دانى ألفيس…العنكبوت البرازيلى Daniel Alves ‏

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تألق البرازيلى دانى الفيس دا سيلفا بشكل كبير سواء مع الأندية أو مع منتخب بلاده، ونجح الظهير الأيمن فى أن يصبح أكثر لاعب تتويجا بالبطولات فى تاريخ كرة القدم، حيث فاز الفيس بـ 25 لقبًا خلال آخر 10 سنوات مع 3 فرق مختلفة بمختلف الدوريات الأوروبية.

يمكن القول بأنه كان أفضل واكثر ظهير ايمن متكامل فى جيله حيث تمتع اللاعب بقدرات هجومية مميزة للغاية ساهمت كثيرا فى صناعة العديد من الاهداف والفوز بالكثير من البطولات وتحديدا مع فريق برشلونة الاسبانى.

سنعود بالوقت الى الوراء حينما كان الفيس لاعبا فى صفوف فريق اشبيليه، حيث تألق الظهير البرازيلى بشكل كبير للغاية وفاز معهم بالعديد من الالقاب التى ابرزت اسمه فى سماء اوروبا، كما توج الفيس مع اشبيليه ببطولتين دورى أوروبى متتاليتين وكاس ملك اسبانيا واحتل المركز الثانى بفارق 5 نقاط فقط عن المتصدر.

تألق الفيس مع الفريق الاندلسى بشكل كبير حيث حقق نجاحات كبيرة للغاية ولكننا سنتحدث هنا عن اخر 10 اعوام والتى بداها البرازيلى وعمره 26 عام.

يمكن القول ان هذا العقد من الزمن قد احتوى على الكثير من النجوم المميزين فى مراكزهم مثل مانويل نوير واريين روبين جيث غيروا كثيرا من مفاهيم هذه المراكز.

ولكن يظل ابرزهم الفيس حيث طور من اسلوب لعب الظهير وحوله من مجرد كونه مركز دفاعى الى كونه احد ابرز واهم مفاتيح اللعب للفريق.

قال الفيس ان جوارديولا هو صاحب الفضل الاكبر والابرز لتطوير مستواه فى الملعب بفضل تعليماته الفنية المميزة، ولكنه كان ايضا موهوب للغاية نظرا لان بيب لم يكن متواجدا معه خلال فترته مع اشبيليه.

لكن على الرغم من من تقدمه فى العمر الا انه يقدم حاليا مستويات كبيرة للغاية مع فريق ساوباولو حيث تغير مركزه ليصبح لاعب خط وسط بدلا من كونه ظهير ايمن.

رحل اللاعب عن فريق برشلونة فى موسم 2016 بعد ان انتهى عقده حيث انتقل الى صفوف يوفنتوس الايطالى فى صفقة انتقال حر وعمره 33 عام وسرعان ما تالق معهم واحتل مكانا فى التشكيلة الاساسية.

تمتع البرازيلى بلياقة بدنية عالية حيث لم يشعر اى شخص ان الفيس قد كسر حاجز ال30 نظرا لمستواه الكبير فى المباراة النهائية لدورى ابطال اوروبا بالاضافة الى تالقه امام موناكو ومساهمته بصناعة الكثير من الفرص او تسجيلها بنفسه.

رحل اللاعب عن صفوف اليوفى بعد عام واحد لينتقل بعدها الى باريس سان جيرمان وفاز معهم ب6 القاب محلية خلال موسمين فى فرنسا.

لم تجدد ادارة الفريق الفرنسى للاعب مرة اخرى نظرا لتقدمه فى العمر ولكنه لم يقتنع بعد بفكرة الاعتزال حيث شارك مع منتخب البرازيل على الرغم من كونه لاعب حر بدون نادى وفاز باللقب وتوج ايضا بجائزة افضل لاعب فى البطولة.

تعاقد فريق ساو باولو مع النجم البرازيلى الكبير وعمره 36 عاما ولكن المثير فى الامر ان الفيس يطمح للمشاركة مع منتخب البرازيل فى بطولة كاس العالم القادمة حيث سيكون عمره حينها 39 عام.

لطالما كان الفيس شخصا مثيرلا للجدل بفضل تصريحاته وتصرفاته المميزة للغاية لذلك لم يكن بالغريب ان ينتقد اسطورة برشلونة السابق رئيس البرازيل جايير بولسونارو حيث اتهمه بالعنصرية وقال بان عليه ان يتعامل مع جميع الاشخاص بمساواة بغض النظر عن جنسهم او حالاتهم الاجتماعية ايا كانت.

يمكن القول ايضا ان مسيرة الفيس مليئة بالاحداث المميزة والحكايات المثيرة، فالجميع يتذكر اللقطة التى رمى فيها احد مشجعى فريق فياريال على الفيس موزة فى الملعب عام 2014، و كانت بالطبع هذه اللقطة عنصرية للغاية ولكن نحن نتحدث هنا عن الفيس.

Dani Alves - wtskora.com

التقط البرازيلى الموزة من على الارض وقام باكلها وتالق اللاعب بشكل كبير فى هذه المباراة مع برشلونة حيث نجح الفريق فى العودة بالنتيجة مرة اخرى بعد ان كانوا على وشك الخسارة.

اثارت هذه الحركة جدلا واسعا فى مجال الرياضة حيث قام العديد من اللاعبين بنشر صورا لهم وهم ياكلون الموز مساندة للاعب وقمعا للعنصرية فى ملاعب كرة القدم.

اشتهر الفيس ايضا بحبه للازياء والموضة حيث شارك اللاعب فى العديد من احداث الموضة والعديد من جلسات التصوير ولكن دائما ما كان يستغل اللاعب اى حدث للتاكيد على اهمية القضاء على العنصرية فهو لم يتخلى عن قضيته فى اى وقت.

لكن على الرغم من كل هذه الانجازات، كان لالفيس بعض السقطات فى مسيرته وتعد ابرزهم التى حدثت فى موسمه الاخير مع برشلونة حين خرج البلوجرانا من بطولة دورى ابطال اوروبا على يد فريق اتليتكو مدريد ومن ثم قام اللاعب بنشر فيديو كوميديى له وهو مرتديا ملابس زوجته وكان يواسى نفسه من هذه الخسارة.

اثار هذا الامر غضب مدربه لويس انريكى حيث قام باخراجه من قائمة الفريق فى المباراة التالية كعقوبة له ولكن فى الواقع لم يقصد الفيس اى اهانة او اى شئ، حيث ان هذه هى طبيعة البرازيلى الذى لطالما تمتع بحس فكاهى كبير ويحاول الاستمتاع بكل شئ فى الحياة بقدر المستطاع.