روماريو..رجل الأوقات الصعبة – Romário

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تسري كرة القدم في دماء البرازيليين. تجري في العروق وتسكن القلب ولذلك ليس غريبا
ان يستمر منتخب السيليساو على مر العصور فى تقديم ابرز المواهب الكروية للعالم ، ولكن وسط المواهب العديدة دائما يبرز بعض اللاعبين الذين يتجاوزون مرحلة الإبداع إلي الإعجاز نظرا لقدراتهم الفردية الرائعة التى تميزهم عن الجميع، وبالطبع كان احد هؤلاء الاستثنائيين هو المهاجم البرازيلى الأسطورى روماريو.

وُلد روماريو دى سوزا فاريا فى مدينة ريو دى جانيرو البرازيلية عام 1966 و كان من عائلة فقيرة للغاية و لكن رغم ذلك شجعه والده على لعب كرة القدم ليصبح بعدها احد ابرز الأساطير البرازيلية على مدار التاريخ.

تطور المهاجم البرازيلى بسرعة كبيرة و ظهر تالقه مع فريقه فاسكو دا جاما فى موسم 1985حيث ساهم روماريو بفوز الفريق بالعديد من البطولات بتسجيله العديد من الأهداف الحاسمة ليترك بصمته المؤثرة داخل الملاعب البرازيلة.

إستمر تالق روماريو حين إنضم لمنتخب بلاده فى اوليمبياد سيوول عام 1988 حيث فاز بلقب هداف البطولة و فاز بالميدالية الفضية مع منتخبه، وكان هذا التالق البوابة التى إنتقل بعدها الى فريق أيندهوفن فى نفس الموسم.

سجل روماريو 115 هدفا فى 132 مباراة لعبها خلال الخمس السنوات التى قضاها مع الفريق الهولندى و قاده للحصول على 3 القاب دورى هولندى بالإضافة الى لقب كاس واحد.إنتقل روماريو بعد ذلك الى فريق برشلونة فى موسم 1994 و يمكن القول ان هذا كان الموسم الذى انطلق فيه المهاجم البرازيلى نحو عنان السماء بعد تالقه و فوزه بلقب كاس العالم 1994.

شهدت نسخة السيليساو عام 1994 تحت قيادة كارلوس بيريرا تحولا غريبا فى اسلوب لعب الفريق البرازيلى حيث إعتمد على اسلوب اللعب الدفاعى و الإلتزام التكتيكى و التي تخلو من الطابع الهجومى الذى تميز به على مدار التاريخ.

فى بداية البطولة لم يعتمد بيريرا على روماريو بشكل اساسى نظرا لتفضيله الجانب التكتيكى و لكن ذلك لم يمنع البرازيلى الموهوب من التألق.
شارك روماريو فى مباراة نصف النهائى امام الأوروجواى و إستطاع ان يسجل هدفين ليصعد بالبرازيل الى المباراة النهائية لمواجهة المنتخب الإيطالى.

غاب روماريو عن التهديف فى هذه المباراة و لجأ الحكم الى ضربات الجزاء بعد إنتهاء الوقت الأصلى و لكن كان الحظ حليفا لروماريو و زملاؤوه بعد ان اضاع الأسطورة الإيطالية روبيرتو باجيو الركلة الحاسمة ليعانق السيليساو الكاس الذهبية.

كان روماريو اسطورة كروية بكل ما تحمله الكلمة من معنى حيث ظل نجمه ساطعا فى الملاعب حتى عام 2009 حيث اعتزل اللعب و هو فى سن 39 و لم يتوقف و لو للحظة عن هز شباك خصومه حتى و هو فى اضعف مراحله البدنية خلال مسيرته.

اللاعبون ال50  الأعظم في تاريخ كرة القدم:

Johan Cruyff

Sócrates

Ronaldinho

Bobby Charlton

Lothar Matthäus

Franco Baresi

George Best

Marco van Basten

Ferenc Puskás

Luka Modrić

Cristiano Ronaldo

Paolo Maldini

Eric Cantona

Diego Maradona

Lionel Messi

Alfredo Di Stéfano