هيرتا برلين يبدأ تغيير جلده بعد صدمة كلينسمان

بدأ نادي هيرتا برلين الألماني في خطة لتغيير جلد الفريق العريق، بعد صدمة الرحيل المفاجئ للمدرب يورجن كلينسمان، وترك الفريق في أصعب توقيت ممكن، بالدوري الألماني، البوندزليجا، ولا يبعده عن مراكز القاع سوى 6 نقاط فقط.

وأعلنت إدارة النادي، في وقت متأخر مساء اليوم الخميس، إنهاء عقد القائد النرويجي، لاعب الوسط بيير سيليان شيلبريد، بنهاية الموسم الحالي.

ويعتزم شيلبريد صاحب الـ32 عامًا العودة إلى مسقط رأسه مدينة تروندهايم، وإلى فريق روزنبرج النرويجي، الذي بدأ معه مسيرته الاحترافية عام 2004، قبل أن ينتقل لصفوف هامبورج الألماني عام 2011، الذي رحل عنه للانضمام إلى هيرتا برلين عام 2014.

أضاف شيلبريد “عندما أعود للنرويج وإلى عائلتي، ستكون هذه هي نهاية الرحلة. حتى ذلك الحين بالطبع، سأواصل بالتأكيد تقديم كل ما عندي من أجل هذا النادي”.

وتعاقد النادي الألماني مع 4 صفقات، كلفوا خزانة الفريق 75 مليون يورو، واضعين هيرتا ضمن أكثر الأندية الأوروبية إنفاقًا في الميركاتو الشتوي الماضي، تلبية لطلبات المدرب كلينسمان، مدرب بايرن ميونخ والمنتخب الألماني الأسبق، ولم تفلح الصفقات الجديدة في إنقاذ مسيرة الفريق.

دخل نادي هيرتا برلين الألماني الميركاتو الشتوي الماضي، بفكر وميزانية تضاهي الأندية الكبرى في أوروبا، تلبية لطلبات يورجن كلينسمان، نجم منتخب ألمانيا، ومدربه السابق، خلال جلوسه على مقعد الإدارة الفنية في جذب أسماء كبيرة لصفوف الفريق الألماني.

واختتم هيرتا برلين الميركاتو الشتوي بإعلان ضم المهاجم البولندي كريستوف بياتيك من ميلان، مقابل 27 مليون يورو.

كما ضم ضم النادي الألماني، متوسط الميدان لوكا توزار من أولمبيك ليون مقابل 25 مليون يورو، على أن يستمر معارًا في فريقه الفرنسي حتى نهاية الموسم.

ووصل إجمالي ما دفعه هيرتا برلين، إلى أكثر من 75 مليون يورو، بعدما ضم أيضًا كل من سانتياجو اسكاسيبار وماثيوس كونيا.