بوبى شارلتون…القائد المخضرم – Bobby Charlton

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أن تحظى بنيشان الأمبراطورية من رتبة قائد فهو امر عظيم للغاية خاصة فى دولة قوية وعريقة كدولة إنجلترا و لطالما زين هذا النيشان صدور اعظم محاربى إنجلترا على مدار العصور.

فى احد الليالي الباردة عندما  ولُد بوبي شارلتون  لم يكن أحد  يتوقع  ان يزين هذا النيشان صدر لاعب كرة قدم يوما ما.

وُلد السير روبرت بوبى تشارلتون فى 11 من أكتوبر لعام 1937 فى مدينة نورثمبرلاند فى إنجلترا ليصبح بعدها احد اعظم اساطير الكرة الإنجليزية على الإطلاق.

بدأ تشارلتون مسيرته الكروية مع فريق مانشتسر يونايتد فى موسم 1654 و شارك معه فى 604مباراة  سجل خلالها 212 هدفا، تميز بوبى بقدرات فنية عالية للغاية بالإضافة الى صفاته القيادية المميزة التى جعلته احد ابرز لاعبى جيله.

برز نجم بوبى مع فريق الشباب حيث كان النجم الأوحد للفريق ليتم تصعيده بعدها الى الفريق الأول و يلعب اول مباراة  فى موسم 1956 و عمره 18 عاما فقط.

سجل بوبى مع الفريق خلال هذا الموسم 12 هدفا خلال 17 مباراة فقط و حقق لقب الدورى الإنجليزى و وصل الى الدور نصف النهائى لدورى ابطال أوروبا ليظهر للعالم حجم موهبته الكبيرة التى ستستمر فى الإبداع لسنوات طويلة.

و لكن الأمور لم تسر بشكل جيد، حيث تعرض اللاعب لصدمة كبيرة للغاية فى بداية مسيرته حيث كان احد الناجين من كارثة  ميونيخ الجوية التى راح ضحيتها 8 لاعبين من فريق مانشستر يونايتد.

بعد ان تعافى اللاعب من الإصابات الجسدية والنفسية التى لحقت به بسبب الكارثة المفجعة، عاد مرة اخرى للملاعب و حظى  بدعم الجميع حينها اقسم بوبى على ان ارواح العظماء الثمانية لن تذهب هدرا و قطع على نفسه وعدا بان يحقق لقب دورى ابطال اوروبا تخليدا لأرواح زملاؤوه.

لم يتراجع اداء بوبى بعد الحادث بل إزداد تالقا و قوة حيث سجل 29 هدفا و قدم  اداء راقيا للغاية حيث كان بمثابة قائد كتائب الهجوم للشياطين الحمر برفقة دينيس لو و جورج بيست.

تحول السير بوبى من مركز المهاجم الى صانع اللعب ليترك مكانا لرفيقيه بيت و لو ليشكلوا معا ثلاثية هجومية مرعبة امطرت شباك الخصوم بمئات الأهداف.

تالق بوبى و لمع نجمه بشكل كبير مع الفريق فى مركز صانع الالعاب نظرا لرؤيته السديدة و قدراته الفريدة على تمرير الكرات الحاسمة بين خطوط الدفاع بالإضافة الى قدراته التهديفية  التى جعلته زائرا دائما  لشباك الخصوم.

ساهم بوبى فى فوز اليونايتد بكاس الإتحاد الإنجليزى لموسم 1962/1963و هى اول بطولة للفريق بعد الحادث الماساوى و إستمر تالق لاعب خط الوسط الإنجليزى ليفوز بالبالون دور فى موسم 1964 و صعد بالفريق الى الدور نصف النهائى لبطولة الكأس 3 مرات و صعد الى نصف نهائى دورى ابطال اوروبا مرة و على الرغم من كونه صانع العاب الا انه لم يفشل فى تسجيل الأهداف خلال اى موسم.

كان  1966 هو العام الذى عانق فيه بوبى الذهب مع منتخب الأسود الثلاثة، حيث سجل السير الإنجليزى هدفا ضد منتخب المكسيك فى دور المجموعات ثم سجل مرة اخرى امام المنتخب البرتغالى فى الدور نصف النهائى ليساهم بشكل اساسى  فى وصول منتخبه الى المباراة النهائية.

تكمن عظمة السير بوبى فى عقليته المميزة للغاية، حيث ضحى الإنجليزى المخضرم بأدواره الإبداعية فى المباراة النهائية و التزم دفاعيا لإيقاف العملاق الألمانى فرانز بيكنباور  مما اعطى الحرية لزميله جيف هاست لتسجيل هاتريك ليفوز المنتخب الإنجليزى باول بطولة كاس عالم فى تاريخه.

لم يتوقف تألق الإنجليزى عند هذا الحد، فهو لازال يتذكر الوعد الذى قطعه على نفسه بان يفوز بالكاس الأوروبية و يهديها لأرواح زملاؤوه الذين توفوا  فى كارثة الطائرة. لذلك إستمر بوبى فى مطاردة حلمه على الرغم من فشله بعد الوصول الى الدور النهائى لخمس مرات فى تاريخه و لكن اخيرا ابتسمت الساحرة المستديرة له فى موسم 1968 حين وصل الى الدور النهائى امام بنفيكا البرتغالى.

سجل بوبى الهدف الإفتتاحى لفريقه فى هذه الليلة و لكن سرعان ما تعادل الفريق البرتغالى، و لكن هذا لم يؤثر على تشارلتون و زملاؤوه حيث سجل السير الإنجليزى الهدف الثانى ليفتح الطريق لفريقه لتنتهى المباراة بنتيجة 4-1 لصالح الشياطين الحمر و يعانق بوبى اخيرا كأس البطولة .

صار بوبى الهداف التاريخى للمنتخب الإنجليزى بتسجيله 49 هدفا و ظل صاحب الرقم القياسى حتى إنتزعه الأسطورة الإنجليزية واين رونى بتسجيله 50 هدفا بقميص المنتخب الإنجليزى.

كان السير بوبى احد اعظم لاعبى إنجلترا على مدار التاريخ و إستحق بجدارة ان ينال لقب السير، ولكن لم يتوقف تكريمه عند هذا الحد حيث قامت إدارة فريق مانشستر يونايتد بتسمية المدرج الجنوبى للإولد ترافورد باسمه و قاموا ايضا ببناء تمثال له بجانب تمثال زملاؤوه جورج بيست و دينيس لو ليظل الثلاثى التاريخى مجتمعا فى اذهان عشاق كرة القدم للابد.

اللاعبون ال50  الأعظم في تاريخ كرة القدم:

Johan Cruyff

Sócrates

Ronaldinho

Romário

Lothar Matthäus

Franco Baresi

George Best

Marco van Basten

Ferenc Puskás

Luka Modrić

Cristiano Ronaldo

Paolo Maldini

Eric Cantona

Paolo Rossi

Diego Maradona

Lionel Messi

Alfredo Di Stéfano