روجيه ميلا..الأسد الكاميروني العجوز

Roger Milla wtskora

حقق روجيه ميلا العديد من الإنجازات الكبيرة طوال مسيرته فهو يعتبر من أبرز الأساطير الأفريقية فى عالم كرة القدم، ويمتلك ميلا إنجازا كبيرا لازال مخلدا باسمه حتى الآن حيث سجل الأسد الكاميرونى 4 اهداف فى بطولة كأس العالم 1990 وعمره 38 عام وعاد مرة اخرى لزيارة الشباك بهدف واحد فى 1994 وعمره 42 عاما ليصبح اكبر لاعب سجل وشارك فى تاريخ بطولة كأس العالم.

يعتبر ميلا من أعظم اللاعبين التى انجبتهم إفريقيا فى اخر 50 عام بالاضافة الى كونه ملك الإحتفالات الراقصة عند زاوية الملعب.

حقق اللاعب إنجازات كبيرة للغاية ولكن تم انتساب لعض الإنجازات الغريبة له والتى لم يحققها وابرزها انه صاحب اطول تنفيذ لرضبات الجزاء حيث ذكرت الاشاعات انه كان يركض مسافة 90 ياردة ليسدد الكرة.

فى الواقع ميلا برئ من كل هذه الإدعاءات وهو لا يحتاج الى اضافة هذه الامور الغريبة لمسيرته نظرا لكونها مميزة ورائعة للغاية.

تمتع اللاعب بقدرات رائعة ومميزة للغاية وبرزت حتى فى أواخر مسيرته، فعلى الرغم من بلوغه عامه ال38 الا انه سجل 4 اهداف فى كاس العالم 1990 بايطاليا.

لكن فى الحقيقة يعتبر هذا الإنجاز نعمة ونقمة فى نفس الوقت، يعتبر نعمة نظرا لقيمته الكبيرة وهو فى نفس الوقت نقمة نظرا لكونه سهل النسيان.

سجل ميلا هدفه الأول فى هذه البطولة فى شباك منتخب رومانيا بدورى المجموعات بعد ان ارسلت اليه كرة طويلة ارتبك المدافع الرومانى لون اندون فى التعامل معها.

استغل ميلا هذا الوضع وانتظر ليرى كيف سيتعامل معها اندون وبمجرد ان اخطا المدافع الرومانى ضغط ميلا عليه ليستخلص الكرة ومن ثم ركض الى المرمى ليسدد الكرة فى شباك الحارس سيلفيو لانج ليذهب الى الراية الركنية للرقص معها فى احتفاله المعتاد.

سجل ميلا الهدف الثانى بعد مرور 10 دقائق فقط ولكن بشكل أفضل ايضا فبعد ان تحصل المنتخب الكاميرونى على ضربة حرة نفذها ميلا بارساله للكرة الى حدود منطقة الجزاء.

لكن لم يلمس الكرة اى لاعب سواء من الكاميرون او رومانيا ليركض ميلا الى الجانب الاخر ليسيطر على الكرة ومن ثم يطلق تسديته الرائعة بقدمه اليسرى السحرية ليعزز تقدم منتخب بلاده بنتيجة 2-0.

صعد المنتخب الكاميرونى لدور ال16 حيث سجل ميلا هدفين اخرين بمنتهى الروعة فى شباك منتخب كولومبيا.

يعتبر الهدف الأول هو الأفضل له فى البطولة بعد ان استلم الكرة ليراوغ من لمستين فقط قبل أن يطلق قذيفة اخترقت شباك الحارس رينيه هيجيتا.

استغل بعدها ميلا خطا الدفاع الكولومبى ليسجل هدفه الرابع والأخير فى هذه البطولة لتصعد الأسود الكاميرونية لملاقاة إنجلترا بالدور ربع النهائى ولكن انتهى اللقاء لصالح المنتخب الإنجليزى بعد ان سجل جارى لينكر الهدفين.

نجح المنتخب الكاميرونى فى الصعود لبطولة كاس العالم فى عام 1994 ولكنهم لم ينجحوا فى تقديم المستوى الكبير الذى قدموه فى ايطاليا بعد ان تزيلوا المجموعة الثانية خلف البرازيل والسويد وروسيا.

لكن نجح ميلا فى اخر مباراة بدورى المجموعات فى تحقيق رقمه القياسى وتسجيل هدفه وعمره 42 عام.

لم يكن هذا الهدف فى نفس مستوى روعة وجمال اهدافه فى بطولة عام 1990 ولكن هذا لا يقلل من قميته حيث ركض اللاعب من بين مدافعين روسيا وسبقهم جميعا ليسجل هذا الهدف.

تكمن قيمة هذا الإنجاز فى كونه قادر على المرور والركض من بين المدافعين وعمره 42 عاما فى الوقت الذى يفقد فيه العديد من المهاجمين هذه القدرة بعد وصولهم لعامهم ال32.

نجح ميلا فى أن يصبح ايضا اكبر لاعب يشارك فى البطولة لفترة طويلة ولكن انتزع منه هذا اللقب اللاعب الكولومبى فريد موندراجون فى كاس العالم 2014 وهو ما يمكن وصفه كانتقام للاهانه التى تعرض لها الحارس السابق رينيه هيجيتا فى ايطاليا 90.

لكن تحطم ايضا انجاز منودراجون بعد ان انتزعه الحارس المصرى عصام الحضرى البالغ من العمر 45 عام نظرا لمشاركته فى بطولة كأس العالم بروسيا 2018.

موضوعات أخرى:

كلوب : بايرن ميونخ الأوفر حظاً للفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم

أسباب انسحاب ليفربول من صفقة فيرنر

وزارة الرياضة الألمانية ترحب بقرارات العفو عن معارضي العنصرية

خوانما ليلو بدلاً من ميكيل أرتيتا