اوزيبيو .. الفهد الأسمر

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تمتع اوزيبيو بموهبة كبيرة للغاية نظرا لقوته وسرعته حيث نجح اللاعب فى الموازنة بين مهارة التحكم فى الكرة والمراوغة والقوة السرعة فى انطلاقاته. لكن تظل قدراته التهديفية هى الابرز فى امكانياته حيث نجح الفهد الاسمر فى تسجيل 473 هدف فى 440 مباراة لعبها مع فريق بنفيكا البرتغالى وبالنظر الى احصائياته فقد سجل اللاعب اكثر من 20 هدف طوال فترة تواجده فى البرتغال.

ترعرع اللاعب فى دولة الموزمبيق وكانت حينها مستعمرة برتغالية وتواجد اللاعب فى صفوف ناشئين فريق سبورتنج لشبونة والذى يعتبر الغريم التقليدى لفريق بنفيكا. اثار اوزيبيو جدلا واسعا فى مدينته لورنسو ماركيز بفضل موهبته الكبيرة التى تمتع بها وكان يتابعه اللاعب البرازيلي السابق خوسيه كارلوس وقام بترشيحه لمدرب بنفيكا بيلا جوتمان اثناء حديثهم باحد محلات الحلاقة.

سافر جوتمان الى الموزمبيق ليشاهد اللاعب بنفسه بشكل مباشر وبالفعل اعجب بقدراته ونجح فى اقناع اللاعب بالتوقيع لفريق بنفيكا ليسدد ضربة قوية لغريمهم التقليدى سبورتنج. بعد وصول اوزيبيو الى البرتغال اضطر اللاعب للاختباء فى قرية بعيدة ونائية حيث خافت ادارة بنفيكا من مخططات غريمهم لاختطاف اللاعب.

انتظر اوزيبيو 5 شهور ليشارك فى المباراة الاولى له بقميص بنفيكا ولكنه نجح فى تطوير اداء الفريق بشكل كبير حيث لفت اللاعب انظار الجميع فى بطولة ودية اقيمت فى فرنسا عام 1961 نظرا لتمتعه بقدرات كبيرة ومساهمته بشكل كبير فى تحسين اداء بنفيكا الهجومى.

وصل فريق بنفيكا امام فريق سانتوس البرازيلى وانتهى الشوط الاول بنتيجة 4-0 لصالح فريق الاسطورة البرازيلية بيليه. شارك ناشئ بنفيكا البالغ من العمر 19 عام فى الشوط الثانى ونجح فى تسجيل هاتريك خلال 17 دقيقة فقط وتسبب فى ضربة جزاء لصالح فريقه.
فى النهاية نجح فريق سانتوس فى الفوز بالمباراة ولكن تسلطت الاضواء والانظار على بنفيكا وموهبتهم اوزيبيو التى خطفت الانظار منذ اللحظة الاول.

شارك اوزيبيو مع الفريق لاول مرة فى الموسم التالى ونجح الفريق البرتغالى فى الوصول الى نهائى البطولة الاوروبية والفوز بالكاس بعد ان تغلبوا على ريال مدريد بحضور الفريدو دي ستيفانو وفرنتس بوشكاش.  سجل بوكشاس هاتريك فى هذه المباراة بينما نجح اوزيبيو فى تسجيل ثنائية مميزة لتنتهى المباراة بنتيجة 5-3 لصالح الفريق البرتغالى.

ساهم اللاعب فى تتويج فريقه ب11 لقب دورى خلال تواجده معهم لمدة 15 موسم ونجح فى الفوز بجائزة افضل لاعب فى اوروبا لموسم 1965. لكن على الرغم من اداءه الكبير والقوى مع فريقه البرتغالى الا انه تحول الى اسطورة ذهبية فى عال كرة القدم بعد اداءه الكبير فى بطولة كاس العالم.

صعد المنتخب البرتغالى الى بطولة كاس العالم التى اقيمت فى انجلترا عام 1966 وكان اوزيبيو متواجدا مع الفريق فى افضل فترات مسيرته. سجل اللاعب 9 اهداف فى خمس مباريات فقط تعتبر هذه مشاركته الوحيدة فى بطولة كاس العالم وفاز ايضا بلقب هداف هذه النسخة بشكل رائع للغاية.

سجل اوزيبيو هدفين فى شباك المنتخب البرازيلي بحضور الاسطورة بيليه ليودع منتخب السيلساو البطولة بعد انتهاء اللقاء بنتيجة 3-1 لصالح برازيل اوروبا. تقابل المنتخب البرتغالى مع منتخب كوريا الشمالية وشهد الشوط الاول تسجيل 3 اهداف لصالح المنتخب الكورى.

لكن لم يياس اوزيبيو حيث سجل 4 هداف ليضمن العودة لمنتخب بلاده للتاهل البرتغالى الى الدور نصف النهائى ليواجهوا اصحاب الارض انجلترا. خسر المنتخب البرتغالى المباراة بنتيجة 2-1 وسط تالق كبير من اوزيبيو الذى ظل فى المحاولة حتى اخر ثانية من عمر المباراة.

 

تحلى اوزيبيو بشخصية مميزة للغاية وظهر ذلك فى نهائى الكاس الاوروبية ضد مانشستر يونايتيد فى موسم 1968، حيث انفرد اللاعب بالمرمى فى اللحظات الاخيرة من عمر اللقاء وسدد كرة قوية لكن نجح حارس الشياطين الحمر اليكس ستبينى فى التصدى لها بمنتهى البراعة.

على الرغم من الضغط العصبى الكبير وقيمة هذه البطولة الا ان اوزيبيو قام بتحية ستبينيي على هذا التصدى الرائع فى لقطة مميزة للغاية. يمكن القول انه يعتبر اول لاعب افريقي كبير فى تاريخ كرة القدم حيث نجح فى الهروب من ظلمات الفقر ليصبح احد افضل وابرز اساطير كرة القدم فى التاريخ.

موضوعات أخرى:

رسمياً .. استمرار تأجيل الدوري الايطالي حتى 14 يونيو

عودة الدوري الدنماركي خلف الأبواب المغلقة .. 28 مايو

بعد صفقة نيوكاسل .. صندوق الاستثمار السعودي يشتري حصص في شركات أمريكية كبرى