى للجميع فى كل المنافسات و الاوقات انه احد اعظم اساطير الكرة على مدار التاريخ و سيكون من الصعب للغاية ان ياتى لاعب مثل كريستيانو رونالدو.

بدأ رونالدو مسيرته بعد ان رحل عن مدينته ماديرا و هو فى عمر 14 عاما لينضم الى اكاديمية فريق سبورتنج لشبونة البرتغالى و بالطبع لم يكن الامر سهلا عليه ان يبتعد عن المنزل خاصة فى هذا العمر.

شارك اللاعب فى العديد من المباريات مع فريق الشباب و من ثم تم تصعيده للتدريب مع الفريق الأول ليبرز وسط اللاعبين الكبار و يثير اعجاب الكثيرين.

لعب رونالدو فى موسم 2002 اول مباراة له مع الفريق ليستمر فى المشاركة بقميص الفريق فى 25 مباراة خلال الموسم ليلفت الانظار اليه بسبب موهبته الكبيرة و ثقته فى نفسه و فى امكانياته.

كانت المباراة الودية التى لعبها فريق مانشستر يونايتد امام سبورتنج لشبونة فى موسم 2003 ك نقطة نحول فى تاريخ الشياطين الحمر، حيث تالق رونالدو صاحب 18 عاما بشكل كبير للغاية مدمرا دفاعات اليونايتد وسط جو حار للغاية و على ارضية ملعب سيئة للغاية. الأمر الذى حث لاعبى اليونايتد على اقناع فيرجسون بامكانيات البرتغالى الصغير و بالاخص ريو فيردياند الذى كان له الدور الابرز فى اتمام صفقة اللاعب.

إنتقل رونالدو لليونايتد و على الرغم من تالقه فى مباراته الأولى امام فريق بولتون، إلا ان اللاعب لم ينجح بشكل كبير فى موسمه الأول مع اليونايتد نظرا للضغط الجماهيري بالإضافة الى العنف الزائد من المنافسين امامه. لكن كل ذلك لم يحبط من عزيمة البرتغالى حيث اجتهد بشكل ملفت للغاية فى التدريبات و طور من نفسه جسديا بشكل ملحوظ للغاية ليبدأ اللاعب فى التالق مع الفريق.

بعد رحيل المهاجم الهولندى فان نيستلروى من صفوف الفريق فى موسم 2006، اصبح المكان خاليا بشكل كبير للبرتغالى ليسجل 17 هدفا هذا الموسم ليبدا اليونايتد فى جنى ثمار الموهبة التى زرعها فى أولد ترافورد.

تطور رونالدو بشكل رهيب فى الموسم التالى، حيث سجل 31 هدفا فى 31 مباراة فى البريميرليج ليفوز الفريق ببطولة الدورى ثم يتالق فى نهائى دورى الابطال و يسجل راسية رائعة ليحضر الكأس مرة اخرى للاولد ترافورد.

و كان نتاج هذا التالق ان فاز البرتغالى باول جائزة بالون دور له و عمره 23 عاما فقط ليعلن للعالم انه على وشك مشاهدة احد الاساطير الكبيرة فى السنوات القادمة.

فى صيف 2009، أنتقل رونالدو الى فريق احلامه ريال مدريد فى صفقة تاريخية قٌدرت قيمتها 80 مليون يورو ليبدأ كريستيانو رحلته الجديدة من النجاح على الملاعب الأسبانية.

سجل رونالدو 7 اهداف فى اول 5 مباريات له مع الفريق الملكي ليسكت كل النقاد و يثبت انه يستحق المبلغ الذى دفع فيه. لم يفز رونالدو فى موسمه الأول مع اللوس بلانكوس باى القاب و لم يحقق لقب هداف الفريق ايضا و هو الموسم الوحيد فقط الذى فشل البرتغالى فيه ان يكون هدافا للفريق.

بعد تولى مورينيو القيادة الفنية للفريق فى موسم 2010/2011، تالق البرتغالى بشكل كبير و استمر فى تسجيل الأهداف بشكل هستيرى حيث سجل 53 هدفا خلال 54 مباراة طوال الموسم. و لم يتوقف الامر عند هذا الحد، ففى نهائى كاس ملك اسبانيا سجل رونالدو هدف الفوز براسية فضائية ليمنع برشلونة من الفوز بثلاثية اخرى.

سجل رونالدو فى الموسم التالى 46 هدفا فى مباريات الدورى فقط ليحقق الميرينجى بطولة الليجا الاسبانية و تبدأ رحلة البرتغالى فى البطولات مع الفريق الملكى.

بعد رحيل مورينيو تولى انشيلوتى المسئولية الفنية للفريق ليفوز اللاعب بلقب البالون دور و يساهم بشكل اساسى فى فوز الفريق بالبطولة العاشرة لدورى الابطال الذى غاب منذ موسم 2002.

سجل رونالدو فى هذه البطولة 17 هدفا ليحقق رقما قياسيا تاريخيا لم يسبق لأحد ان قام به منذ موسم 1955 ليحتل البرتغالى وحده المرتبة الثانية و الثالثة كاكثر لاعب سجل عدد اهداف فى هذه البطولة. لم يتوقف رونالدو عن عناق الكاس الأوروبية بعد هذا الموسم، فبعد ان تولى زين الدين زيدان المسئولية الفنية للفريق بعد رحيل رافييل بنيتيز فاز افريق بثانى بطولة دورى ابطال على التوالى بعد ان سجل رونالدو ضربة الجزاء الحاسمة امام فريق اتليتكو مدريد.

تعرض رونالدو لنقد عنيف حيث اٌتهم اللاعب بالتقصير مع منتخب بلاده البرتغال، لكن كعادة رونالدو لم يرد على اى شخص الا فى الملعب. ساهم رونالدو بشكل كبير فى فوز الفريق ببطولة يورو 2016 لتصبح اول بطولة دولية فى تاريخ المنتخب. تعرض اللاعب فى المباراة النهائية لاصابة قوية فى ركبته خرج على اثرها من الملعب غارقا فى دموعه لانه لن يستطيع استكمال المباراة مع منتخب بلاده، لكن سرعان ما استعاد رباطة جأشه ليقف على الخط بجانب مدربه فيرناندو سانتوس ليعطى لزملاؤوه التعليمات و يحفزهم لتحقيق اللقب.

بعد ان تعافى اللاعب من الاصابة، اعتقد البعض ان البرتغالى سيعانى من انخفاض فى المستوى و لكن لم يعرف رونالدو ابدا طعم الإستسلام. فاز رونالدو بلقب دورى ابطال أوروبا و بالكرة الذهبية الخامسة له حيث تالق بشده فى النهائى امام فريق يوفنتوس بعد ان سجل هدفين ليفوز بالبطولة الثانية له على التوالى و ليعود مرة اخرى فى نهائى 2018 ليفوز بالبطولة للمرة الثالثة على التوالى مع اللوس بلانكوس و الخامسة فى تاريخه كلاعب.

بعد فوزه ببطولة دورى الأبطال، إنضم رونالدو الى صفوف السيدة العجوز بصفقة قيمتها 104 ملايين يورو و عمره 33 عاما. يمكننا ان نرى ان ريال مدريد قد ربح فى الصفقة 25 مليون يورو فى لاعب عمره 33 عاما، مما يؤكد للجميع قيمة و مكانة كريستيانو رونالدو فى عالم كرة القدم و كم الموهبة الكبير الذى يتمتع به اللاعب.

سجل رونالدو 700 هدف خلال 1000 مباراة لعبها طوال مسيرته و فاز ببطولة الدورى على ملاعب انجلترا و اسبانيا و اخيرا ايطاليا، ليؤكد انه ظاهرة كروية لن تتكرر فمن الصعب ان يستمر لاعب كرة قدم بنفس المستوى و الفاعلية و الجاهزية البدنية كل هذه الفترة دون ان يفشل و لو لمرة فى اى اختبار.

اللاعبون ال50  الأعظم في تاريخ كرة القدم:

Johan Cruyff

Sócrates

Ronaldinho

Romário

Bobby Charlton

Lothar Matthäus

Franco Baresi

George Best

Marco van Basten

Ferenc Puskás

Luka Modrić

Paolo Maldini

Eric Cantona

Paolo Rossi

Alfredo Di Stéfano

Lionel Messi

Diego Maradona