بول جاسكوين…أسطورة إنجلترا الخالدة Paul Gascoigne

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يعتبر بول جاسكوين أعظم لاعب كرة قدم إنجليزى موهوب فى جيله نظرا لتمتعه بقدرات كبيرة للغاية بالإضافة الى تحقيقه للعديد من الإنجازات الرائعة سواء ماديا أو معنويا ولكن لا يوجد حدث أهم فى مسيرته من إجباره لبيرس مورجان على الإعتذار له بعد أن شن عليه هجوما صحفيا كبيرا.

إشتهر بيرس بهجومه الشديد على جاسكوين عندما كان صحفيا فى جريدة الديلى ميرور فى فترة التسعينيات ولكن فى النهاية نجح الأسطورة الإنجليزية فى اجبار الجريدة على تقديم اعتذار رسمى له بعد أن خيب توقعاتهم وتالق بشكل كبير للغاية.

بدأت القصة فى عام 1996 قبل إقامة بطولة اليورو لنفس العام حين قادت الجريدة حملة شرسة على اللاعب ليتم اخراجه من قائمة المنتخب الإنجليزى وإتهامه بإدمانه للكحوليات ولكن تغير الأمر كثيرا بعد أن تالق اللاعب وسجل هدفا رائعا فى شباك المنتخب الاسكتلندى ليفوز منتخب الأسود الثلاثة بالمباراة الحاسمة.

يعتبر هذا الهدف من الأفضل فى تاريخ الكرة الإنجليزية حيث إستلم جاسكوين الكرة ومن ثم راوغ كولين هيندرى وعلق الكرة فى الهواء ليسددها بقدمه اليمنى من مرة واحدة لتسكن شباك المنتخب الأسكتلندى.

كان احتفال اللاعب بالهدف هستيرى للغاية حيث برزت العروق فى وجهه فى مشهد رائع ويبرز مدى الحمية التى تمتع بها قدمه فهو دائما ما نجح فى التألق بقميص الأسود الثلاثة.

إعتاد جاسكوين خلال مسيرته فى التحول سريعا من بطل محبوب الى شرير يبغضه الجميع مما جعله ظاهرة مميزة للغاية وحظى باهتمام كبير فى الفترة بين عامى 1990 و1998.

 

لم يكن جاسكوين لاعبا موهوبا ورائعا فى الملعب فقط بل كان رمزا إجتماعيا ومسئولا عن إدخال الكرة فى جميع الجوانب الثقافية للمجتمع.

لم يقتصر تألق اللاعب فقط فى هذه البطولة بل بدأت حكايته فى بطولة كأس العالم عام 1990 حين شارك لأول مرة بقميص منتخب إنجلترا.

لم يحظى جاسكوين خلال هذه الفترة بالإهتمام الكبير نظرا لعدم تواجده فى تشكيلة الأسود الثلاثة من قبل ولكنه نجح للمشاركة لاول مرة أمام منتتخب أيرلندا.

شارك جازا فى جميع المباريات بدور المجموعات بالاضافة الى المباراة التى تغلبوا فيها على المنتخب البلجيكى فى دور ال16 من البطولة لتصعد إنجلترا لملاقاة الكاميرون فى الدور ربع النهائى.

تألق جاسكوين بشكل كبير أمام منتخب الكاميرون الذى كان بمثابة الحصان الأسود فى البطولة ونجح فى تسجيل هدفا رائعا لينقذ الموقف ويعوض تضيع زميله جارى لينكر ركلة جزاء فى الشوط الثانى لتصعد الأسود الإنجليزية للدور نصف النهائى.

تسلطت الأضواء كثيرا على المنتخب الإنجليزى بسبب الأداء الكبير الذى قدموه حيث توقع الجميع أن تكون مباراتهم امام منتخب المانيا فى نصف النهائى ممتعة ومثيرة للغاية.

قدم الفريقين مباراة قوية للغاية وظلت النتيجة فى التعادل الإيجابى 1-1 وبدات الأمور فى التوتر بعد أن تدخل جازا بشكل عنيف للغاية على توماس بيرتولد ليعطيه الحكم الإنذار الأول له.

إنهار جاسكوين فى البكاء بعد تلقيه هذا الإنذار لانه سيمنع من المشاركة فى النهائى مع منتخب بلاده اذا ما صعدوا ولكن فى النهاية فشل المنتخب الإنجليزى فى التأهل بعد ان نجح المانشافت فى الفوز بالمباراة فى ركلات الترجيح.

عاد الفريق بأكمله الى إنجلترا كأبطال نظرا لاداءهم الكبير الذى قدموه ولكن يمكن القول أن اداء المنتخب فى هذه البطولة ودموع وحزن جاسكوين كانوا بمثابة نقطة تحول فى تاريخ الكرة.

أعادت دموع جاسكوين المشاعر مرة اخرى للعبة الجميلة بعد أن بدا العديد من الجماهير فى الإبتعاد عن مشاهدتها بسبب افتقار اللاعبين فى فترة الثمانينيات الى المشاعر والتعاطف ومحاولة ابراز القوة باى شكل من الأشكال.

لكن تغير هذا كثيرا بعد ان انهمرت دموع جاسكوين أمام المنتخب الألمانى حيث اكتسب تعاطف الجماهير نظرا لتحوله فى ثوانى من رجل قوى مفتول العضلات الى إنسان مرهف الحس يبكى ويبرز مشاعره أمام الجميع.

ساهمت دموع جاسكوين الصادقة فى مزج المشاعر والدراما بشكل كبير بالساحرة المستديرة لتنتقل من الجانب السطحى الى المشاعر العميقة المرتبطة بالانسان بشكل كبير. ادى هذا التغير العاطفى الى تطوير طريقة اللعب والتعامل فى الدورى الإنجليزى وقد نجح ايضا الأسطورة الإنجليزية فى التاثير بشكل كبير فى الدورى الإيطالى بعد انتقاله لفريق لاتسيو فى عام 1992.

لم يقدم جاسكوين مستويات كبيرة أثناء فترة إحترافه بإيطاليا نظرا لعجزه عن التطور ليصبح النجم الأبرز فى صفوف الفريق على الرغم من تمتعه بامكانيات كبيرة. لكن لم يفشل الأسطورة الإنجليزية فى التالق بقميص بلاده بعد أن قدم مستويات رائعة للغاية فى بطولة يورو 1996.

كان موسمه مع فريق رانجرز كيرا للغاية حيث شارك لاعب خط الوسط فى 42 مباراة معهم وسجل 19 هدف مما اثار العديد من المخاوف فى ان يتعرض اللاعب للاصابة مع المنتخب بسبب الإجهاد.

بعد ان تالق جاسكوين أمام منتخب اسكتلندا وسجل هدفا رائعا بعد مراوغته لكولين هندرى نجح جازا فى الاستمرار بهذا المستوى الرائع امام المنتخب الهولندى فى اخر مباراة بدورى المجموعات بعد ان سجل المنتخب الإنجليزى 3 اهداف فى 11 دقيقة فقط.

قاد جاسكوين فريقه للتغلب على منتخب اسبانيا فى الدور ربع النهائى بعد ان سجل ركلة الجزاء الحاسمة ليصعد الفريق لملاقاة المنتخب الألمانى فى الدور نصف النهائى.

لكن كان تنفيذه لركلة الجزاء الحاسمة اللحظة الأخيرة له مع المنتخب حيث قام المدير الفنى جلين هودل بإستباعده من تشكيلة الفريق بسبب ادمانه للكحوليات واستمراره فى الشرب خلال تواجده ومشاركته فى البطولة.

كان جاسكوين أسطورة إنجليزية موهوبة للغاية وتمتع بقدرات كبيرة مكنته من التالق بشكل كبير ومراوغة اللاعبين بمنتهى السهولة فى الوقت الذى تحكم فيه بالكرة بكل سلاسة وهدوء. لكن تكمن عبقرية وعظمة اللاعب فى إحياءه لاهمية وقيمة المشاعر والعاطفة فى اللعبة مرة اخرى مما ساهم فى ظهور جيل مميز للساحرة الجميلة والمستديرة.

موضوعات أخرى:

ليفربول يمدد عقد لاعبه الشاب عبدي شريف

سانشو ‘جاهز لليفربول أو مانشستر يونايتد’ لكن يجب ان ينظر لتجربة لوكا جوفيتش في ريال مدريد

تقرير: مهاجم لايبزيج تيمو فيرنر يريد الانضمام إلى ليفربول هذا الصيف

رحلة ليفربول للتتويج بلقب الدوري الانجليزي .. وصلاح على أعتاب انجاز تاريخي