كاليدو كوليبالي..صخرة نابولي الدفاعية

كاليدو كوليبالي

تطور كولبيالي بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة ليصبح واحد من أفضل المدافعين في العالم حاليا فهو يتمتع بالقدرات الكبيرة التي وضعته في هذه المكانة المميزة والكبيرة.

يتميز كولبيالي بالصلابة والقوة والحماس مما يطور كثيرا من دفاع أي نادي يتواجد فيه. ولد اللاعب في عام 1991 وهو حاليا يشارك مع فريق نابولي الإيطالي وعلى الرغم من كونه سنغالي الأصل، إلا أنه قد ولد وترعرع في فرنسا.

بدأ المدافع المخضرم مسيرته مع الكرة مع فريق سانت دي لوريان ومن ثم إنتقل بعدها إلى نادي ميتز في عام 2009 ليشارك لأول مرة مع الفريق الأول في موسم 2010.

هبط ميتز للدرجة الثالثة في موسم 2012 مما ادى إلى رحيل اللاعب لنادي جينك البلجيكي ومن هذه اللحظة بدأت عبقريته الكروية في الظهور بشكل أكبر.

أظهر مدرب نابولي حينها رافا بينيتز إعجابه الشديد باللاعب مما ادى إلى تعاقد الفريق معه مقابل 6.5 مليون يورو مما يظهر كم الربح الكبير الذي حققه النادي من اللاعب حتى الآن.

لكن على الرغم من إختيار بينيتيز للاعب، إلا أنه عانى في البداية من التواجد بالتشكيلة الأساسية. لكن تغيرت الأحوال كثيرا بعد أن تولى ساري مسئولية تدريب الفريق.

تألق اللاعب بشكل كبير في منظومة ساري التي تعتمد على الإستحواذ وقد أصبح لاعبا متكاملا نظرا لقدرته على إستخلاص الكرة والعرقلة والتصدي للتسديدات في الوقت الذي بإمكانه أن يبني الهجمات من الخلف.

أصبح كوليبالي حاليا واحد من أفضل اللاعبين في العالم حاليا حيث أظهر نضج وذكاء فني كبير للغاية بالإضافة إلى مهارة فنية في التعامل مع الكرة.

يتمتع المدافع السنغالي بالتمركزات الجيدة للغاية بالإضافة إلى العرقلات والضغط على الكرة والسرعة والإلتحامات الهوائية. يمتلك كوليبالي نسبة تمريرات ناجحة كبيرة للغاية وصلت إلى 86 % هذا الموسم.

لكن على الرغم من تمركزات اللاعب المميزة للغاية إلا أنه إرتكب العديد من الأخطاء هذا الموسم بسبب حبه لعرقلة المهاجمين.

وصلت نسبة عرقلته إلى 2.4 % بهذا الموسم وتشير إحصائياته إلى قوته الدفاعية الكبيرة للغاية. لكن لنقدر موهبته الحقيقية فعلينا النظر إلى ما هو أكثر وأكبر من الإحصائيات، فهو لا يمتلك القدرة على القيام بالمستحيل بل يعمل دائما على أن يظهر للجميع أن هذا المستحيل يمكن تحقيقه بمنتهى السهولة.

وصف خبير الكرة الإيطالية جيمس هورنكاسل كوليبالي بأنه ليليان ثورام الجديد وهو الأمر الذي أسعد كثيرا اللاعب نظرا لأنه يعتبر ثورام الفائز بكأس العالم 1998 قدوته.

يمكن القول أن أفضل أداء قدمه اللاعب في مسيرته أمام يوفنتوس في موسم 2017/2018 حينما فازوا بنتيجة 1-0. نجح ساري حينها في إستكمال الضغط على اليوفي وفازوا عليهم بعد مباراة رائعة للغاية ولكن كان الفضل الأكبر بهذا الفوز يعود لكوليبالي حيث تصدى لجميع هجمات اليوفنتوس بالإضافة إلى تسجيله لهدف رائع للغاية من ضربة ركنية مميزة للغاية.

وصلت قيمة اللاعب حاليا إلى 75 مليون يورو ولكن من المؤكد انه سيصبح أغلى مدافع في التاريخ إذا ما رحل عن صفوف نابولي هذا الموسم.

هناك العديد من الأندية المهتمة باللاعب مثل تشيلسي ومانشستر يونايتيد وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وريال مدريد فجميع هؤلاء لديهم القدرة على التعاقد مع اللاعب الكبير وجميعهم أيضا يحتاجون بشكل كبير لترميم دفاعاتهم الضعيفة.

يمكن لكوليبالي المشاركة واللعب بأي طريقة لعب بفضل طوله وقوته وتمركزاته المميزة التي تسمح له التصدى للعرضيات.

أما إذا تواجد مع فريق يعتمد على الأسلوب الهجومي فهو يتمتع بالسرعة والقوة على إستخلاص الكرة التي تسمح له باللعب في أسلوب الضغط العالي وأن يتصدى للهجمات المرتدة وأن يغطى الظهيرين بشكل مناسب للغاية وهو يقوم بهذا الأمر حاليا مع فوزي غولام ماريو روي بنابولي.

يمتلك كولبيالي أيضا القدرة على صناعة اللعب من الخلف واللعب تحت الضغط من الخصوم ليخلق المساحات في دفاعاتهم وهو الأمر الذي كان معتادا مع ساري.

يمكن القول أن نابولي يتشابه مع فيرجيل فان دايك حيث يمكن لأي نادي أن يبنى دفاعه عليه. يشارك الممدافع السنغالي دائما كقلب دفاع أيسر ولكنه بإمكانه أيضا التواجد في الجانب الأيمن وسيصل إلى عامه ال29 هذا العام لذلك فمن المفضل أن ينتقل إلى نادي كبير سيحقق معه البطولات ويصنع معه الإنجازات في عالم كرة القدم.