فيدريكو فالفيردي.. سد مدريد المنيع

فالفيردي..سد ريال مدريد المنيع

يمكن القول بأن جماهير ريال مدريد ممتنة بالشكر الكبير لسنتياجو سولاري على الإنجازات التي حققها خلال فترة تواجده في البيرنابيو؛ فبفضل أسلوبه في إدارة قطاع الناشئين الخاص بالنادي، أنجبت الكاستيلا الكثير من المواهب المميزة والكبيرة مثل فران جراسيا وسيرجيو ريجوليون وفرانسو فيوليسار وخافي سانشيز، بالإضافة إلى واحد يعتبر من أفضل لاعبي خط الوسط في العالم حاليًا وهو الموهبة الكبيرة فيدريكو فالفيردي.

ولد فالفيردي في مونتيفيدو بالأوروجواي وانضم إلى فريق بينارول المحلي وعمره 10 سنوات وسرعان ما تأقلم مع الفريق وشارك في مباراته الأولى معهم أمام نادي كيرو.

لفت اللاعب انتباه الكثير من الأندية الكبيرة مثل برشلونة وتشيلسي وأرسنال، ولكن شاء القدر أن ينضم اللاعب لريال مدريد في عام 2016 ليتواجد في صفوف الفريق الرديف، وانتقل اللاعب لفريق ديبورتيفو لاكرونا وشارك معهم في 24 لقاء ولكن في النهاية انتهى الحال بالنادي للهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

وعاد اللاعب بعدها إلى ريال مدريد وأعجب المدرب جولين لوبيتيجي كثيرًا به وقام بتصعيده على الفور للفريق الأول، وأتى سولاري بعدها ليحل محله في تدريب الفريق وقام بتنمية موهبة فالفيردي بشكل كبير بعد أن أصر على الاعتماد عليه بشكل أساسي في المباريات وبعد أن عاد زيدان لتدريب الفريق مرة أخرى، قرر هو الآخر الإبقاء على هذه الموهبة المميزة.

وكان الأمر غريبًا في بدايته بأن يجلس مودريتش على مقاعد البدلاء من أجل لاعب عمره 20 عامًا ولكن سرعان ما وجد زيدان الحل؛ حيث قام بإشراك مودريتش كلاعب خط وسط رابع وكلفه بمهمة محددة وهي التسلل والتحرك بين خطوط الدفاع ليسبب لهم المشاكل ويفتح ثغرات فيما بينهم.

وغيّر المدرب الفرنسي حاليًا من طريقة الفريق لتصبح 4-2-3-1 بدلاً من  4-3-3 ليضع كاسيميرو وفالفيردي في محور الارتكاز، بينما تواجد كروس ومودريتش على الأطراف بالإضافة إلى إيسكو في مركز صناعة اللعب.

ويعتمد زيدان على إشراك العديد من لاعبي خط الوسط لينفذ طريقة الضغط على الخصم وخلق المزيد من الفرص التهديفية للثلث الهجومي للفريق.

ويمكن القول بأن فالفيردي لاعب خط وسط نشيط للغاية على المستوى الدفاعي والهجومي؛ فهو يمثل لاعب خط الوسط المتكامل بالشكل المثالي، ويعتمد زيدان عليه بشكل كبير في الجانب الدفاعي؛ نظرًا لتمتعه باللياقة البدنية المرتفعة والسرعة والقدرة على تنظيم رتم اللعب، إذا ما كنت تشاهد مباريات اللوس بلانكوس، ستجد فالفيردي دائمًا يلتحم مع المهاجمين بشكل مميز للغاية مما يسمح لفريقه بشن الهجمات المرتدة السريعة على الخصوم.

ويتمتع العديد من اللاعبين بالموهبة المميزة في صناعة اللعب من الثلث الأمامي للملعب مثل بول بوجبا وهم يتناسبون كثيرًا مع طريقة اللعب الهجومية، ولكنهم لا يمتون بأي صلة للأسلوب الدفاعي، بينما هناك نوعية أخرى من اللاعبين مثل نجولو كانتي الذين يركضون دائمًا إلى الأمام،ويعتمدون على قوتهم لاستخلاص الكرة مما يتناسب كثيرًا مع الأسلوب الدفاعي وليس الهجومي.

لكن وسط كل هؤلاء، نجح فالفيردي في تطوير هذا المركز ليثبت أن لاعبي خط الوسط الدفاعي بإمكانهم أيضًا المشاركة في الهجوم بشكل مميز، مما حثّ زيدان على إيجاد مكان له في تشكيلة الفريق الأساسية.

أصبح فالفيردي بمثابة المتنفس الكبير لريال مدريد هذا الموسم وتأمل الجماهير في أن يتطور اللاعب ويقدم مستويات أفضل من هذه على مدار السنوات المقبلة.

ويمكن للجميع أن يرى مساهمات اللاعب الواضحة أمام الجميع في الملعب، حيث يحقق الميرنيجي معدلات فوز كبيرة للغاية بمجرد أن يتواجد اللاعب في التشكيل الأساسي نظرًا لقدرته على استخلاص الكرة بشكل مميز للغاية، بالإضافة إلى مهارته في التحكم بالكرة والتمرير والتسديد أيضًا، ولم يكتشف أي شخص حتى الآن نقطة ضعف للاعب نظرًا لأن لا أحد يمكنه توقع القرار الذي سيتخذه اللاعب داخل الملعب مما يصعب الأمور بشكل كبير على المدافعين أمامه إذا ما تواجد في المنطقة الهجومية.

نال كل من بنزيما وكاسيميرو الكثير من الإشادات على أدائهما مع الفريق منذ بداية الموسم، ولكن يستحق فالفيردي أيضًا الإشادة الكبيرة نظرًا لقدرته على تطوير مستواه بالشكل الرائع الذي نشاهده الآن.

كريم بنزيما

أصبح اللاعب الأوروجواني محط اهتمام كبير من قبل المشجعين، وفي الوقت الذي يخشى فيه البعض أن يتأثر مستوى اللاعب بسبب هذا الضغط، يرى الآخرون أنه كلما نال الإشادة التي يستحقها سيقدم المزيد من المستويات الرائعة التي اعتادت الجماهير على رؤيتها منه.