أفضل 5 “ظهيرى جنب” فى تاريخ كرة القدم

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تألق العديد من اللاعبين على مدار تاريخ كرة القدم فى العديد من المراكز وبمختلف الفرق والبطولات، ولكن نجح البعض منهم فى تشكيل ثنائيات قوية للغاية بفضل التفاهم الكبير بينهم. تواجد الكثير من ظهيرى الجنب المميزين على مدار السنوات الماضية ولكن نجح البعض منهم فى تكوين ثنائيات رائعة للغاية ساهمت فى تتويج فرقهم بالعديد من البطولات.

لذلك ستقدم وات ذا سبورت افضل 5 ثنائيات ظهيرى جنب فى تاريخ كرة القدم .

1- ترينت اليكسندر ارنولد واندى روبيرتسون

نجح الالمانى يورجن كلوب فى تطوير اداء هذا الثنائى بشكل كبير حيث ساهم فى ان يصبح ظهيرى ليفربول احد افضل اللاعبين فى العالم حاليا فى مراكزهم. تالق ارنولد فى صفوف الناشئين بشكل مميز والقى العديد من المدربين امالا كبيره عليه حيث توقعوا ان يقود اللاعب الجبهه اليمنى للفريق الاول فى المستقبل.

واجه كلوب مشكلة الظهيرين لمدة 3 مواسم حيث عجز عن ايجاد اللاعبين المميزين الذين يناسبوا اسلوبه للدرجة التى اضطر ان يعتمد على جيمس ميلنر كظهير ايسر للعديد من المباريات.

لكن انتهت هذه الازمة فى موسم 2017/2018 بعد ان اظهر كلا من ارنولد وروبيرتسون المعدن الحقيقى لموهبتهم وتالقوا بشكل كبير مكونين ثنائية قوية للغاية ساهمت فى وصول الفريق الى نهائى دورى ابطال اوروبا.

ساهم هذا الثنائى فيما بعد فى ان يفوز الريدز بلقب دورى الابطال لموسم 2019 بالاضافة للعديد من الالقاب الاخرى وهم ايضا ابرز المساهمين فى تصدر الفريق لبطولة الدورى الانجليزى حتى هذه اللحظة فهم من اهم مفاتيح اللعب فى منظومة كلوب.

ساهم ارنولد فى صنع 12 هدف حتى الان خلال هذا الموسم بينما نجح روبيرتسون فى صنع 7 اهداف ويبدوا ان هذا الثنائى سيظل فى تقديم مستويات كبيرة للعديد من المواسم القادمة.

2- جارى نيفيل ودينيس اروين

شارك اروين فى 386 مباراة مع مانشستر يونايتيد حيث بدا مسيرته مع الفريق فى موسم 1990 وكان القدوة المثالية للاخين جارى وفيل نيفيل. نجح فيرجسون فى تصعيد المواهب المميزة لناشئى جيل 1992 و1994 للفريق الاول حيث احتوت تشكيلة الفريق على العديد من النجوم المميزين وكان من ضمنهم جارى نيفيل.

كون الظهيران شراكة قوية للغاية حيث تولى اروين الجانب الايسر بينما نيفيل تالق فى الناحية اليمنى وساهموا فى تتويج الشياطين الحمر بالعديد من البطولات. يمكن القول ان هذه الثنائية تعد من ضمن الابرز والانجح فى تاريخ الدورى الانجليزى حيث ساهموا بشكل مباشر فى تتويج اليونايتيد بالثلاثية التاريخية فى موسم 1999.

3- دانى كارفاخال ومارسيلو

انضم البرازيلى مارسيلو لصفوف ريال مدريد فى موسم 2007 وانتظر لمدة 6 سنوات حتى وجد الشريك المناسب له فى الناحية اليمنى. انضم الاسبانى كارفاخال للفريق فى موسم 2013/2014 وتالق بشكل كبير مع الميرينجى لينجح اللاعبان فيما بعد فى تكوين احد اقوى وافضل الثنائيات فى العالم.

فاز هذا الثنائى ب4 القاب دورى ابطال اوروبا من اصل 5 شاركو فيها وتالقوا بشكل كبير للغاية تحت قيادة المدرب الفرنسى زيدان، حيث اطلق الاسطورة الكبيرة الحرية لهم مما طور كثيرا من اداء الفريق الهجومى.

صنع هذا الثنائى 100 هدف خلال فترتهم مع بعض حيث نجح البرازيلى فى صناعة 71 هدف بينما قدم زميله الاسبانى المساعدة 35 مرة  وهو بالطبع معدل كبير ورائع للغاية.

4- كافو وروبيرتو كارلوس

لم يكن من الغريب ان تنجح الاسطورتان فى تكوين شراكة قوية للغاية نظرا لان كل منهما يعد افضل ظهير فى التاريخ. استمر كافو فى التالق لمدة 10 مواسم حيث اصبح بدون اى نقاش حينها افضل ظهير ايمن فى العالم نظرا لتمتعه بقوة بدنية كبيرة بالاضافة الى قدراته الدفاعية والهجومية المميزة والاستثنائية بشكل كبير.

لم يتغير الامر على الجانب الايسر نظرا للقدرات الكبيرة التى تمتع بها كارلوس حيث تالق بشكل كبير للغاية بعد انضمامه لصفوف ريال مدريد فى موسم 1996 وشارك مع الميرينجى فى 370 مباراة بالدورى وفاز ب4 القاب دورى اسبانى و3 بطولات دورى ابطال اوروبا بالاضافة الى لقب كاس العالم 2002.

تالق هذا الثنائى بشكل كبير فى صفوف المنتخب البرازيلى حيث كان بمقدورهم ايقاف اى مهاجم بل واجباره على الدفاع ضدهم نظرا لقدراتهم الهجومية الكبيرة والتى تميزوا بها عن اى ظهير فى تاريخ كرة القدم.

5- باولو مالدينى وماورو تاسوتى

اذا ما تحدث اى شخص عن اهمية الدفاع فى كرة القدم دائما ما يتم ذكر الخط الدفاعى لفريق اى سى ميلان فى الفترة ما بين عامى 1987 و1995 نظرا للقوة الكبيرة التى تمتع بها خلال هذه الفترة ومساهمته بشكل كبير فى هيمنة الفريق على البطولات المحلية والاوروبية بفضل تواجد العديد من الاساطير فى هذا المركز.

تواجد فرانكو باريزى برفقة الصخرة الايطالية باولو مالدينى ولكن حينها كان الايطالى يشارك فى مركز الظهير الايسر.

تواجد تاسوتى مع الفريق منذ موسم 1980 وانتظر حتى موسم 1984 ليتم تصعيد مالدينى للمشاركة فى مركز الظهير الايسر، ومن ثم تكونت احد افضل ثنائيات ظهيرى الجنب فى التاريخ.

قدم هذا الثنائى مستويات دفاعية كبيرة للغاية على الاطراف حيث نجحوا فى ايقاف اى خطورة من هذه المنطقة ليتفرغ كلا من باريزى واليساندرو كوستاكورتا للمهاجمين داخل منطقة الجزاء.

ساهم هذا الثنائى ايضا فى تتويج الميلان بلقب البطولة فى 1992 بدون التعرض لاى هزيمة حيث كونا سلسلة لا هزيمة استمرت ل58 مباراة فى الفترة بين عامى 1991 و1993.

ساهم اللاعبان ايضا فى فوز الفريق ببطولة دورى ابطال اوروبا حيث نجحوا فى الحفاظ على نظافة الشباك فى المباراة النهائية لتنتهى المباراة بنتيجة 4-0 لصالحهم ويمكن القول ان هذا الخط الدفاعى باكمله هو الافضل والاقوى فى تاريخ كرة القدم منذ بدايتها.