بيركامب .. الهولندى الذى لا يطير – Bergkamp

تألق الهولندى دينيس بيركامب بشكل كبير منذ انضمامه لصفوف فريق ارسنال الإنجليزى، حيث لا يمكن لشخص ان ينسى مستواه الكبير الذى قدمه فى موسم 2004/2005 بالاضافة ايضا الى اداءه الاستثنائى فى المباراة التاريخية ضد ايفرتون والتى انتهت بنتيجة 7-0 لصالح الجانرز حيث صنع 3 اهداف.

استمر اللاعب فى صفوف الفريق حتى بعد ان اتم 36 عاما نظرا للمكانة الكبيرة التى يحظى بها وسط الجماهير بالاضافة ايضا الى موهبته الكبيرة والاستثنائية.

تعتمد كرة القدم الحديثة على الأرقام لتقييم جودة اللاعبين، حيث يتم تحديد مستوى اى لاعب حاليا بالنظر فقط الى اهدافه التى سجلها او التى صنعها مع فريقه.
لكن يختلف الامر بالنسبة لعشاق الكرة الحقيقين حيث يدرك هؤلاء ان الارقام مجرد وهم ولا يمكن ان يتم تقييم اى لاعب من خلالها فقط خاصة اذا ما كان هذا  اللاعب هو دينيس بيركامب.

استمر الهولندى فى تقديم اداءً جيدا حتى بعد ان تقدم به العمر مع الارسنال، حيث تمتع اللاعب بموهبة كبيرة فى المراوغة والمرور بمنتهى السهولة من اللاعبين. شارك بيركامب فى 392 مباراة مع الارسنال ولم يعجز فى اى لقاء عن مراوغة المدافعين بالطريقة التى تعجبه حيث كان بمثابة كابوسا مرعبا للدورى الانجليزى بالكامل.

لكن سيصر البعض على النظر الى ارقامه وهو بكل تاكيد امرا غير عادل بالمرة، لكن ايا يكن لن يستطيع اى امر التقليل من حجم موهبة المهاجم الهولندى.

كان موسم 2006 اخر موسم للهولندى مع الفريق وقد شارك فى 8 مباريات فقط كاساسى بينما تواجد فى 16 لقاء كبديل.

شهد يوم 15 ابريل لعام 2006 اعلان بيركامب اعتزاله حيث تالق اللاعب بشكل كبير وسجل هدفا رائعا ليكون اخر اهدافه بقميص الجانرز على المستطيل الاخضر.

لم يقدم الفريق اداء جيدا خلال هذا الموسم فى بطولة الدورى الانجليزى حيث تعرضوا للهزيمة فى 11 مباراة ولكن تالق الجانرز بشكل كبير فى بطولة دورى ابطال اوروبا ووصلوا للنهائى وكانوا ابرز المرشحين للفوز بها فى هذا الموسم لكن انتهى الامر بعد خسارتهم فى النهائى امام برشلونة.

 

تلقى بيركامب تقديرا كبيرا لمجهوداته مع الفريق طوال ال10 سنوات التى قضاها فى صفوف الارسنال، فعلى الرغم من احتلال الفريق للمركز الرابع لهذا الموسم الا انهم استغلوا اخر مباراة فى البطولة امام ويست بروميتش لتكريم الهولندى بشكل لائق وسط حضور الجماهير.
ارتدت الجماهير قميصا يحمل اول حرفين من اسمه ورقم قميصه وظلو يهتفوا باسمه فى المدرجات طوال المباراة ونجح زميله اليكسندر هليب فى تسجيل الهدف الاول لفريقه ليضيف فرحة اخرى وسط هذه الاجواء الاحتفالية.

استمرت المباراة على هذه النتيجة حتى الدقيقة 70 حيث افسد نايجل كواشى اجواء الاحتفال وسجل هدف التعادل لفريقه.
استدعى فينجر بيركامب واعطاه بعض التعليمات الجديدة للمباراة حيث تعلقت امال الفريق مرة اخرى على عاتقيه للفوز بهذه المباراة ، لم يستغرق الامر سوى 5 دقائق فقط ليصنع الهلوندى هدفا رائعا من تمريرة سحرية لزميله الفرنسى بيريز الذى سجل الهدف الثانى للفريق ويعود الجانرز للتقدم مرة اخرى.
اراد بيركامب ان يودع الجماهير بالشكل اللائق لذلك قام بتسجيل الهدف الثالث للفريق فى الدقائق الاخيرة من عمر المباراة بشكل مميز للغاية.

استلم الهولندى الكرة من على الجانب وسددها بمنتهى الهدوء  لتسكن الكرة شباك فريق ويست بروميتش فى اللحظات الاخيرة وتنفجر المدرجات فرحا باسطورتهم الذهبية ليودع بيركامب جماهيره بافضل طريقة ممكنة.

موضوعات أخرى:

أوتريخت يعتزم مقاضاة الاتحاد الهولندى بسبب إلغاء الدورى

إيطاليا تنتظر اجتماع “الأمل الأخير” لاستئناف الكالتشيو

خطة “يويفا” لاستكمال دوري أبطال أوروبا خلال شهر أغسطس