كارل هاينز رومينيجه .. الملك كارى

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يمتلك رومينيجه مسيرة كبيرة للغاية مع فريق بايرن ميونيخ حيث بدات فى الوقت الذى استعاد فيه بايرن ميونيخ هيمنته على بطولة الدورى الألمانى مرة أخرى بعد غياب للعديد من السنوات عن الفوز بهذا اللقب.

إنتقل اللاعب لصفوف العملاق البافارى فى موسم 1974 بعد أن حقق البايرن لقب الدورى وكان هذا الموسم مشتعلا للغاية حيث انهى البايرن البطولة متصدرا بفارق نقطة عن منافسه بروسيا مونشنجلادباخ بفضل الأسطورة الكبيرة جيرد مولر.

لم يستطع رومينيجه التواجد بشكل أساسى مع الفريق نظرا لمشاركة الأسطورة الكبيرة مولر الذى ظل هداف الفريق البافارى لمدة 13 موسم على التوالى ولكن إنتهت هذه الهيمنة فى موسم 1978.

سجل رومينيجه 14 هدف فقط فى هذا الموسم وهو أقل معدل تهديفى خلال مسيرته ولكنه نجح فى الحفاظ على مركزه فى تشكيل الفريق الأول.

كان رومينيجه من أفضل لاعبى العالم فى موسم 1979 وترشح لجائزة البالون دور واحتل المرتبة الثانية خلف نجم فريق هامبورج كيفين كيجان ولكنه حقق إنجازات كبيرة وتاريخية فى ال5 مواسم التالية. تألق اللاعب بشكل كبير مع الفريق البافارى منذ انضمامه لهم فى موسم 1979/1980 حتى رحيله الى صفوف إنتر ميلان حيث شارك اللاعب فى 224 مباراة وسجل 199 هدف.

ساهم رومينجيه فى تتويج الفريق ببطولة الدورى الألمانى فى موسم 1979 بعد أن  كون شراكة مثالية مع زميله ديتر هوينس ونجح فى الفوز ببطولة دورى اخرى قبل أن يرحل الى إيطاليا. نجح ايضا رومينيجه فى الفوز ببطولة الكأس المحلي بعد غياب دام لمدة 11 موسم واصبح رومينيجه ثالث لاعب فى التاريخ حينها يفوز بجائزة البالون دور للعام التالى على التوالى لينضم الى النخبة برفقة كيجان ويوهان كرويف.

أصبح رومينيجه أخر لاعب من صفوف فريق بايرن ميونيخ يفوز بهذه الجائزة منذ هذا الوقت حيث لم ينجح اى لاعب من صفوف البايرن حتى الأن ان يفوز بها من بعده. لكن لم يقتصر تألق اللاعب على المستوى المحلى فقط حيث نجح بشكل كبير مع المنتتخب الألمانى وكون شراكة مميزة للغاية فى تشكيلة المانشافت مع زميله بول بيرتنر.

كون هذا الثنائى شراكة مميزة للغاية ونجحوا فى التألق بشكل كبير فى فترة الثمانينيات مع البايرن ايضا نظرا لقوتهم الكبيرة فى منطقة خط الوسط. لكن تولى رومينيجه مسئولية خط الوسط بمفرده بعد إعتزال بيرتنر اللعب الدولى فى عام 1975 ولكنه عاد مرة اخرى عن قراره للمشاركة فى كأس العالم بعد عامين.

كانت هذه البطولة مميزة للغاية بالنسبة لهذا الجيل فعلى الرغم من المشاكل الكثيرة والمشاجرات التى حدثت بين الجماهير فى ايطاليا إلا انهم قدموا اداء كبيرا فى البطولة. فاز رومينيجه مع المانشافت باللقب الذهبى فى النهائى بعد ان تغلبوا على المنتخب البلجيكى فى النهائى.

كان هذا الكاس هو اللقب الدورى الأول فى مسيرة اللاعب وعلى الرغم من أنه نجح فى الوصول للنهائى التالى على التوالى الا انه فشل فى الفوز به لمرة اخرى بعد أن نجح المنتخب الإيطالى فى الفوز باللقب فى عام 1982 بفضل تألق اسطورتهم باولو روسى.

سجل روسى الهدف الإفتتاحى فى النهائى ومن ثم نجح كلا من ماركو تارديلى واليساندرو التوبيلى فى تسجيل هدفين اضافيين فى الشوط الثانى لتتصعب الأمور على المانشافت بشكل كبير للغاية على الرغم من تسجيل بريتنر لهدف وحيد فى نهاية اللقاء.

تواجد رومينيجه فى التشكيلة الأساسية للمنتخب الألمانى فى النهائى أمام الأرجنتين بالمكسيك ولكن تصعبت الأمور كثيرا بعد ان نجح راقصى التانجو فى تسجيل هدفين بأقدام خوسى لويس وجورجى فالدانو وعادت فى اذهان المشجعين الألمان ذكريات النهائى أمام ايطاليا وخسارتهم للنهائى السابق بثلاثية ايضا.

لكن كان لرومينيجه راى اخر حيث نجح فى تسجيل الهدف الأول ومن ثم سجل البدبل رودى فولر هدف التعادل بعد 8 دقائق فقط من الهدف الأول ليقلب المنتخب الألمانى الطاولة ويعود بالمباراة مرة أخرى. لكن لم تستمر الأمور بهذا الشكل حيث نجح اللاعب الأرجنتينى خورخى بوروتشاجا فى تسجيل الهدف الثالث فى اللحظات الاخيرة من عمر اللقاء ليخسر رومينيجه اللقب مرة اخرى.

قد تكون هذه النهاية قاسية بعض الشئ للاعب بحجمه وقميته ولكن على الرغم من ذلك الا انه تمتع بمسيرة كبيرة للغاية نظرا لموهبته الكبيرة وقدراته التى أمتعت الجماهير فى الملعب للعديد من السنوات.

موضوعات أخرى:

شالكه يسقط من جديد.. و 3 تعادلات في ختام جولة الحسم بالبوندزليجا

استئناف منافسات دوري السوبر اليوناني.. 6 يونيو

بايرن ميونخ يعلن مصير فيليب كوتينيو.. رسميًا