أفضل المحطات في مشوار جورج وياه..ملك الكرة الإفريقية

weah
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

ولد جيورج أوبونج وياه فى شهر أكتوبر عام 1966 فى مدينة منوروفيا بليبيريا وقد فاز بجائزة افضل لاعب فى افريقيا واوروبا والعالم فى موسم 1995.

اصبح وياه حاليا رئيسا لدولة ليبيريا وكانت موهبته الفنية فى الملعب لا تقل عن مجهوداته السياسية لبلاده حيث بذل جهدا كبيرا لإنهاء الحرب الأهلية التى استمرت لسنوات طويلة ومن هنا بدا مسيرته فى السلك الدبلوماسى ، إنتخب وياه فى مجلس الشعب عام 2014 وقد اصبح رئيسا للبلاد بعد انتخابه فى عام 2018.

بدأ وياه مسيرته الكروية فى الأحياء الفقيرة بمدينة مونروفيا قبل ان ينتقل الى العديد من الفرق المحلية مثل انفنسبل اليفين ومايتى بارول ويانج سرفايفرز. قاد وياه يانج سرفايفرز الى دورى الدرجة الأولى بدون تواجد مدرب ليوقع بعدها عقد احترافى لمدة 3 سنوات مع الفريق الكاميرونى الكبير تونير ياوندى ليفوز معهم باول بطولة دورى فى تاريخهم خلال موسمه الأول معهم فى عام1987.

انتقل بعدها اللاعب وعمره 22 عام الى فريق موناكو الفرنسى وقد نجح فى تسجيل 57 هدف خلال 5 مواسم قضاهم فى فرنسا بين عامى 1987 و1992وقد نجح فى الفوز معهم بلقب الكاس عام 1991.  كان وياه من اللاعبين المفضلين عند الجماهير بفضل قدراته المميزة فى المراوغة والركض بالكرة بالاضافة الى لياقته البدنية العالية وقوته لينتقل بعدها الى صفوف فريق باريس سان جيرمان.

قاد اللاعب فريقه الجديد للفوز ببطولة الكاس والدورى فى اول موسم له بالاضافة الى مساهمته فى صعودهم الى نصف نهائى دورى ابطال اوروبا فى موسم 1995. أدى ذلك لإنتقاله الى الدورى الإيطالى للعب فى صفوف فريق اى سى ميلان وظل متواجد معهم لمدة 5 مواسم فى الفترة بين عامى 1995 و2000.

ساهم اللاعب فى تتويج الروسينورى ببطولتى دورى فى عام 1996 و1999 ومن ثم انتقل الى فريق تشيلسى فى موسم 2000 على سبيل الإعارة. ساهم وياه فى تتويج البلوز ببطولة كاس الإتحاد فى موسمه الأول معهم ومن ثم انتقل الى مانشستر سيتى ومارسيليا الفرنسى فى اواخر مسيرته.

لكن على الرغم من انتقال وياه مع اسرته للعيش فى مدينة نيويورك الأمريكية، إلا انه استمر فى التواصل مع بلاده ليبيريا بشكل مقرب للغاية. عرف وياه هناك بلقب الملك جيورج وتمتع هناك بشهرة كبيرة للغاية وعانت بلاده بشكل كبير من الفقر والحرب الأهلية خلال فترة التسعينيات لذلك استمر الاسطورة فى مساندة منتخب بلاده ماديا وفنيا وكان هو ايضا المدرب لهم حيث نجح فى التاهل الى بطولة امم افريقيا وكاد ان يتاهل الى كاس العالم 2002 ولكنه اعلن اعتزاله اللعب فى هذا العام.

لم تقتصر انجازات وياه على الجانب الرياضى فقط، حيث عاد اللاعب المعتزل مرة اخرى الى بلاده فى عام 2003 كسفير للنوايا الحسنة للامم المتحدة. ترشح وياه للرئاسة فى عام 2005 بصفته عضو فى حزب التغيير الديمقراطى. فاز وياه فى الجولة الانتخابية الأولى ولكنه خسر السباق الرئاسى أمام إلين جونسون فى الجولة الأخيرة فى عام 2005.

تنافس وياه مرة اخرى مع جونسون فى عام 2011 ولكن هذه المرة كنائب رئيس للحملة الإنتخابية للمرشح وينستون توبمان. استحوذ توبمان وجونسون على معظم الأصوات ولكن لم تحسم الأمور نظرا لانتظار الجولة الحاسمة.

ولكن قبل ان تبدا هذه الجولة رفع توبمان شكاوى عديدة متهما جونسون بالتلاعب فى الأصوات ومن ثم اعلن انسحابه لعدم وجود النزاهة التنافسية وقد حث مؤيديه بان يقاطعوا الانتخابات ولكن على الرغم من ذلك اقر المراقبون الدوليون ان الإنتخبات نزيهة تماما مما ادى الى اعادة انتخاب جونسون مرة أخرى.

ترشح وياه لانتخابات مجلش الشعب فى عام 2014 أمام روبيرت جونسون سيريلاف وهو واحد من ابناء جونسون الرئيس. إكتسح وياه اغلبية الأصوات بنسبة 78% بينما حصل روبيرت على 11% ومن ثم اعلن ترشحه الى الانتخابات الرئاسية فى عام 2017 وقد اصبح مرشح الحزب الديمقراطى.

فاز وياه بالسباق الرئاسى هذه المرة باكتساح بعد ان حصل على 38% من نسبة التصويت بينما حصد منافسه جوزيف بوكاى على نسبة 29% من إجمالى الأصوات الإنتخابية. لكن تقرر ايقاف هذه الإنتخابات بعد صدور العديد من الإتهامات من الحزب المنافس للحزب الديمقراطى حول تلاعب جونسون سيريلاف بالاصوات لصالح وياه. أعلنت المحكمة الدستورية العليا براءة وياه من هذه الإتهامات ومن ثم اقيم السباق الرئاسى مرة اخرى وفاز وياه به بمنتهى السهولة بعد ان حصل على 60% من نسبة الاصوات وتسلم الرئاسة فى عام 2018 ليصبح هذا اول تسليم للسلطة بين رئيسين منتخبين فى تاريخ ليبيريا.

موضوعات أخرى:

بالفيديو | أفضل 7 معلومات عن تيمو فيرنر ماكينة الأهداف .. وصفقة تشيلسي المرتقبة

الإتحاد السعودي يراقب موقف ساسي و عاشور في الدوري المصري

فيديريكو بالزاريتي: ساندرو تونالي جاهز للعب في أفضل و أرقي الأندية الأوروبية