ارون رامزى…ميدوسا كرة القدم – Aaron Ramsey

ميدوسا هي احد اساطير الإغريق الشهيرة التي تحكي ان امراة فاتنة الجمال تدعي ميدوسا تتتفنن فى اغواء الرجال للإنتقام منهم، وبمجرد النظر اليها تبدأ لعنة ميدوسا ويتحول اى شخص الى تمثال حجرى ويفقد الحياة.

ويبدو أن لعنة ميدوسا تجسدت في اللاعب ارون رامزي.

يعد ارون رامزى احد افضل لاعبى خط الوسط حاليا نظرا لما يتمتع به من قدرات فنية مميزة و موهبة فذة ساعدته على التالق بشكل كبير فى صفوف فريق ارسنال الإنجليزى لمدة 10 مواسم قبل ان يرحل للدورى الإيطالى فى صيف 2019 و ينضم لصفوف فريق يوفنتوس فى صفقة انتقال حر.

لكن لطالما كانت مسيرة اللاعب مثيرة للغاية فمن الطبيعى ان تفرح الجماهير بتسجيل اللاعبين الاهداف لفرقهم لكن الوضع كان مختلفا تماما بالنسبة لارون رامزى، حيث كان تسجيله للهداف بمثابة نذير الشؤوم للجماهير فعندما تدخل الكرة الشباك باقدام رامزى يعلم الجميع ان شخصا مشهورا فى مكان ما سيفارق الحياة .

بدات لعنة رامزى فى يوم 22 اغسطس عام 2009 عندما كان يبلغ من العمر 18 عاما، حيث سجل اللاعب هدفه الأول للفريق امام نادى بورتسموث لتسقط ضحيته الأولى السيناتور تيد كينيدى بعد ان خسر معركته مع السرطان. بالطبع لم يلاحظ اى شخص هذا الأمر و لكن بتكرار الحادث اصبح الأمر مقترنا بلعنة رامزى.
كان موت السيناتور الأمريكى مجرد بداية سلسلة من وفاة المشاهير الأشخاص.

ففى الثانى من اكتوبر عام 2011 سجل رامزى هدف الجانرز الوحيد فى ديربى ارسنال و توتنهام ليتم الإعلان بعد 3 ايام فقط عن وفاة مؤسس شركة أبل ستيف جوبز وسط صدمة عالمية .

بعد اسبوعين فقط سجل رامزى هدف فوز فريقه على مارسيليا فى دورى ابطال أوروبا ليتم الإعلان فى صباح اليوم التالى عن مقتل الرئيس الليبي السابق معمر القذافى.

إستمرت لعنة رامزى فى مطاردة المشاهير و برزت للغاية خاصة بعد ان سجل الويزلى فى شباك فريق سندرلاند ليتم الإعلان بعدها عن وفاة اسطورة البوب ويتنى هيوستن فى شهر فبراير عام 2012 بعد ساعات قليلة من تسجيل اللاعب لهدفه.

ثم لحق بها الممثل الكوميدى الشهير روبن ويليامز الذى توفى عام 2016 بعد ساعات قليلة من احراز رامزى هدفه فى المباراة التاريخية التى فاز فيها ارسنال على السيتى بثلاثة اهداف مقابل لا شئ.

استمرت الجماهير بترديد كلمة ” لعنة رامزى” كثيرا فى الاعوام الماضية نظرا لغرابة الامر بشكل لا يستوعبه عقل فكلما سجل اللاعب هدفا مات احد المشاهير بعدها بساعات قليلة.

لم يكن روبن ويليامز اخر الضحايا، حيث لحق به الممثل الان ريكمان و مغنى الروك ديفيد بوى بالإضافة الى زوجة رئيس الولايات المتحدة السابق نانسى ريجان و اخيرا العالم الفيزيائى الكبير ستيف هوكينز. كل هؤلاء المشاهير ماتوا بعد ساعات قليلة فقط من تسجيل ارون اهدافه لتصبح لحظة احتفاله بالأهداف مزيجا من الفرحة و القلق مما سيحدث بعد ذلك.

إنتقل رامزى لفريق يوفنتوس فى صيف 2019 فى صفقة انتقال حر وسط حزن شديد من جماهير الارسنال نظرا لقدرات اللاعب الفنية، و لكن ظن الجميع ان لعنة رامزى ستنتهى بعد ان رحل عن الدورى الإنجليزى لإعتقاد الكثير انها ارتبطت بتواجده على الملاعب الإنجليزية.

لكن يبدو ان كل هذه التوقعات قد باءت بالفشل فبعد ان سجل رامزى الهدف الثانى لفريق يوفنتوس ضد إنتر ميلان فى فى بطولة الدورى الإيطالى الأحد الماضى، اعلنت السلطات الإيطالية بعد هدفه بساعات قليلة تأجيل الكالتشيو الإيطالى لأجل غير مسمى بسبب تفشى مرض كورونا فى البلاد.

جاء هذا الخبر كالصدمة على عشاق و متابعى كرة القدم فى العالم و جعلهم يتساءلون مرة اخرى عن تاثير لعنة رامزى و هل سينتهى الأمر عند هذا الحد ام ستستمر هذه الصدفة الغريبة مع اللاعب حتى نهاية مسيرته؟